اكتشفي ماذا يحدث لجسدك بعد الولادة

    الصحة بعد الولادة - الجسم بعد الولادة

    اضطراب الهرمونات في أثناء الحمل يتسبب في حدوث تغيرات كثيرة بالجسم بعد الولادة وليس فقط في الحمل، ولعل السؤال الذي يدور في ذهنك الآن: هل ستظل هذه التغيرات للأبد؟

    بالطبع لا، فصحة المرأة بعد الولادة تفتقر إلى الكثير مما كانت تملتكه من قبل، لكن هذا الأمر لا يستمر للأبد ويمكن التغلب عليه بالوعي ومعرفة المشكلات التي تواجهينها في هذه المرحلة، وكيف تتغلبين عليها لتعود صحتك جيدة كما كانت.

    تغيرات الجسم بعد الولادة

    على الرغم من أن معظم التغيرات التي تحدث في أثناء الحمل مؤقتة، فإن بعضها يترك أثرًا دائمًا عند بعض النساء، مثل علامات التمدد وتغير شكل الجلد، وتغيرات أخرى قد تواجهينها نتحدث عنها في السطور التالية. 

     تساقط الشعر 

    يفقد الإنسان العادي 100 شعرة تقريبًا يوميًّا، وفي أثناء الحمل لا تتعرض المرأة لتساقط الشعر بل على العكس يتمتعن بشعر كثيف ولامع. ويرجع هذا لزيادة مستوى هرمون الأستروجين الذي يدعم نمو الشعر. لكن تساقط الشعر بعد الولادة وفي خلال الستة أشهر التالية للولادة مباشرةً يكون كثيفًا، وتفقدين عددًا كبيرًا من الشعر، وبعدها يعود التوازن مرة أخرى لهرموناتك وبالتالي لشعرك. 

    إلا في حالة واحدة وهي ضعف التغذية ونقص العناصر الأساسية من الفيتامينات والمعادن التي تقوي فروة الرأس وتمنع التساقط، وعلى رأسها فيتامين "أ" وفيتامين "د". 

    حجم الثدي بعد الفطام

    في الحمل والرضاعة الطبيعية، تتمتعين بثديين ممتلئين ومشدودين تمامًا، لكن بمجرد التوقف عن الرضاعة يتقلص حجم ثدييك بشكل ملحوظ، ويزيد الترهل بسبب تقلص حجمه فجأة. والحل الوحيد لإعادة ثدييك في حالة مشدودة مرة أخرى، هو عمل تمارين رياضية لتكبير الثدي وشده. 

     تغيرات الدورة الشهرية

    بعد الولادة، تعانين من النفاس والنزيف المستمر لمدة 40 يومًا، ويمكن أن تعود الدورة الشهرية بعدها مباشرةً أو في بعض الحالات بعد الانتهاء من الرضاعة الطبيعية. فالدورة الشهرية تعود بشكل يختلف من امرأة لأخرى، سواء من حيث عدد الأيام أو  كثافة الدم أو الشعور بآلام الحيض فكل ذلك يختلف بعد الولادة. 

     تغير لون الجلد 

    يحدث لبعض النساء تغير في لون الجلد، إذ تظهر لديهن دوائر سوداء تحت العين، تُعرف بقناع الحمل، مع ظهور حب الشباب وطفح جلدي أحمر حول منطقة الفم والذقن. وفي بعض الأحيان، يصبح جلدك جافًّا للغاية، لكنها أشياء مؤقتة ستزول في غضون أسابيع بعد الولادة. 

    آلام الظهر بعد الولادة

    نتيجة للتغيرات التي تحدث للجسم في فترة الحمل والولادة، تتمدد عضلات البطن لتصبح قوية مرة أخرى بعد الولادة. وهذا الأمر يسبب ألمًا في عظام الظهر وأوجاعًا في البطن، ومن المحتمل أن ينتهي هذا الألم خلال الأسابيع الستة بعد الولادة. 

    سلس البول 

    في الولادة الطبيعية، يحدث ضغط شديد على مجرى البول، ما يجعل إمكانية الإصابة بسلس البول كبيرة بعد الولادة، مع آلام في المسالك البولية التي تسبب ألمًا في أثناء عملية التبول. وإن لم ينتهِ سلس البول في خلال شهور قليلة بعد الولادة، يجب زيارة الطبيب وفحص الحالة لوصف العلاج المناسب.

    الدوالي وآلام الساقين

    زيادة وزن الحامل يمكن أن تتسبب في ظهور الدوالي وعلامات التمدد على الساقين، وبعد الولادة تبدأ الدوالي في الانكماش وتصبح أقل بروزًا بمرور الوقت، لكن في كثير من الحالات تستمر الحالة وقتًا طويلًا. يمكنك ارتداء الجوارب الضاغطة التي تساعد في تخفيف ألم الدوالي في الأيام الأولى بعد الولادة، وكذلك فإن التخلص من الوزن الزائد الناتج عن الحمل، شرط أساسي لتخفيف الوزن على الساقين والتخلص من الآلام فيهما. 

    ألم المهبل

    ألم المهبل ينتشر مع الولادة الطبيعية، واستخدام الكمادات الباردة يساعد في تخفيف ألم المهبل، لكن في بعض الحالات يظل الألم فترة قد تجدين فيها صعوبة في ممارسة العلاقة الحميمة. 

    التقلبات المزاجية

    ستواجهين تقلبات مزاجية حادة في خلال الشهور الأولى التالية للولادة بسبب اضطراب الهرمونات، إما لأجل الرضاعة الطبيعية أو تناول حبوب منع الحمل أو محاولة العودة للاتزان مرة أخرى بعد انتهاء الحمل. وفي كل الحالات اضطراب الهرمونات يؤثر على الحالة المزاجية والنشاط اليومي والتفاعل مع الآخرين، ومع الوقت سيتحسن الأمر. 

     تسوس الأسنان

    تغير مستوى الهرمونات في الجسم وحجم الدم في الحمل يجعلك أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان وأمراض اللثة، بالإضافة إلى نقص الفيتامينات الذي قد يعرض بعض الأسنان للسقوط. 

    الصحة بعد الولادة

    تتغير صحتك بعد الولادة كثيرًا وتشعرين أحيانًا بأنكِ شخص آخر، لذا الاهتمام بكل ما يخص صحتك بعد انتهاء الحمل مهم. والتواصل مع الأطباء في مختلف التخصصات، وعمل كشف عام على الجسم بعد مرور الشهور الأولى من الولادة، سيوفر عليكِ المفاجآت المستقبلية، وتتمكنين عندها من إصلاح أي شيء تأثر من تجربة الحمل في وقتٍ مبكر. 

    الحمل تجربة مثيرة ورائعة وعند الانتهاء منها تشعر كل أم بتغيرات نفسية وجسمانية، وبرغم أن الصحة بعد الولادة تختلف قليلًا عما كانت عليه قبل الحمل، فإن "سوبرماما" تطمئنك بأن تغيرات الجسم بعد الولادة أمر طبيعي ولا يدعو للقلق، إذا ما قرأتِ عنه جيدًا وتواصلتِ مع الطبيب واتبعتِ النصائح التي تساعدك على تخطي الأمر، فاستمتعي بطفلك وحافظي على صحتك دائمًا. 

    الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon