هل يمكن توقع شكل جنينك قبل ولادته؟

الحمل

بمجرد معرفة الأم بخبر حملها السعيد، تظل تَعد الأيام والأسابيع شوقًا لرؤية مولودها بفارغ الصبر، وتتخيل كيف ستكون ملامحه الصغيرة، وتطرأ على ذهنها العديد من التساؤلات: هل سيكون شعره أسود ناعمًا مثلها؟ أم سيرث شعر أبيه البني المجعد؟ وقد تُفاجأ بعد الولادة أن شكله مختلف تمامًا عن الصورة التي رسمتها له طول فترة الحمل.

اقرئي أيضًا: ماذا يرث الرضيع من طباع والديه؟

نقدم لكِ في هذا المقال بعض المعلومات المهمة في علم الوراثة، حتى تكون لديكِ فكرة إلى أي مدى يمكنكِ تخيّل ملامح طفلك.

أولًا، يجب أن تعرفي أن صفات طفلكِ وملامحه، مثل لون البشرة والعينين وشكل الشعر، تنتقل له عن طريق الجينات الوراثية التي يحصل على نصفها منكِ وعلى نصفها الآخر من أبيه، ولكن هذا لا يعني أنه سيأخذ نصف الشبه منكِ والنصف الآخر من أبيه، إذ أن قوانين الوراثة الجينية أكثر تعقيدًا مما تتخيلين، ولكن سوف نبسّط لكِ أهم مبادئها في السطور التالية.

تتكون كل صفة وراثية من اثنين من الجينات، أحدهما يُورث من الأم والآخر من الأب، لكن يختلف تأثير كل منهما تبعًا لقدرة كل صفة على سيادة الموقف، إذ أن من الجينات السائد والمتنحي، فمثلًا إذا التقى جين سائد من الأب مع جين متنحٍ من الأم، تظهر على المولود الصفة السائدة التي ورثها من أبيه، ويكون الطفل حاملًا للجين المتنحي من الأم ولكنه لا يظهر عليه، بينما قد يظهر على الحفيد، إذا كبر الطفل وتزوج من امرأة تحمل الجين المتنحي نفسه الذي ورثه من الأم.

ومع ذلك، قد تفاجئين بصفة في مولودك ليست ظاهرة عليكِ ولا على أبيه، مثل أن تكون عينا كل منكما بنية اللون، وتكون عينا المولود خضراء اللون، ففي هذه الحالة يكون كل منكما حاملًا للجين المتنحي (لون العين الأخضر) ولكن تظهر عليكما صفة الجين السائد (لون العين البني)، ويرث الطفل جينًا متنحيًا من كل منكما، فتظهر عليه صفة العين الخضراء.

اقرئي أيضًا: لماذا يتغير لون عيني طفلكِ؟

إذا كنتِ مصرة على رسم صورة أقرب ما تكون إلى صغيركِ، يمكنكِ جمع صوركِ وصور زوجكِ وأقاربكما على مر الأجيال في مرحلة الطفولة، إذا وجدتِ أن معظم أفراد العائلة يتشاركون في صفات معينة، مثل الذقن البارز أو الوجه المستدير، فاعلمي أن تلك الصفات قوية في العائلة وقد تسود على ملامح طفلكِ المنتظر.

إضافة إلى ذلك، فمن شأن العوامل الخارجية والظروف المحيطة أن تغير بعض الصفات والملامح الأساسية التي يولد بها الطفل، فمثلًا التعرض لأشعة الشمس يغير من لون البشرة، ويجعلها أكثر قتامة، وممارسة رياضة معينة قد تغير من شكل الجسم أو الطول، وهكذا.

اقرئي أيضًا: 3 تغيرات تحدث للون بشرة المولود.. لا تتجاهليها

الحقيقة أنه لا يمكنكِ بأي حال من الأحوال معرفة كيف سيكون شكل مولودكِ بنسبة 100%، فهناك ملايين من الاحتمالات لشكله وصفاته الموروثة، ولكنه بالتأكيد سيأخذ منكِ ومن أبيه الكثير من السمات والطباع، وستكون له أيضًا ملامحه الخاصة وشخصيته المميزة.

عودة إلى الحمل

هنا راضي

بقلم/

هنا راضي

أعشق القراءة خاصًة في علم النفس والسلوك، والتربية الإيجابية. أتطلع إلى تطبيق وتطوير الأساليب التربوية التي أتبناها مع مولودي الصغير الذي ينمو بداخلي الآن. وأؤمن أن القلم مرآة القلب، فهو يستطيع التعبير عن ما يعجز اللسان عن التفوه به.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon