أعراض الولادة في الشهر الثامن

أعراض الولادة في الشهر الثامن

تبلغ مدة الحمل الطبيعية نحو 40 أسبوعًا، أي تسعة أشهر كاملة، ولكن في بعض الحالات قد تشعر الأم الحامل بأعراض الولادة في الشهر الثامن، الذي يتراوح بين الأسبوع 31 حتى الأسبوع 35 من الحمل، فتشعر بالقلق على صحة جنينها، ولكن في كثير من الأحيان تكون هذه الأعراض ما هي إلا تقلصات الرحم استعدادًا للولادة، وتُسمى بالطلق الكاذب أو تقلصات براكستون هيكس، التي تزيد حدتها مع قرب نهاية فترة الحمل.

ومن الضروري أن تعرف كل حامل الفارق بين هذه التقلصات، وأعراض الولادة الفعلية، لكي تعرف متى يستلزم الأمر أن تتصل بالطبيب.

أعراض الولادة في الشهر الثامن

  • تشنجات وانقباضات متكررة ومنتظمة في منطقة أسفل البطن، لا تزول عند محاولة الراحة أو النوم، وتقل المدة بين الانقباضات وبعضها، وتستمر لفترة أطول في كل مرة مع اقتراب الولادة.
  • آلام في أسفل الظهر تنتشر إلى منطقة البطن.
  • ثقل في منطقة الحوض.
  • زيادة الإفرازات المهبلية، وقد يتغير لونها إلى البني أو الوردي.
  • نزيف دموي.

أعراض الطلق الكاذب

آلام وتقلصات في أسفل البطن، ولكنها غير منتظمة، وتقل حدتها مع الراحة أو تغيير وضع الجسم.

هل الولادة في الشهر الثامن أخطر من السابع؟

هناك اعتقاد شائع بأن الولادة في الشهر الثامن أخطر من الولادة في الشهر السابع، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا، إذ إن كل يوم يقضيه الجنين داخل الرحم يؤهله للحياة بشكل أفضل، ولكن هذا لا يعني أن الولادة في الشهر الثامن آمنة تمامًا، إذ تظل بعض الأعضاء الحيوية للطفل في مراحل التطور حتى الأسبوع 38 من الحمل، مثل الدماغ والرئتين، وقد يعاني الطفل الذي يولد مبكرًا من بعض المشكلات الصحية ويلزم وضعه في حضانة طبية خاصة بعد الولادة، حتى يكتمل نمو أعضائه الداخلية ويصبح مستعدًا للعالم الخارجي.

والخبر الجيد هو أنه يمكن للطبيب التعامل مع الطلق المبكر وتأخير الولادة في الشهر الثامن بعد فحص حالة الأم والجنين، طالما أن ماء الرحم لم ينزل بعد، لذا عليكِ الاتصال بطبيبكِ فورًا في حالة الشعور بأعراض الولادة المبكرة، لفحص حالتكِ واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة في وقت مبكر.

أسباب الولادة المبكرة في الشهر الثامن

  • عدم الاهتمام بالتغذية الصحية.
  • الولادة المبكرة في حمل سابق.
  • الإجهاض المتكرر.
  • التوتر العصبي والضغوط النفسية.
  • الإجهاد البدني وقلة الراحة خلال فترة الحمل.
  • زيادة الوزن أو نقصه بشكل مفرط قبل الحمل وخلاله.
  • الحمل بتوأم.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو أمراض الكلى أو التهابات الجهاز البولي والتناسلي.
  • تغير وضع المشيمة.
  • إذا كانت الفترة بين الحمل السابق والحمل الحالي أقل من ستة أشهر.
  • التدخين، أو استنشاق الدخان (التدخين السلبي).
  • تناول بعض الأدوية دون استشارة الطبيب.

نصائح لتجنب الولادة المبكرة في الشهر الثامن

  • اهتمي بالتغذية السليمة طوال فترة الحمل.
  • احرصي على تناول المكملات الغذائية التي يصفها لكِ طبيبكِ في كل مرحلة من مراحل الحمل.
  • ابتعدي عن التوتر والضغط العصبي طوال فترة الحمل، وحاولي الاسترخاء من حين لآخر.
  • تجنبي الإجهاد البدني وممارسة أنشطة رياضية عنيفة.
  • تجنبي التدخين بجميع أنواعه.
  • لا تستخدمي أي أدوية دون استشارة الطبيب.
  • تابعي وضع جنينكِ ونموه باستمرار مع طبيبكِ، واتبعي تعليماته بدقة.

والآن بعد أن تعرفتِ على أعراض الولادة في الشهر الثامن، اتبعي النصائح السابقة لتجنب الولادة المبكرة، ودللي نفسكِ واحصلي على قسط كافٍ من الراحة والنوم استعدادًا لاستقبال مولودكِ المنتظر.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Premature Labor
Why Are Babies Born Early?
Premature babies

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon