هل ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع خطير؟

ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع

البوتاسيوم عنصر مهم جدًّا يدخل في كثير من العمليات الحيوية في جسم الرضيع، كانقباض العضلات وارتخائها، ومنها عضلات القلب، وتعزيز وظائف الأعصاب، والحفاظ على توازن ضغط الدم، وهو من الكهارل (معادن تنتج أيونات لأداء الوظائف الحيوية بالجسم) الأكثر وفرة داخل الخلايا، إذ يوجد 98% منه داخل خلايا الجسم، خاصة العضلات. يؤخذ البوتاسيوم من الطعام، ويحافظ هرمون "الألدوستيرون" الذي تفرزه الغدد الكظرية على تركيزه الطبيعي في الجسم، إذ يساعد على تخلص الكليتين من الكمية الزائدة منه، التي قد تعرض الرضيع لمخاطر الإصابة بمشكلات في القلب، كاضطراب النظم القلبي، وقد تهدد حياته في بعض الأحيان. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع وأعراضه، وطرق علاجه.

أسباب ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع

ينظم مستوى البوتاسيوم في الدم آليات عديدة، إذا تفرز الغدد الكظرية هرمون "الألدوستيرون" الذي يساعد الكليتين على التنخص من البوتاسيوم الزائد عن طريق البول وتستبدله بالصوديوم، لذا يجب أن تتوافر كمية كافية من الصوديوم في القناة الملتوية البعيدة بالكلى. كذلك درجة حموضة الدم والأدوية المنبهة لمستقبلات بيتا الأدرينالية، وهرمون الإنسولين، وتركيز البيكربونات، تعدل مستويات البوتاسيوم في الجسم، ومن أسباب زيادة البوتاسيوم عند الرضع:

  1. زيادة تدفق البوتاسيوم من داخل الخلايا إلى خارجها، بسبب:

  • نقص هرمون الإنسولين في الجسم، كما يحدث لدى مرضى السكري.
  • إعادة توزيع البوتاسيوم بسبب حموضة الدم وانخفاض قلويته، فتخرج أيونات البوتاسيوم من الخلايا لمعادلة هذه الحموضة، فيرتفع تركيزها في الدم.
  • شلل فرط بوتاسيوم الدم الدوري العائلي، وهو مرض نادر وراثي يؤثر في قنوات الصوديوم التي تنظم مستويات البوتاسيوم في الدم، ويحدث للرضع أو الأطفال الصغار، وقد يحدث للبالغين أيضًا.
  1. زيادة البوتاسيوم نتيجة لعوامل داخلية المنشأ تحدث بالجسم دون مؤثر خارجي، بسبب:
  • الإصابة الشديدة للأنسجة أو الحروق أو ضربات الشمس أو الجروح الكبيرة.
  • انحلال الدم.
  • انحلال العضلات المخططة الهيكلية، ما ينتج عنه تحرر المواد الموجودة داخلها، ومنها البوتاسيوم.
  • متلازمة انحلال الورم، بسبب علاجات السرطانات التي تقتل كمية كبيرة من خلايا الأورام وانحلالها وخروج محتوياتها كالبوتاسيوم.
  • موت الأنسجة أو نخرها.
  • متلازمة انحلال الدم اليوريمي، وهي حالة مرضية تتلف فيها الأوعية الدموية في الكلى بسبب العدوى في الرضع أو لأسباب أخرى، وتسبب مشكلات الكلية.
  1. زيادة البوتاسيوم نتيجة لعوامل خارجية، مثل:
  • التغذية الوريدية التي تُعطي الجسم أكثر مما ينبغي من البوتاسيوم.
  • نقل الدم.
  • النزف من الجهاز الهضمي أو التسمم.
  1. نقص إخراج البوتاسيوم من الجسم، بسبب:
  • مشكلات الكلى وأمراضها، كالفشل الكلوي الحاد أو المزمن، والتهاب الكلية الخلالي الأنبوبي.
  • انخفاض مستوى الألدوستيرون في الدم، كما في داء أديسون.
  • فقر الدم المنجلي.
  • مرض الذئبة الحمراء.

أما عن أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع، فهذا ما نخبركِ به في الفقرة التالية.

أعراض ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع

النسبة الطبيعية للبوتاسيوم عند حديثي الولادة تبلغ من "4.1-5.3 مللي مول/لتر"، ولدى الرضع من شهر لعام "3.7-5.9 مللي مول/لتر"، ويكون ارتفاع البوتاسيوم شديدًا إذا زاد على "7 مللي مولات/لتر"، وقد تظهر عندها بعض الأعراض مثل:

  • الإسهال.
  • الخمول.
  • انتفاخ البطن.
  • اضطراب النظم القلبي.
  • الإجهاد وضعف العضلات.

في الحالات الشديدة يكون ارتفاع البوتاسيوم خطيرًا، ويُظهر أعراضًا مثل:

  • خفقان القلب واضطراب دقاته.
  • الإعياء والإغماء.
  • التكزز وتشنجات العضلات.
  • شلل العضلات.

تشخيص زيادة البوتاسيوم لا يتم بناء على الأعراض فقط، لكن يجب أيضًا إجراء تحاليل الدم والبول ومخطط كهربية القلب، للتشخيص الصحيح له ومن ثم لمعرفة سبب هذه الحالة وعلاجها، وفيما يلي الخيارات العلاجية المتاحة لارتفاع البوتاسيوم عند الرضع.

علاج ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع

يتم علاج ارتفاع البوتاسيوم عند الرضع بعد معرفة سببه، والتأكد أن زيادته في الدم ليست كاذبة نتيجة لخطأ المعمل وانحلال عينة الدم أو استخدام مضاد التجلط الخاطئ، فإن كان هناك شك في نتيجة العينة يمكن إعادة التحليل، وإن كان السبب خارجيًّا يجب التعامل معه، كوقف المحاليل أو نقل الدم أو أي شيء يسبب زيادته في الدم، ومن الخيارات العلاجية المطروحة لعلاج زيادة البوتاسيوم في الدم:

  1. عند ارتفاع البوتاسيوم الشديد في الدم مع عدم انتظام ضربات القلب يجب التدخل العاجل كالآتي:

  • إعطاء جلوكونات الكالسيوم أو كلوريد الكالسيوم بالحقن الوريدي البطيء، لحماية القلب مؤقتًا.
  • إعطاء الإنسولين الذواب بالحقن الوريدي مع محلول الجلوكوز، لتقليل مستوى البوتاسيوم بشكل سريع في الدم وبشكل مؤقت.
  • إعطاء السالبوتامول، وهو دواء منبه لمستقبلات بيتا "2" بالبخاخ، أو بجهاز الاستنشاق، أو على هيئة حقن وريدية ببطء شديد.
  • تصحيح حموضة الدم إن كانت هي السبب، بإعطاء بيكربونات الصوديوم بالوريد.
  • الديلزة أو غسيل الكلى، للتخلص السريع من البوتاسيوم الزائد كخيار أخير.
  1. عند الارتفاع البسيط أو المتوسط في مستوى البوتاسيوم، يتم فقط درء السبب الخارجي، ووقف تناول أي شيء يحتوي على البوتاسيوم، وإعطاء الرضيع راتنجات التبادل الأيوني، مثل: "سلفونات بوليسترين الصوديوم" أو "الكايكسالاتي" عن طريق الفم بعد خلطه بـ"السوربيتول"، فيرتبط بالبوتاسيوم في الجهاز الهضمي، ويُخلص الجسم منه، ويُخرجه في البراز.

يمكن أيضًا استخدام مدرات البول كـ"الفوروسيميد"، لكنه لا يُعتمد عليه وحده، ويستخدم بالإضافة للأدوية الأخرى.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص ارتفاع البوتاسيوم، يجب أن تعلمي  أنه ليس مرضًا في حد ذاته، لكنه نتيجة أو عَرَض لسبب آخر، وهذا لا يمنع ضرورة التعامل معه بسرعة حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة تهدد حياة الرضيع، لذا عند الشك في اختلال نسب البوتاسيوم أو أي عنصر آخر في جسمه، يجب التوجه للمختص فورًا، والتعامل مع الحالة لتجنب تفاقمها.

تعرفي على مزيد من أشهر الأمراض التي تصيب الأطفال الرضع وطرق علاجها والوقاية منها في تغذية وصحة الرضع.

المصادر:
Pediatric Hyperkalemia Treatment & Management
High Potassium in Babies
Hyperkalaemia in Children
Hyperkalaemia
Hypokalemia and Hyperkalemia in Infants and Children: Pathophysiology and Treatment

عودة إلى رضع

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon