7 خطوات لحدوث الحمل بسرعة

كيف أحمل بسرعة؟

الأمومة حلم جميل يراود أغلب النساء، ولعلك عزيزتي تحلمين باليوم الذي تُصبحين فيه أمًا وتتساءلين كيف أحمل بسرعة؟ ولمساعدتكِ على تحقيق هذا الحلم، تقدم لكِ "سوبرماما" بعض الخطوات التي تساعدكِ على حدوث الحمل سريعًا، أو لتعرفي أسرع طريقة للحمل، بالإضافة لبعض المعلومات عن الأسباب المختلفة المحتملة لتأخر الحمل أو العقم والتي تتفاوت بين العمر والزوج والزوجة ومدة الزواج، لتكوني على علم بوضعكما ومعرفة الوقت الانسب للذهاب للطبيب ومناقشة الحلول التي يقترحها لتسهل حدوث الحمل في أقرب فرصة ممكنة.

كيف أحمل بسرعة؟

أول خطوة عزيزتي هي زيارة الطبيب لإجراء الفحص الطبي، والاطمئنان على صحتكِ عامة، ومعرفة ما إذا كان هناك ما يمنع حدوث الحمل، وفي حال عدم وجود ما يمنع، فسوف يساعدكِ على تهيئة جسمكِ للحمل، وإذا كنتِ تتناولين إحدى وسائل منع الحمل في أول زواجكِ، فسيرشدك الطبيب على حسب نوع الوسيلة، إلى الإجراء الذي تتخذينه عند التوقف عن استخدامها، لأن بعض الوسائل تحتاج وقتًا حتى يتخلص جسمكِ من آثارها عليه. وإذا كنتِ تتبعين إحدى الوسائل الطبيعية لمنع الحمل، فيمكنكِ التوقف عن استخدامها والحمل في أي وقت. ثم تتبعين الخطوات التالية:

اعرفي أيام التبويض 

معرفة ميعاد دورتكِ الشهرية ومدى انتظامها يساعدكِ على تحديد أيام التبويض، والتي يلزم تحديدها طالما تخططين للحمل. وأيضًا معرفة علامات التبويض يساعدكِ على تحديد هذه الأيام،وخاصة إذا كنتِ ممن لا يمارسن العلاقة الحميمة بانتظام. عادة ما يمكنكِ حساب أيام التبويض من اليوم 11 بعد بدء الدورة الشهرية، إلى اليوم 21 من الشهر نفسه، وقبل نزول الدورة الشهرية التالية.

احرصي على ممارسة العلاقة الحميمة قبل أيام التبويض ووقتها

 بعد خطوة تحديد أيام التبويض لديكِ ومعرفتها، خذي احتياطكِ وابدئي أنتِ وزوجك ممارسة العلاقة الحميمة قبل هذه الأيام، ولتبدأ محاولاتكِ بعد مرور أسبوع من دورتكِ الشهرية، وللتركيز على محاولاتكِ للحمل ابدئي من اليوم العاشر من الدورة الشهرية في ممارسة العلاقة يومًا بعد يوم، مع ملاحظة أن الحيوانات المنوية تبقى في قناة فالوب والرحم من يومين إلى ثلاثة أيام، أما البويضات فتبقى من 12 ساعة إلى 24 ساعة في الرحم.

اختاري الأوضاع المناسبة للعلاقة وبعدها لحدوث الحمل

هناك بعض النصائح التي يقدمها بعض المختصين عند ممارسة العلاقة الحميمة، من أجل فرص أفضل لحدوث الحمل:

  • استلقي في الفراش بعد العلاقة: يُفضل الاستلقاء في الفراش نحو 15 دقيقة بعد العلاقة وعدم الذهاب إلى الحمام، ولكن ليس كما هو شائع، إذ لا يجب عليكِ رفع قدميكِ في الهواء.
  • اختاري الوضع المناسب للعلاقة: يختلف المختصون على وجود بعض الأوضاع المعينة لممارسة العلاقة الزوجية التي تعزز من فرص الحمل، ولهذا، يمكنكِ أنتِ وزوجكِ اختيار الوضعية المريحة والمناسبة لكما، دون الالتزام بوضعية محددة.

تجنبي ما يلي في العلاقة الحميمة

  • لا تستخدمي المزلقات: يستخدم البعض المزلقات الحميمة ظنًا منهم أنها تساعد الحيوانات المنوية على الحركة، ولكن هذا اعتقاد خاطئ، فقد يؤدي استخدام بعض أنواع المزلقات إلى تأخير حدوث الحمل.
  • لا تقلقي إذا كنتِ لا تصلين إلى الذروة: هناك اعتقاد أن الوصل للذروة يعني أن فرص الحمل لديكِ أفضل، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على هذا حتى الآن، فحتى إن كنتِ لا تصلين إلى الذروة في كل علاقة، فما زالت فرص حملك كما هي.

استعدي لاجراء اختبار الحمل

يعزز إجراء اختبار الحمل مبكرًا، ومعرفة إذا كنت حاملًا أم لا، من فرص متابعة الحمل في وقت مبكر. وعلى الرغم من وجود اختبارات منزلية دقيقة يمكنكِ معرفة النتيجة خلال 10 أيام من حدوث التلقيح، فإن اختبار الدم يظل الأكثر دقة.

إذا لم يحدث الحمل هذا الشهر، لا تقلقي عزيزتي، يمكنكِ اتباع الخطوات والمحاولة في الشهر التالي، ومحاولة تلافي أي أخطاء حدثت وأدت إلى عدم حدوث الحمل.

أسباب تأخر الحمل

هناك عدد من الأسباب المحتملة لتأخر الحمل وهي كما يلي:

  1. الوقت المستغرق في محاولات الحمل: أول شيء يجب مراعاته الوقت، من المهم أن تعرفي أن عديدًا من الأزواج لا ينجبون على الفور. ونحو 80٪ منهم يتحقق لهم الحمل بعد ستة أشهر من المحاولة. نحو 90٪  بعد 12 شهرًا من محاولة الحمل.
  2. عدم التبويض: يتطلب الحمل وجود البويضة والحيوانات المنوية. إذا لم تكوني في مرحلة التبويض، فلن تتمكني من الحمل. ومتلازمة تكيس المبايض أحد الأسباب المحتملة لعدم حدوث الإباضة بجانب بعض الأسباب الطبية الأخرى.
  3. المشكلة لدى الزوج:  20 إلى 30٪ من الأزواج الذين يعانون من تأخر الحمل يكتشفون أن مشكلة الخصوبة من جانب الرجل. 40٪ آخرون يجدون عوامل العقم من كلا الجانبين.
  4. العمر في أثناء محاولة الحمل: بالنسبة للنساء بعد سن 35، وللرجال بعد سن 40 ، قد يستغرق الحمل وقتًا أطول. تفترض بعض النساء أنه إذا كانت لا تزال دورتها الشهرية منتظمة فإن خصوبتها جيدة، لكن هذا ليس صحيحًا. يؤثر العمر في جودة البويضات والكمية. 
  5. انسداد قناتي فالوب: قناة فالوب هي المسار بين المبيضين والرحم. لا ترتبط قناتا فالوب مباشرة بالمبيضين. يجب أن يسبح الحيوان المنوي إلى أعلى من عنق الرحم وخلال الرحم، وإلى قناتي فالوب. إذا كان هناك شيء يمنع قناتي فالوب من العمل بشكل صحيح، فلن تتمكني من الحمل.

أحيانا تشعر بعض السيدات أنها في صحة جيدة ولا ترى سببًا لتأخر الحمل وتتساءل كيف أحمل بسرعة؟ وصحيح أنه قد لا يكون لديك وشريكك أي علامات أو أعراض لمشكلة ما، وهذا لا يعني عدم وجودها، فأسباب العقم وتأخر الحمل لا يمكن ملاحظتها دائمًا للشخص العادي. لهذا السبب، إذا كنت تحاولين الحمل منذ عام، فمن المهم الذهاب للطبيب وعدم الانتظار.

تعرفي أكثر إلى طرق التخطيط والاستعداد للحمل من خلال تصفح قسم تخطيط حمل

المصادر:
7 Tips for Getting Pregnant Faster
17 Natural Ways to Boost Fertility
Why Am I Not Getting Pregnant? Pin Flip Email Search

عودة إلى الحمل

تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon