ما أسباب تورم الركبة؟

أسباب تورم الركبة

تورم الركبة حالة مرضية تحدث نتيجة لتجمع السوائل داخل مفصل الركبة أو حولها، ويُطلق عليه أيضًا "انصباب مفصل الركبة" أو "الماء على الركبة" أو "الركبة المنتفخة"، ولتحديد سبب التورم، قد يحتاج الطبيب إلى الحصول على عينة من السائل الموجود في الركبة وفحصه. إذ تتعدد أسباب تورم الركبة، فقد يكون رد فعل من الجسم لتلف جزء من الركبة، أو التعرض لإصابة شديدة، أو أحد أعراض مرض أو مشكلة صحية. تساعد مبدئيًّا إزالة بعض السوائل الموجودة في الركبة على تقليل الألم والتورم، وبمجرد أن يشخص الطبيب الحالة، ويحدد السبب وراء التورم، يبدأ في وضع خطة العلاج المناسبة، تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب تورم الركبة المختلفة.

أسباب تورم الركبة

عادةً ما يحدث تورم الركبة نتيجة الالتهاب الناتج عن الإفراط في استخدام مفصل الركبة وإنهاكه، لذا فهي حالة شائعة لدى الرياضيين، وكذلك فإن الإصابات الكبيرة يمكن أن تسبب تراكم السوائل وتورم الركبة، ومنها:

  • تمزق الأربطة، وخاصة الرباط الصليبي الأمامي.
  • تمزق الغضروف (الغضروف المفصلي بالركبة).
  • تكسر العظام.

وقد يحدث تراكم السوائل وتورم الركبة، نتيجة لأمراض ومشكلات صحية أخرى، مثل:

  • التهاب المفصل التنكسي أو الفصال العظمي (تلف وتآكل الغضاريف بين المفاصل).
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • العدوى.
  • النقرس.
  • الالتهاب الكيسي بالركبة.
  • الخُراجات.
  • الأورام.

يمكنكِ ملاحظة تورم الركبة عند مقارنتها بالركبة السليمة، كذلك قد تشعرين بأن هناك تورمًا عندما لا تستطيعين ثني ركبتكِ أو فردها دون الشعور بألم، ويساعد سحب السوائل من الركبة على تخفيف الضغط على المفصل، ما يخفف بدور الألم، وهو إجراء يلجأ إليه الطبيب ليتأكد من عدم وجود دم نتيجة نزيف داخلي في الركبة، أو في حالة الشك في وجود عدوى بكتيرية، أو بلورات حمض يوريك مترسبة في حالة الإصابة بالنقرس.

أسباب انتفاخ الفخذ فوق الركبة

يحدث انتفاخ الفخذ فوق الركبة نتيجة لتراكم السوائل في معظم الأحيان، وعادةً ما يكون التورم في القدم والساق والكاحل أيضًا، وهو ما يُعرف بـ"الوذمة الطرفية" أو "الاستسقاء"، وغالبًا لا يكون تراكم السوائل مؤلمًا، ما لم يكن بسبب إصابة. قد تلاحظين تورمًا خفيفًا في الساق، وتورمًا أكثر وضوحًا في المناطق السفلية من الجسم، بسبب الجاذبية ودفع الدم إلى الأنسجة، ويُعد تورم الساق أكثر شيوعًا لدى كبار السن. 

يمكن أن يحدث التورم على جانبي الجسم، أو على جانب واحد فقط، وعلى الرغم من أن تورمات القدم والساق والكاحل لا تشكل خطرًا صحيًّا كبيرًا، فمن المهم معرفة السبب وراءها، فقد تشير -في بعض الأحيان- إلى مشكلة صحية أساسية أكثر خطورة يجب علاجها على الفور، وفي معظم الحالات، يحدث التورم نتيجة لبعض عوامل نمط الحياة، مثل:

  1. زيادة الوزن: تقلل كتلة الجسم الزائدة من نشاط الدورة الدموية، ما يتسبب في تراكم السوائل في القدمين والساقين والكاحلين.
  2. الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة: عندما تكون العضلات غير نشطة، لا يمكنها ضخ سوائل الجسم مرة أخرى نحو القلب، الأمر الذي قد يسبب احتباس الماء والدم، ما يؤدي إلى تورم في الساقين.
  3. الآثار الجانبية لبعض الأدوية: يمكن أن يحدث تورم القدم والساق والكاحل، نتيجة لتناول أدوية معينة، مثل:
  • الستيرويدات (أدوية مضادة للالتهابات).
  • الأدوية الهرمونية، مثل: الإستروجين والتستوستيرون.
  • بعض مضادات الاكتئاب.
  • الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)، بما في ذلك: الإيبوبروفين والأسبرين.

يمكن لهذه الأنواع من الأدوية تقليل الدورة الدموية عن طريق زيادة لزوجة الدم، مما يسبب تورمًا في الساقين، لذا لا بد أن تتحدثي إلى الطبيب، إذا كنتِ تشكين في أن أدويتك تسبب تورمًا في أطرافكِ السفلية، ولا تتوقفي عنها، حتى تتأكدي من الأمر تمامًا.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لتورم القدم أو الساق أو الكاحل حالات طبية معينة أو تغيرات في الجسم، مثل:

  1.  التغيرات الهرمونية الطبيعية: يمكن أن يؤدي تذبذب مستويات هرموني الإستروجين والبروجيسترون إلى انخفاض الدورة الدموية في الساقين، ما يؤدي إلى التورم، وقد تحدث هذه التغيرات الهرمونية في أثناء الحمل والدورة الشهرية.
  2.  الجلطات الدموية في الساق: عندما تتكون جلطة دموية في أحد أوردة الساق، فقد يصاحبها تورم وشعور بعدم الراحة.
  3.  الإصابة أو العدوى: تؤدي الإصابة أو العدوى التي تصيب القدم أو الساق أو الكاحل إلى زيادة تدفق الدم إلى المنطقة، وهو ما يؤدي إلى التورم
  4. القصور الوريدي: تحدث هذه الحالة عندما تكون الأوردة غير قادرة على ضخ الدم بشكل كافٍ، ما يتسبب في تجمع الدم في الساقين.
  5. التهاب الغشاء التاموري: وهو غشاء رقيق يشبه الكيس يحيط بالقلب، والتهاب الغشاء التاموري، قد يسبب صعوبات في التنفس، وتورمًا حادًا ومزمنًا في الساقين والكاحلين.
  6. الوذمة الليمفية: تُعرف الوذمة الليمفية أيضًا باسم "الانسداد الليمفاوي"، إذ تسبب انسدادًا في الجهاز الليمفاوي، وهو يتكون من عقد ليمفاوية وأوعية الدموية تساعد على حمل السوائل إلى جميع أنحاء الجسم، ويؤدي انسداده إلى تجمع السوائل، ومن ثَم تورم الذراعين والساقين.
  7. بدايات تسمم الحمل: تسبب هذه الحالة ارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل، ما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية، وتورم الوجه واليدين والساقين.
  8. التليف الكبدي: يشير هذا إلى الندوب الشديدة في الكبد، التي غالبًا ما تنتج عن تعاطي الكحول أو العدوى وفيروسات الكبد، ما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وضعف الدورة الدموية في القدمين والساقين والكاحلين.

أسباب الانتفاخ البسيط خلف الركبة

تتورم المنطقة خلف الركبة بسبب حالات مختلفة أكثرها شيوعًا، ما يُعرف باسم "كيس بيكر"، الذي يمكن الشعور به ككتلة أو منطقة متضخمة في الجزء الخلفي من الركبة، وقد يحدث انتفاخ خلف الركبة نتيجة مجموعة من الأسباب أهمها:

  1. كيس بيكر: كما ذكرنا هو السبب الأكثر شيوعًا لتورم الجزء الخلفي من الركبة، ويبدو كنتوء خلف الركبة، ويحدث عندما  يتسرب سائل المفصل من تجويف المفصل إلى الأنسجة خلف الركبة.
  2. العدوى: قد يحدث تورم في المنطقة خلف الركبة نتيجة عدوى، مثل: حالات الخراريج، أو التهاب النسيج الخلوي (عدوى الجلد والأنسجة تحت الجلد).
  3. الإصابات والصدمات: يمكن أن يحدث تورم خلف الركبة نتيجة بعض الصدمات، مثل: إصابة مفصل الركبة، أو حدوث قطع في الجلد والنسيج أسفله نتيجة إصابة شديدة، أو كسر العظام، أو التجمع الدموي بعد الكدمات.
  4. الالتواءات: التواء مفصل الركبة الذي يصيب الأربطة، يسبب أيضًا تورمًا بمنطقة الركبة والجزء الخلفي منها.

قد يحدث تورم خلف الركبة أيضًا، كعرض جانبي لبعض الأورام الحميدة والخبيثة في الجلد أو الأنسجة الرخوة أو العظام، مثل:

  1. الورم الليفي: وهو ورم حميد يتكون في الأنسجة الليفية أو الضامة.
  2.  الليبوما: وهو نمو دهني حميد.
  3.  الورم الميلاني: سرطان يظهر في الخلايا الصبغية، أو أجزاء أخرى من الجسم.
  4.  ساركوما العظام: وهو أحد أنواع سرطان العظام.
  5. الساركوما: ورم سرطاني يصيب الأنسجة الرخوة.

في بعض الحالات، قد يكون التورم خلف الركبة من أعراض حالة خطيرة يجب تشخيصها على الفور، وتشمل تجلط الأوردة العميقة، أو تمدد الأوعية الدموية في الشريان المأبضي.

في النهاية، أسباب تورم الركبة عادةً ليست خطيرة ولا تهدد الصحة وقابلة للعلاج، لذا يمكنكِ الانتظار واستخدام بعض العلاجات المنزلية، كالكمادات الباردة أو الساخنة، ولف الركبة بالأربطة الضاغطة والتدليك، أما إذا استمر التورم لأكثر من ثلاثة أيام، فيجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب وراءه.

يعاني الكثير من السيدات من آلام بالركبة لأسباب مختلفة، تعرفي مع "سوبرماما" إلى المزيد من النصائح المفيدة لصحة عظامكِ في قسم الصحة.

المصادر:
Swollen knee
Swelling in Your Foot, Leg, and Ankle
Behind Knee Swelling

عودة إلى صحة وريجيم

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon