هل خلع الورك الولادي وراثي؟

خلع الورك الولادي

خلع الورك الولادي  حالة يولد فيها الطفل مع ورك غير مستقر، وفي بعض الأحيان قد ينفصل المفصل تمامًا، يطلق عليها أيضًا التنسج الوركي. في هذا المقال، اعرفي الأعراض والمضاعفات وكيف يمكنك التعامل مع هذه الحالة.

أعراض خلع الورك الولادي

قد لا تكون هناك أعراض لخلع الورك الولادي، ولهذا السبب سيختبر الطبيب الحالة بشكل روتيني، إذا كان طفلك يعاني من الأعراض التالية:

  • ساق أطول من الأخرى.
  • في أثناء تغيير الحفاض، ربما يكون أحد الوركين أقل مرونة من الآخر.
  • نطاق محدود من الحركة.
  • وجود طيات غير مستوية على الرجل والأرداف عندما تمتد رجله.
  • تأخر النمو الحركي الإجمالي، مما يؤثر في كيفية جلوس طفلك، والزحف، والمشي.
  • بمجرد أن يبدأ الطفل المشي، ربما يظهر العرج.

في وقت لاحق، يمكن أن يتسبب خلع الورك الولادي في تلف الغضروف الرخو الذي يحيط بالجزء المجوّف لمفصل الفخذ، يُسمى ذلك بتمزق الشفا الوركي. ويمكن أن يؤدي الخلع أيضًا إلي جعل المفصل أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفصل العظمي، نتيجة لارتفاع الضغط على سطح صغير من التجويف. ومع مرور الوقت، يؤدي ذلك إلى تآكل الغضروف الرخو في العظام. 

اقرئي أيضًا: تطور المهارات والأهداف الحركية عند الرضيع

تشخيص خلع الورك الولادي

يُشخّص خلع الورك الولادي مبكرًا عن طريق الفحص عند الولادة وطوال السنة الأولى من حياة طفلك. أكثر طرق الفحص شيوعًا هي الفحص البدني. بطريقة معينة سيحرك الطبيب الورك والساقين لدى طفلك بلطف، في أثناء الاستماع للنقر أو الأصوات الصاخبة التي قد تشير إلى خلع. يتكون هذا الفحص من اختبارين:

  • اختبار أورتولاني، يستخدم فيه الطبيب قوة تصاعدية في أثناء تحريك ورك طفلك بعيدًا عن الجسم. تسمى حركة الابتعاد عن الجسم الاختطاف.
  • اختبار بارلو، يستخدم فيه الطبيب قوة تنازلية في أثناء تحريك ورك طفلك عبر الجسم. الحركة نحو الجسم تسمى التقريب.

هذه الاختبارات دقيقة فقط قبل أن يبلغ طفلك ثلاثة شهور. في الأطفال الأكبر سنًا، ستكون أعراض الخلع الوركي التي ذكرناها لكِ قد ظهرت، ويتأكد التشخيص عبر إجراء الأشعة. يُفحص الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر عن طريق الموجات فوق الصوتية. بينما تستخدم الأشعة السينية (أشعة إكس) لفحص الأطفال الأكبر سنًا.

هل خلع الورك وراثي؟

سبب خلع الورك غير معروف في كثير من الحالات. يمكن أن يلعب العامل الوراثي دورًا في الإصابة، إذ يكون خطر الإصابة أكبر لدى العائلات التي تحمل تاريخًا من الإصابة به. وتشمل العوامل الأخرى المساهمة في هذه الحالة: انخفاض مستوى السائل الأمنيوسي في الرحم، وكذلك ضيق المساحة داخل الرحم، إذ خلال الشهر الأخير قبل الولادة، يمكن أن تصبح المساحة داخل الرحم مزدحمة لدرجة أن تنتقل رأس مفصل الورك من موضعها الطبيعي، مسببة تجويفًا ضحلًا.

ومن العوامل التي قد تقلل من مساحة الفراغ في الرحم: الحمل الأول، كبر حجم الجنين، الوضع المقعدي للجنين، كذلك فإن خلع الورك الولادي أكثر شيوعًا في الفتيات عن الأولاد.

اقرئي أيضًا: 8 أعراض تصيب الطفل الرضيع تستدعي الذهاب للطبيب

ختامًا، تشير التقديرات إلى أن ما بين 80% و95% من حالات خلع الورك الولادي التي شُخّصت في وقت مبكر تتلقى علاجًا ناجحًا، ولا يكون هناك حاجة للعلاج المعقد أو الجراحي، وهي الخيارات الموجودة أيضا في الحالات التي تُكتشف متأخرًا، وإذا تم علاج طفلك بنجاح، فمن المرجح أن يستمر في زيارة اختصاصي العظام بانتظام للتأكد من أن الحالة لم تعد، وأن الورك ينمو بشكل طبيعي.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بتغذية الرضع وصحتهم على "سوبرماما".

المصادر:
Congenital Hip Dislocation
Developmental Dysplasia of the Hip Clinical Presentation
Hip dysplasia

عودة إلى رضع

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon