ما أعراض التوحد عند الأطفال بعمر أربع سنوات؟

    أعراض التوحد عند الأطفال بعمر أربع سنوات

    التوحد أحد أشهر الاضطرابات العقلية لدى الأطفال، يصيب التوحد تقريبًا طفل من كل 59 طفلًا في الولايات المتحدة الأمريكية، يفكر أطفال التوحد ويشعرون بطريقة مختلفة عن الأطفال الآخرين، بعض هؤلاء الأطفال قد يحتاجون إلى رعاية دائمة ويومية، وبعضهم يحتاجون إلى رعاية بسيطة، تبدأ أعراض التوحد الظهور على طفلك عندما تكون سنه 12 شهرًا أو قبل ذلك، لكن غالبًا ما يشخصه الطبيب به بعد بلوغه العام الثالث، سنتحدث في هذا المقال عن أعراض التوحد عند الأطفال بعمر أربع سنوات، كما سنتحدث عن إمكانية علاج التوحد بالغذاء.

    أعراض التوحد عند الأطفال بعمر أربع سنوات

    تظهر أعراض التوحد بوضوح في تأخر مهارات الطفل الاجتماعية، وتأخر اللغة ومهارات التواصل، وبعض السلوكيات غير الطبيعية، إليكِ أشهر الأعراض في هذه السن:

    • لا يستجيب لكِ عندما تنادين باسمه.
    • لا يتواصل معكِ بصريًا.
    • يفضل اللعب بمفرده عن اللعب مع الآخرين، ولا يتشارك مع الآخرين، أو ينتظر دوره.
    • لا يفضل التواصل الجسدي مع الآخرين، كالأحضان والتلامس والتقبيل.
    • لا يستطيع التعبير عن مشاعره بسهولة، كما أنه لا يستطيع أن يفهم مشاعر الآخرين.
    • لا يظهر تعبيرات وجه ملائمة للمواقف المختلفة.
    • لا يمكنكِ تهدئته بسهولة.
    • لا يستطيع تكوين جملة مفيدة، ويكرر كلمات وعبارات غير مفهومة باستمرار.
    • لا يجيب عن أسئلتك، ولا يتبع تعليماتك.
    • يعكس الضمائر، فيقول مثلًا "أنت" بدلًا من "أنا".
    • لا يفهم لغة الجسد حتى الأمور البسيطة، كالتلويح باليدين أو الإشارة بالإصبع.
    • يكرر بعض الحركات باستمرار، كالرفرفة باليدين، أو الذهاب والإياب، أو الدوران.
    • يرغب في الالتزام بروتين ثابت باستمرار، ويغضب كثيرًا عندما يتغير أي أمر بسيط في هذا الروتين.
    • يلعب بالألعاب بالطريقة نفسها في كل مرة.
    • يرتبط بشدة بأجزاء معينة من الألعاب، وغالبًا تكون العجلات أو الأجزاء الدوارة في اللعبة.
    • فرط النشاط، وقصر فترة الانتباه.
    • نوبات غضب متكررة، قد يؤذي فيها طفلك نفسه باللكم أو الخدش.
    • استجابات غير ملائمة للأصوات، والملموسات، والأطعمة المختلفة.
    • لا يخاف على الإطلاق، أو يخاف أكثر من اللازم.

    بالطبع تختلف حدة الأعراض من طفل لآخر حسب درجة إصابته، فبعضهم يكون لديه نقص بسيط في المهارات الاجتماعية، وبعضهم تكون الأعراض شديدة لدرجة عدم القدرة على التواصل تمامًا مع الآخرين، سنتحدث في السطور القادمة عن ما يثار عن دور الغذاء في تحسين أعراض التوحد.

    اقرئي أيضًا: أنواع مرض التوحد

    هل يمكن علاج التوحد بالغذاء؟

    كثير من أطفال التوحد يواجهون مشكلات كثيرة متعلقة بالغذاء، فبعضهم يكون لديه حساسية من بعض أنواع الطعام، وبعضهم يكون لديه صعوبات في البلع، كما أن كثير منهم لديهم مشكلات في الهضم، وكثيرون يتعلقون بأنواع معينة من الطعام، ويكرهون أنواعًا أخرى، لذلك الغذاء قد يكون تحديًا كبيرًا في الأصل بالنسبة لكِ والالتزام بحمية غذائية قد يجعل الأمور أصعب، وتشير الدراسات إلى أنه ليس هناك أدلة كافية على أن الالتزام بنظام غذائي معين قد يحسن أعراض طفلك، فمثلًا الدراسات التي أجريت على الكاسيين، وهو بروتين موجود في الحليب ومنتجاته، تشير إلى أنه قد يجعل أعراض التوحد أسوأ، لكن في الحقيقة وجد أن هذه النتائج محدودة للغاية، وقد يؤدي إيقاف منتجات الألبان لنتائج أسوأ كضعف عظام الطفل، لذا عليكِ الالتزام بما ينصحك به طبيبك فيما يتعلق بتغذية طفلك، والحديث معه عن أي غذاء تشعرين أنه يجعل حالة طفلك أسوأ.

    ختامًا، بعد تعرفك إلى أعراض التوحد عند الأطفال بعمر أربع سنوات، ودور الغذاء في تحسين هذه الأعراض، أنصحك عزيزتي باستشارة طبيبك في إعطاء طفلك مكملات غذائية تحتوي على "أوميجا 3" إذ إنه يحسن قدرات طفلك العقلية، وأنصحك كذلك بضرورة التدخل المبكر، إذ إنه يحسن حالة طفلك كثيرًا.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الصغار وتغذيتهم، زوري قسم تغذية وصحة الصغار.

    عودة إلى صغار

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    د.فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا...

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon