ما سبب ارتفاع حرارة الرضع في أول 3 شهور؟

    أسباب ارتفاع حرارة الرضيع في الشهور الأولى

    إن أكثر ما يخيف الأمهات هو ارتفاع حرارة أطفالهن الرضع، لما له من خطورة بالغة إذا ما لم تتعامل الأم مع الأمر بسرعة، فكيف يكون الحال إذا أصيب طفلك الرضيع، الذي لم يتجاوز ثلاثة أشهر، بارتفاع في درجة حرارته؟ تعرفي مع "سوبرماما" في هذا المقال إلى أسباب ارتفاع حرارة الرضيع في الشهور الأولى، وكيفية قياسها وطرق علاجها.

    أسباب ارتفاع حرارة الرضيع في الشهور الأولى

    هناك عديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل الرضيع، فقد يكون السبب مجرد دور برد بسيط، وقد تكون الحرارة علامة خطرة لوجود مرض، مثل تجرثم الدم أو التهاب السحايا والتهاب المسالك البولية، وقد يؤدي ارتفاع الحرارة في هذه السن إلى إصابته بتشنجات.

    ترتفع حرارة الأطفال الرضع كذلك بسبب حرارة الجو أو كثرة الملابس، التي قد تبالغ الأمهات فيها، وتسمى هذه الحالة بمتلازمة الفرط الحراري، وهنا تكون الأعراض حرارة بسيطة مع تململ من الطفل الرضيع، وكل ما عليكِ فعله هو تلطيف جو الغرفة وتخفيف ملابس الطفل الرضيع.

    وهناك بعض الأعراض التي تصاحب ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال الرضع، وإذا ظهرت على الطفل تزيد من خطورة الحالة، ويكون عليكِ الإسراع لأقرب طبيب، مثل صعوبة التنفس والتشنج والقيء والإسهال وشحوب اللون والزرقة والطفح الجلدي.

    قياس درجة حرارة الرضيع في الشهور الأولى

    ارتفاع حرارة الطفل الرضيع تعني أن هناك فيروس أو جرثومة يحاول جسم طفلكِ الصغير مقاومته، لكن عليكِ معرفة الدرجات الطبيعية لجسم طفلكِ ومتى تكون مرتفعة.

    • تبلغ درجات الحرارة الطبيعة للأطفال الرضع من 37 إلى 37.5، ومن ثم ستعرفين إذا كان طفلكِ الرضيع مصابًا بارتفاع درجة الحرارة إذا تجاوزت حرارته 38.
    • حرارة الوجه ليست دليلًا أبدًا على ارتفاع حرارة الطفل، عليكِ تحسس أطراف طفلكِ وبطنه.
    • أدق مكان لأخذ قياس الحرارة هي فتحة الشرج لدى الرضع، ضعي طفلكِ الرضيع على ظهره، ثم ضمي ركبتيه إلى بطنه، وضعي مقياس الحرارة على طرف فتحة الشرج، وانتظري ثلاث دقائق تقريبًا لتحصلي على درجة حرارة مضبوطة.

    علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الرضع

    إن الأطفال حديثي الولادة غالبًا ما تستوجب إصابتهم بارتفاع الحرارة الإسراع لزيارة الطبيب أو المستشفى، فارتفاع الحرارة لدى الأطفال الرضع قد يؤدي إلى حدوث جفاف بسبب كثرة التعرق، وهناك بعض الخطوات التي يمكنكِ اتباعها في المنزل لخفض درجة حرارة طفلكِ الرضيع:

    • عمل كمادات مياه فاترة بين الفخذين، وتحت الإبطين، وعلى جبين الطفل.
    • إذا لم تنجح الكمادات في خفض درجة الحرارة، فيمكنكِ غمر نصف جسم الطفل السفلي في مياه فاترة مدة عشر دقائق.
    • الاهتمام بالرضاعة الطبيعية لتعويض السوائل التي يفقدها جسم الطفل الرضيع في أثناء ارتفاع درجة حرارته.
    • يمكنكِ الاستعانة بأحد أدوية خفض الحرارة المخصصة للأطفال الرضع دون ثلاثة أشهر.
    • هذه الإجراءات لا تعني الانتظار حتى موعد الطبيب، فهي إجراءات لا بد منها قبل التحرك الفوري للمستشفى أو الطبيب، حتى لا تؤذي الحرارة طفلكِ.

    والآن بعد أن قدمنا لكِ أسباب ارتفاع حرارة الرضيع في الشهور الأولى وكيفية التعامل معها، احرصي على أن يكون لديكِ ترمومتر في المنزل لقياس درجة حرارة طفلكِ الرضيع والاطمئنان عليه باستمرار، واتبعي النصائح السابقة لخفض درجة حرارة طفلكِ في المنزل قبل التوجه به إلى المستشفى أو لطبيب الأطفال.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحة طفلكِ الرضيع، عن طريق زيارة قسم تغذية وصحة الرضع على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon