هل هناك علاقة بين الحمل الضعيف ونوع الجنين؟

    الحمل الضعيف ونوع الجنين

    كثيرًا ما تعاني الحوامل في أول فترات الحمل ما يسمى بالحمل الضعيف، الذي يظهر فيه الحمل في التحليل بنسبة بسيطة لا تؤكد وجوده وربما تنذر بعدم اكتماله، لأنه يعني في الغالب أن الجنين غير ثابت في جدار الرحم، ومن الأمور التي يكثر القول إنها ترتبط بالحمل الضعيف هو نوع الجنين، لكن هل هناك علاقة بين الحمل الضعيف ونوع الجنين بالفعل؟ وهل يستمر الحمل الضعيف مع نزول الدم؟ واصلي القراءة لتعرفي.

    هل هناك علاقة بين الحمل الضعيف ونوع الجنين؟

    الحمل الضعيف هو الحمل الذي لا يظهر فيه هرمون الحمل بصورة كافية بعد تحليل الحمل المنزلي، فلا يظهر فيه الخطان بوضوح بل يكون واحد واضحًا والآخر خفيفًا، ما يعني أن هناك احتمالية لعدم اكتماله، ولأن اختبارات الحمل المنزلية مصممة للكشف عن هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية، فانخفاض هذا الهرمون يعني أن مستوياته لا توجد في الجسم بصورة كافية لتأكيد حدوث الحمل، وقتها يجب الانتظار يومين أو ثلاثة أيام ثم إعادة الاختبار، فإن هذا يمنح الجسم وقتًا إضافيًا لإنتاج مزيد من هرمون الحمل، ما قد ينتج عنه خطًا إيجابيًا واضحًا لا يمكن إنكاره، أو يتلاشي الخط تمامًا ووقتها لن يكون هناك حمل، ولا تنسي أن تقومي بالاختبار في الصباح لأن ذلك يجعله أكثر دقة.

    كل هذا لا علاقة له بنوع الجنين، إذ لم تثبت الأبحاث حتى الآن العلاقة بين الحمل الضعيف ونوع الجنين، وكلها اجتهادات وإشاعات موروثة لا أساس لها من الصحة، أما عن إمكانية استمرار الحمل الضعيف، تابعي الفقرة التالية.

    هل يستمر الحمل الضعيف مع نزول الدم؟

    قد تعانين نزيفًا يشبه دورتكِ الشهرية وتقلصات خفيفة، ويمكن أن يحدث النزيف في الوقت الذي تتوقعين فيه الدورة التالية، لذلك قد لا تعرفين أبدًا بالإجهاض المبكر، ولكن إذا أجريتِ اختبار حمل منزلي في أثناء النزيف وأظهرت النتائج خطًا إيجابيًا خافتًا فربما تكونين لا زلتِ حاملًا أو قد تعرضتِ لفقدان الحمل، وقتها يجب استشارة الطبيب لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على الحمل.

    وتختلف احتمالية استمرارية أي حمل بحسب عوامل الخطر المحيطة به حتى مع نزول الدم، ولكن العامل الأهم هنا هو معرفة حدوث الحمل في وقت مبكر، لسرعة اتخاذ الإجراءات التي تساعد على استمراره، وفي حين أنه في معظم الحالات لا يوجد شيء يمكنكِ القيام به للتسبب في حدوث إجهاض ولا يمكنكِ فعل أي شيء لمنعه، فأسلوب الحياة الصحي قبل الحمل وفي أثنائه قد يساعد على تجنب الإجهاض طوال فترة الحمل، وفيما يلي بعض التوصيات عن كيفية الحفاظ على الحمل:

    • اتباع نظام غذائي متوازن: اتباع نظام غذائي متوازن وصحي أفضل طريقة للحصول على الفيتامينات والمواد المغذية التي يحتاجها جسمكِ لتغذية طفلك، بالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسات أن تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات الطازجة كل يوم، يمكن أن يقلل بشكل كبير من احتمالات حدوث إجهاض. 
    • التمرن باعتدال: يجب أن تستمري في روتين التمرين المعتاد حتى بعد أن تصبحي حاملًا، لكنه ليس الوقت المناسب لبدء التدريب لأول مرة، والمفتاح هو الاعتدال، فتشير بعض الأبحاث إلى أن سبع ساعات أو أكثر من التمارين عالية التأثير أسبوعيًا في أثناء الحمل يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإجهاض، أيضًا الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي غير مناسبة حاليًا، لأنها قد تؤدي إلى إصابة أو سقوط ما قد يضر بالحمل.
    • التقليل من الكافيين: يقترح بعض الأطباء أن تقتصر الأمهات على تناول ما لا يزيد على 200 ملليجرام من الكافيين في اليوم، أو ما يقرب من فنجانين من القهوة أو الشاي أو غيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، حتى لا تزيد من خطر التعرض إلى الإجهاض.
    • التعامل مع التوتر: إلى جانب تحسين حالتكِ المزاجية بشكل عام، فإن البقاء مسترخية قد يساعد أيضًا على تحسين صحة الحمل.
    • السيطرة على الأمراض المزمنة: مع مرض السكري مثلًا، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى تشوه الجنين وفقدانه لاحقًا، لذلك يجب على النساء المصابات بداء السكري التحكم في حالتهن، وأفضل خطة هي المتابعة مع طبيبكِ لتحسين صحتكِ، وبشكل عام، يجب معالجة الاضطرابات الطبية المزمنة، بما في ذلك مرض السكري وقصور الغدة الدرقية وارتفاع ضغط الدم وأمراض المناعة الذاتية، والتحكم فيها جيدًا قبل الحمل، فتقديم الرعاية من الطبيب في وقت مبكر من الحمل هو مفتاح نجاح الحمل لدى النساء المصابات بحالات طبية مزمنة.
    • تقييم الأدوية التي تتناولينها: إذا كنتِ تتناولين دواءً (حتى لو كان علاجًا دون وصفة طبية) يجب التأكد من أنه آمن لجنينكِ، وإذا أمكن تجنبي جميع الأدوية في أثناء الحمل.

    الحمل الضعيف يمكن أن يستمر فلا تقلقي، فقط اتبعي النصائح التي تعرفتِ إليها واستشيري طبيبكِ في أقرب وقت، لكن الحمل الضعيف بكل تأكيد لا يرتبط بنوع الجنين كما يقول بعض الناس.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play
    • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store

      عودة إلى الحمل

      ريهام سمير سعيد سمير

      بقلم/

      ريهام سمير سعيد سمير

      كاتبة ومحررة في عدد من المواقع الإلكترونية، في كل ما يهم المرأة.كان سوبرماما هو مساعدي الأول في فهم عالم الأمومة بتفاصيله المختلفة، والآن أنا واحدة من الفريق الطامح لمساعدة الكثير من الأمهات الجدد.

      موضوعات أخرى
      supermama
      Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon