أشهر الأعراض التي تعانين منها بعد الولادة مباشرة

الولادة

انقضت شهور الحمل على خير، وتمت الولادة، وتخلصتِ تمامًا من متاعب الحمل المزعجة والمثيرة للتوتر أحيانًا، ولكن لا تتعجلي، فهناك بعض الأعراض التي قد تعانين منها بعد الولادة، والتي قد لا تقل غرابةً أو إزعاجًا عن أعراض الحمل.

الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة:

تعد الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة فترة لتعافي جسم الأم بعد خروج الطفل للحياة، وغالبًا ما يخف معظم أعراض الحمل، إن لم تكن كلها، في خلال أسبوع واحد من الولادة، ولكن بعض الأعراض مثل آلام الظهر والحلمات، وفي بعض الأحيان، تستمر آلام منطقة العجان لأسابيع، وقد تتخطى آلام الظهر هذه المدة وتستمر لفترات أطول.

النقطة المهمة هنا، التي يغفل عنها الكثير من الأمهات، هي ضرورة الاعتناء بصحة الأم في أثناء تركيزها على العناية بطفلها، فمعاناة الأم صحيًا لن تمكنها في المقام الأول من العناية بالضيف الجديد كما ينبغي.

الأعراض المعتادة بعد الولادة وطرق التعامل معها: تعتمد أعراض ما بعد الولادة على طبيعة الولادة، سواء كانت سهلة أم صعبة، طبيعية أم قيصرية، بالإضافة إلى حالتك الصحية في أثناء الحمل، وإذا ما كانت هذه هي ولادتك الأولى.

اقرئي أيضًا: آلام الرقبة والظهر بعد الولادة.. أسبابها وكيفية التغلب عليها

فيما يلي نستعرض 15 عرضًا تحدث بعد الولادة، وكيفية التعامل مع كلٍ منها:

1- النزيف المهبلي (دم النفاس):

استعدي بكميات من الفوط الصحية كبيرة الحجم، فنزول الدم قد يستمر لستة أسابيع.

2- تقلصات في البطن نتيجة لانقباضات الرحم:

يمكنك استعمال الباراسيتامول لتخفيف هذه الآلام، انقباضات الرحم قد تستمر لستة أسابيع أيضًا، حتى يعود الرحم إلى حجمه الأصلي.

3- إحساس بالألم أو التنميل في منطقة الشرج:

حافظي على نظافة منطقة الشرج، استعملي كمادات باردة، الجئي إلى الجلوس في حمام نصفي دافئ، استعملي كريمات أو مراهم مسكنة، استعملي الباراسيتامول، ونامي على جنبك والتزمي استعمال الملابس الفضفاضة، كما تساعد تمرينات كيجل على تحسين الدورة الدموية في هذه المنطقة.

4- الإحساس بالألم أو التنميل حول جرح الولادة القيصرية:

غالبًا ما يصف لكِ الطبيب المسكنات الفعّالة بالجرعة المناسبة للتغلب على هذه الآلام، ولا تحملي الأشياء الثقيلة في الأسابيع الأولى بعد الولادة.

5- صعوبة التبول:

قد تواجهين صعوبة في التبول في أول يومين بعد الولادة، الجئي إلى شرب كميات كبيرة من الماء، اجلسي في حمام مياه دافئ، ضعي كمادات باردة في منطقة العجان، أو ببساطة افتحي الحنفية خلال محاولة التبول.

6- الإمساك:

قد تتأخر قدرتك على التبرز بعد الولادة، فلا تحاولي أبدًا الحزق الشديد لأداء الغرض، أكثري من شرب المياه وتناول الأطعمة المحتوية على الألياف، مثل الحبوب الكاملة والخضروات الورقية والفواكه الطازجة، امشي وحافظي على أداء تمرينات كيجل، وقد يساعدك مضغ اللبان على تحفيز عمل الجهاز الهضمي.

7- البواسير:

يمكنك علاجها بالجلوس في حمام مياه دافئ، أو باستعمال المسكنات الموضعية أو الكمادات الباردة أو الساخنة.

8- الإحساس بالإجهاد:

حاولي الحصول على مساعدة من زوجك أو أحد أفراد عائلتك، لا تلتفتي كثيرًا لحالة منزلكِ، من حيث النظام والترتيب، ولا تستنزفي طاقتك في تحضيرات استقبال الضيوف، ولا تنسي الاهتمام بالتغذية السليمة.

اقرئي أيضًا: نظام غذائي متكامل لفترة النفاس

9- أوجاع عامة، خصوصًا إذا قمتِ بكثير من الحزق خلال الولادة الطبيعية:

استعملي الباراسيتامول، وواظبي على أخذ حمامات ساخنة أو استعمال القربة الساخنة، فهذا هو الوقت المناسب لعمل جلسة مساج.

10- تورم العينين:

ضعي كمادات باردة لمدة 10 دقائق يوميًا على عينيكِ.

11- التعرق ليلًا:

اشربي الكثير من الماء لتعويض الفاقد، وضعي منشفة فوق الوسادة ليلًا.

12- التهاب وتشققات الحلمات من الرضاعة:

تأكدي من إرضاعك لطفلكِ في الوضع الصحيح، ونوعي أوضاعك في أثناء الرضاعة، عرّضي الحلمات للهواء بعد انتهائك من إرضاع طفلك، وحافظي عليها جافة، واستعملي الملابس القطنية.

ضعي نقاطًا من اللبن على الحلمة، واتركيها حتى تجف، فهذا يساعد على التئام التشققات، ادهني الحلمات باللانولين الطبيعي، كما يمكنك استعمال كمادات الشاي أو الكمادات الباردة، واستعمال الباراسيتامول قبل الرضعات يساعد على التئام التشققات.

اقرئي أيضًا: مشكلات الرضاعة.. تشقق الحلمة والحلمة غير البارزة

13- آلام الظهر:

تجنبي الانحناء، اثني ركبتيك عوضًا عن انحناء ظهرك، وارفعي رجليك على كرسي صغير في أثناء الرضاعة.

14- تسريب اللبن من الثدي:

استعملي الحشوات القطنية لامتصاص اللبن الزائد (nursing pads).

15- اكتئاب ما بعد الولادة:

فترة ما بعد الولادة غالبًا ما تكون مصحوبة بالعديد من التغيرات النفسية والانفعالية، فمع خروج الطفل للحياة، والعمل على رعايته قد تُصاب الأم بالعصبية واضطرابات المزاج وأحيانًا بالاكتئاب.

اكتئاب ما بعد الولادة يصيب واحدة من كل 7 من الأمهات، وهو يبدأ خلال يومين أو ثلاثة بعد الولادة، وقد يتأخر عن ذلك، والحقيقة المُبشّرة أنه غالبًا ما يبدأ في التحسن تلقائيًا في خلال أسبوعين.

خلال فترة الإحساس بالاكتئاب، حاولي الحصول على كل مساعدة ممكنة من زوجك وصديقاتك، ولا تتردي في الحديث عن مشاعرك ومخاوفك مع الآخرين، وحاولي الاندماج في متابعة الأحداث الجارية أو المسلسل التركي الجديد.

اقرئي أيضًا: اكتئاب ما بعد الولادة.. كيف لا يؤثر على علاقتك برضيعك؟

في نهاية الستة أسابيع، تقومين عادةً بزيارة دورية لطبيبك للاطمئنان على حالتك الصحية العامة.

عودة إلى الحمل

د. نوران صادق

بقلم/

د. نوران صادق

طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon