هل هناك علاقة بين أكل الحلويات للحامل ونوع الجنين؟

أكل الحلويات للحامل ونوع الجنين

ربما يكون الكشف عن جنس المولود أحد أكثر أحداث الحمل إثارة، ولكن هل هناك طريقة لمعرفة الإجابة دون اللجوء إلى الموجات فوق الصوتية؟ يوجد عديد من الأفكار الشائعة بخصوص العلاقة بين جنس المولود والأمور التي تمر بها الأم خلال فترة الحمل، مثل أنواع الأطعمة التي تتوق لها، وشكل استدارة البطن، ومدى تقلب المزاج لدى الأم، وغيرها من الادعاءات، لكن ما مدى دقة كل هذه القصص بخصوص التنبؤ بجنس المولود؟ في موضوعنا نتناول أحد هذه الأفكار الشهيرة، ونجيب سؤال هل هناك علاقة بين أكل الحلويات للحامل ونوع الجنين، كما سنعرف إذا كانت هناك إمكانية لمعرفة نوع الجنين خلال أشهر الحمل الأولى.

هل هناك علاقة بين أكل الحلويات للحامل ونوع الجنين؟

أحد الأفكار المتوارثة التي قد يدعيها بعضهم أن الأطعمة التي تشتهيها الأم قد تخبرنا بنوع المولود، وأن اشتهاء الأطعمة الحلوة في أثناء الحمل يعني أن نوع المولود أنثى، في حين أن اشتهاء الأطعمة المالحة أو الحامضة والوجبات الخفيفة المالحة يعني أنك تحملين صبيًا في رحمك.

الحقيقة أن هذه مجرد ادعاءات ليس لها أي أساس من الصحة، والاقتراحات العلمية المطروحة بخصوص التوق إلى طعام معين تشير إلى أن الرغبة الشديدة في أثناء الحمل يمكن أن تكون مرتبطة بنقص في معادن معينة، فيمكن أن تكون رغبتك الشديدة في تناول طعام معين علامة على الأشياء التي يحتاج إليها جسمك، ولا توجد أي علاقة بين الرغبة الشديدة وجنس المولود، وتبقى الوسيلة الحقيقية الوحيدة لمعرفة جنس طفلك فحص الموجات فوق الصوتية.

هل يمكن معرفة نوع الجنين في شهور الحمل الأولى؟

نوع الجنين أحد أكثر الأشياء التي قد تشغلك في بداية حملك، وتكونين متشوقة للغاية لمعرفة ما إذا كنت ستملئين خزانة طفلك بملابس وردية أم زرقاء، نحن ندرك ذلك جيدًا، لكن رغم كل الادعاءات الشائعة في ما يخص تحديد جنس المولود، في الواقع من المحتمل أن تنتظري حتى تصلي إلى نحو 18 إلى 20 أسبوعًا من حملك لمعرفة جنس طفلك. يمكن للأطباء تحديد جنس الطفل عادة خلال زيارة روتينية بالموجات فوق الصوتية في هذا الوقت، ولكن ليس دائمًا.

يعد وضع الطفل في أثناء التصوير بالموجات فوق الصوتية أمرًا محوريًا، وإذا كان طفلك ملتفًا، أو في وضع يحجب الرؤية فقد تضطرين إلى الانتظار حتى موعدك التالي.

لأسباب واضحة، من الأسهل عادة معرفة ما إذا كان طفلك صبيًا، بينما قد تحتاجين وقتًا أطول للتأكد حال كان جنينك أنثى.

يمكن للأمهات اللاتي يخضعن لبزل السلى -وهوأحد اختبارات ما قبل الولادة ويستخدم للتحقق من بعض المشكلات الجينية ويجري عادة حول الأسبوع 16 من الحمل- معرفة ما إذا كان لديهن ولد أو بنت في ذلك الوقت. يُجرى هذا الاختبار عادةً للأمهات بعمر 35 عامًا أو أكثر، ويتضمن إدخال إبرة في الرحم للحصول على عينة صغيرة من السائل الأمنيوسي. ومع ذلك، لا يخلو هذا الاختبار من المخاطر، وبالتأكيد لا يجري إجراؤه لمجرد تحديد جنس طفلك.

ختامًا، وبعد معرفتك العلاقة بين أكل الحلويات للحامل ونوع الجنين، ينطبق نفس ما ذكرنا على ادعاءات معرفة جنس المولود عن طريق معدل ضربات القلب، بناءً على الأسطورة القائلة بأن أحد الجنسين أسرع من الآخر، أو كيف يبدو شكل استدارة بطنك، أو اختبار البندول إذ يجري تعليق جسم ما فوق بطن الحامل والكشف عن جنس الطفل اعتمادًا على الطريقة التي يتأرجح بها البندول. مرة أخرى، لا يوجد دليل موثق على صحة أي من هذه الادعاءات.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play.

  • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store.

عودة إلى الحمل

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon