تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية

كانت هناك قاعدة تفيد بأنه إذا تم توليد الأم ولادة قيصرية، فإن كل ولاداتها التالية ستكون قيصرية، ثم تطورت الأمور ليصبح من الممكن إعطاء الأم فرصة في الولادة الطبيعية بعد القيصرية إذا لم توجد موانع، والآن يمكن لأي أم أن تأمل في الولادة الطبيعية حتى بعد ولادتين قيصريتين، هناك بالطبع شروط يجب أن تتوفر لكي يتمكن الطبيب من اتخاذ القرار، وهناك أيضًا طرق لتسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية، تعرفي معنا على كل ما يهمك في هذا الأمر خلال السطور التالية.

عوامل نجاح الولادة الطبيعية بعد القيصرية

لعل أهم عوامل نجاح الولادة الطبيعية بعد القيصرية، تشمل:

  • أن تكون الأم حاملًا في طفل واحد.
  • أن تكون الولادة مسبوقة بقيصرية واحدة.
  • أن يكون جرح القيصرية عرضيًا منخفضًا في جدار الرحم.
  • أم يكون وزن الأم والطفل مناسبًا.
  • ألا توجد موانع صحية لدى الأم للمرور بتجربة الولادة الطبيعية، مثل ارتفاع الضغط أو أمراض القلب.
  • أن تتم الولادة في مستشفى مجهز جيدًا.
  • ألا تقل الفترة بين الحملين عن عامين.

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية

عند مراعاة الشروط السابقة، تنجح محاولات الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية بنسبة تصل إلى 60- 80% بين النساء اللاتي يخضن التجربة، ومن أهم عوامل تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية:

  • أن تحافظ الأم على وزنها خلال فترة الحمل، بحيث تكون زيادة الوزن المكتسبة خلال الحمل ما بين 8 كيلوجرامات و 14 كيلوجرامًا.
  • أن تتابع الأم ضغط الدم دوريًا، وتتناول العلاج اللازم في حالات ارتفاع ضغط الدم.
  • أن تتغلب الأم على قلقها وتوترها فيما يتعلق بالولادة.
  • أن تصبر الأم حتى تبدأ الولادة الطبيعية، ولا تتعجل الولادة.
  • أن تتم الولادة في مستشفى مجهز، وبوجود رعاية صحية مدربة.
  • أن يتم توعية الأم جيدًا بجميع الاحتمالات قبل الولادة.
  • أن تتدرب الأم على تمارين التنفس، وتتبع إرشادات الطبيب بدقة خلال الولادة.

تسهيل الولادة الطبيعية

لعل تسهيل الولادة الطبيعية تعد واحدة من أمنيات كل امرأة، فبالرغم من ميزات الولادة الطبيعية الكثيرة، إلا أن الخوف من الألم يظل مسيطرًا على أفكار الكثير من النساء، وتأمل الكثيرات في حلول سحرية لتسهيل الولادة الطبيعية.

طرق تسهيل الولادة الطبيعية

نستعرض معكِ في النقاط التالية أهم ما يساعد على تسهيل الولادة الطبيعية، خصوصًا إذا كانت ولادتك الأولى:

  • حافظي على لياقتك خلال الحمل بممارسة بعض التمرينات الرياضية الخفيفة، وأشهرها المشي، خصوصًا في أشهر الحمل الأخيرة.
  • يمكنك ممارسة تمرينات خاصة بالولادة، يمكنك إيجادها على الإنترنت.
  • احرصي على الحصول على الدعم اللازم من المحيطين، وخصوصًا الزوج.
  • حافظي على هدوئك عند بدء أعراض الولادة، فالطلق يمكن أن يستمر 18 ساعة كاملة.
  • تناولي بعض الطعام الخفيف في المراحل الأولى من الولادة.
  • حصولك على دش دافئ قد يساعد كثيرًا على استرخاء أعصابك وعضلاتك.
  • يمكنك حتى الحصول على حمام دافئ في حوض الاستحمام "البانيو"، ويمكنك حتى استعمال الجاكوزي.
  • لا تنامي على ظهرك وتنتظري، فهذا من شأنه أن يزيد من إحساسك بالألم.
  • اسألي طبيبك عن فرصك في استعمال التخدير النصفي لتقليل الألم.

عزيزتي الأم، تذكري دائمًا أن الولادة الطبيعية هي عملية فسيولوجية جسمك مهيأ تمامًا لها، لذا لا تترددي في السؤال عن فرصك في تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Easier Labor
Vaginal birth after cesarean (VBAC)
VBAC

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon