أخطاء تضطركِ للتوقف عن الرضاعة الطبيعية

تغذية وصحة الرضع

الرضاعة الطبيعية أحد جسور الحب والأمان بين الأم ومولودها، فهي لا تقتصر على تقديم التغذية المثالية فقط، بل تساعد أيضًا على بناء روابط نفسية قوية بين الأم والمولود، لذلك يرغب أغلب الأمهات في منح أطفالهن رضاعة طبيعية كاملة، ولكن قد يقع عديد منهن في أخطاء تؤدي إلى ظهور بعض المشكلات والصعوبات التي تحبط توقعاتهن وآمالهن بشأن الرضاعة الطبيعية، وقد تضطرهن فيما بعد إلى التوقف تمامًا عن الرضاعة الطبيعية.

5 طرق لزيادة إدرار حليب الأم.. جربيها

ونظرًا لأهمية الأمر وخطورته، فقد جمعنا لكِ بعض الأخطاء التي قد تقعين فيها خلال رحلة إرضاعكِ لصغيركِ، كي تتجنبيها.

1. تناول الأقراص المدرة للحليب دون داعٍ:

بمجرد خروج صغيركِ للحياة، تنهال عليكِ النصائح والإرشادات من المحيطين بكِ، وقد تقدم لكِ إحدى صديقاتكِ نصيحة غير مناسبة لحالتك بحسن نية منها، مثل أن تقول لكِ إن حليب ثدييكِ غير كافٍ لإشباع صغيركِ، وتنصحكِ بتناول أقراص مدرة للحليب، ما قد يؤدي إلى حدوث تكتلات بالثدي نتيجة لزيادة إنتاج الحليب عن حاجة طفلكِ، وقد يتفاقم الأمر ليحدث التهاب أو خراج بالثدي، وفي بعض الحالات قد يضطر الطبيب لإجراء جراحة لاستئصال الخراج وعلاج الالتهاب.

والحقيقة أن أفضل ما يزيد من إنتاج حليب الثدي هو الرضاعة الطبيعية نفسها، إذ إن عملية المص تعطي إشارة للمخ بإنتاج كمية الحليب اللازمة لإشباع صغيركِ، مع الحرص على تناول ما لا يقل عن ثلاثة لترات من السوائل يوميًّا.

2. عدم تفريغ الثدي بشكل كامل:

قد تقع بعض الأمهات في خطأ عدم إفراغ الثدي بشكل كامل، ما قد يؤدي إلى انسداد قنوات الحليب والتهاب أنسجة الثدي نتيجة لتراكم الحليب المختزن، وبالتالي يقل إنتاج الحليب تدريجيًّا، فتفاجأ الأم بعدم قدرتها على إشباع صغيرها.

في الأسابيع الأولى من عمر مولودكِ، قد لا يستطيع مص الحليب الموجود بثدييكِ بالكامل، فهو ما زال يتعلم كيفية الرضاعة ويطور مهارته بها تدريجيًّا، وخلال هذه الفترة يمكنكِ الاستعانة بمضخة الثدي لسحب الحليب وتفريغ ثدييكِ بالكامل، لزيادة إدرار الحليب وكذلك تجنب الإصابة بالالتهابات.

من الأفضل عدم تقديم الحليب المسحوب لصغيركِ عن طريق الببرونة، حتى يتمكن من تطوير مهارة المص لديه وتقوية فكه الصغير، فيمكنكِ الاحتفاظ بالحليب المسحوب في الأكياس المعقمة المخصصة لحفظ الحليب الطبيعي في الفريزر، لاستخدامه في أوقات الطوارئ فقط عندما تكونين بالخارج.

3. وضعية الرضاعة الخاطئة:

يؤدي عدم التعلق الصحيح بحلمة الثدي والهالة المحيطة بها إلى حدوث جروح وتشققات بحلمات الثدي، الأمر الذي قد يسبب انتقال عدوى فطرية بسهولة من فم الطفل إلى داخل الثدي عن طريق الحلمات المتشققة، مسببًا التهابات داخلية مؤلمة جدًّا للأم، فلا تكون قادرة حينها على إكمال الرضاعة من شدة آلام الالتهاب بالإضافة إلى آلام الحلمات.

المفاجأة هي أن الرضاعة الطبيعية غير مؤلمة في الأصل، لذا يجب على الأم التوجه فورًا لاستشارية الرضاعة الطبيعية بمجرد شعورها بآلام في أثناء الرضاعة، لتعليمها وضع الرضاعة الصحيح ووصف العلاج المناسب للحلمات الملتهبة.

6 أوضاع صحيحة للرضاعة الطبيعية

4. الاستسلام للإحباط:

في الأشهر الأولى بعد الولادة، تكون الأم منهكة تمامًا، وقد تقع فريسة الشعور بالإحباط واليأس والنصائح الخاطئة، فتلجأ للحليب الصناعي، وهي الخطوة الأولى نحو الفطام قبل الأوان، وحرمان الطفل والأم من متعة الرضاعة الطبيعية.

جدير بالذكر أن أغلب مشكلات الرضاعة الطبيعية يمكن حلها بمساعدة متخصصين، لذا ننصحكِ بالتوجه فورًا لأقرب استشارية رضاعة طبيعية في حالة مواجهتكِ لأي صعوبات في عملية الرضاعة لمساعدتكِ في حل مشكلتكِ وتقديم الدعم النفسي اللازم لكِ لاستكمال الرضاعة الطبيعية.

المصادر:
Baby gaga
Lactiful

عودة إلى رضع

هنا راضي

بقلم/

هنا راضي

أعشق القراءة خاصًة في علم النفس والسلوك، والتربية الإيجابية. أتطلع إلى تطبيق وتطوير الأساليب التربوية التي أتبناها مع مولودي الصغير الذي ينمو بداخلي الآن. وأؤمن أن القلم مرآة القلب، فهو يستطيع التعبير عن ما يعجز اللسان عن التفوه به.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon