ما عليك معرفته عن التخدير الكلي للأطفال لعلاج الأسنان

التخدير الكامل للأطفال للأسنان

في بعض الأحيان قد يقترح طبيب الأسنان تخدير طفلك، ولا شك أن ذلك قد يثير لديك كثيرًا من القلق والتساؤلات والمخاوف بشأن التخدير وتخيلك أن يكون طفلك فاقدًا للوعي أو للإحساس، وكذلك بسبب التخوف من احتمالية أن يكون لديه رد فعل تحسسي تجاه المادة المخدرة، في هذا المقال سنتناول التخدير الكامل للأطفال للأسنان بالتفصيل، وكذلك حساسية الأطفال تجاه البنج.

التخدير الكامل للأطفال للأسنان

يحتاج الأطفال الصغار والكبار الذين يعانون من آلام الأسنان أو العدوى إلى زيارة طبيب الأسنان للعلاج، وفي بعض الأحيان قد يحتاج الطبيب إلى اللجوء للتخدير العام، وهناك أسباب عديدة لذلك:

  • قد يتطلب بعض إجراءات الأسنان أن يستلقي طفلك تمامًا، وقد يكون هناك كثير لإصلاحه.
  • قد يكون ضجيج الأدوات المستخدمة مخيفًا للطفل، ولا يتمكن الطبيب من القيام بعمله، خاصة مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

يكون الهدف من التخدير العام توفير العلاج الأكثر أمانًا والأقل ألمًا.

ما مدى أمان التخدير الكلي في إجراءات الأسنان للأطفال؟

حدَّثت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال والأكاديمية الأمريكية لطب أسنان الأطفال المبادئ التوجيهية لأطباء الأسنان وجراحي الفم لاتباعها عند القيام بالتخدير العام للأطفال، وتتضمن وجود شخصين على الأقل في الغرفة مدربين على توفير تدابير دعم الحياة المتقدمة حال وجود أي مشكلات، ويكون أحدهم هو طبيب الأسنان أو جراح الفم الذي يجري العملية والآخر يكون مراقبًا مستقلًا ويجب أن يكون هذا المراقب طبيب تخدير أو جراح فم ثانيًا.

عادة ما يكون التخدير الكلي آمنًا، ولكن يمكن أن تكون هناك بعض الآثار الجانبية البسيطة للتخدير، مثل التهاب الحلق والغثيان والقيء، ومن النادر حدوث مضاعفات بسبب التخدير، ولكن يجب عليك إخبار طبيب طفلك بما يلي لتجنب حدوث أي مضاعفات:

  • تاريخ الحساسية لدى طفلك، بما في ذلك الحساسية للأغذية أو الأدوية أو اللاتكس (المطاط).
  • جميع الأدوية التي يتناولها طفلك، بما في ذلك الأدوية العشبية أو الطبيعية والمستنشقة.
  • مشكلات التنفس، بما في ذلك الربو أو الخناق أو الصفير، أيضًا الشخير أو انقطاع النفس في أثناء النوم.
  • الأمراض الحديثة، خاصة البرد أو الحمى السيئة.
  • مشكلات القلب، بما في ذلك الثقوب، ومشكلات الصمام، أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • مشكلات طبية أخرى يعاني منها طفلك أو عانى منها، خاصة إذا كان يحتاج إلى زيارة طبيب أو إقامة في المستشفى.
  • استخدام التخدير في جراحة أو إجراء سابق.
  • مشكلات سابقة في التخدير أو الجراحة، مثل مشكلات مجرى الهواء أو النوم أو الاستيقاظ من التخدير، أو الغثيان والقيء بعد الجراحة.
  • التاريخ العائلي لمشكلات التخدير.
  • تاريخ عائلي لمشكلات النزيف.
  • إذا كان أي شخص في المنزل يدخن.
  • إذا كان طفلك يعاني من أسنان ملخلخة (في بعض الأحيان يجب إزالة الأسنان الملخلخة قبل التخدير من أجل سلامة طفلك).
  • المشكلات التي يعاني منها طفلك حديث الولادة، مثل الولادة المبكرة، أو مشكلات في التنفس مثل الخناق أو الربو، أو البقاء في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، أو العيوب الخلقية.

اقرئي أيضًا: هل الولادة المبكرة تتكرر؟

قد يحتاج طفلك إلى اختبارات الدم قبل التخدير، أو اختبارات أخرى مثل الأشعة السينية.

التخدير العام يجعل طفلك ينام كليًا ولن يشعر بأي ألم في أثناء العملية، وكذلك لن يتذكر أي شيء.

حساسية البنج عند الأطفال

الحساسية استجابة غير طبيعية للجسم لمادة غير ضارة، يكتشفها جهاز المناعة ويعتبرها ضارة، فيصنع الأجسام المضادة لمهاجمتها، ويمكن أن يظهر هذا على شكل طفح جلدي وحكة، ودموع في العيون، أو تأق وهو رد فعل حاد يمكن أن يشمل انخفاضًا حادًا في ضغط الدم، وصعوبة في التنفس، وربما حتى تورمًا الحلق.

يجري إخبار عديدين أن لديهم حساسية تجاه بعض الأدوية نتيجة تكوين أجسامهم رد فعل تجاهها، في حين أنها لم تكن حساسية حقيقية، فعلى سبيل المثال، عادة ما يخلط التخدير الموضعي الذي يستخدمه أطباء الأسنان مع مادة الأدرينالين، مما يؤدي إلى قبض الأوعية الدموية وضمان الحفاظ على الحد الأدنى من النزيف، ولكن يمكن أن يتسرب الأدرينالين إلى مجرى الدم ويؤدي إلى تسريع ضربات القلب، وهذه ليست حساسية من الأدرينالين بل هي أعراض جانبية متوقعة ومتكررة إلى حد ما، بينما في الواقع يعتبر الأدرينالين أهم دواء لعلاج الحساسية المفرطة.

في غرفة العمليات، نستخدم نوعين من التخدير: الغازات المستنشقة أو المحاليل الوريدية المحقونة.

في بعض الأحيان، يمكن أن يتسبب مخدر الغاز في ارتفاع أو انخفاض معدل ضربات القلب أو ضغط الدم، ولكن مرة أخرى هذه ليست حساسية، وإنما هي الآثار المتوقعة والتي يراقبها طبيب التخدير باستمرار.

وأحد ردود الفعل المهمة للتعرض لمخدر الغاز، حالة تعرف باسم فرط الحرارة الخبيث، وهو مزيج من انهيار العضلات وارتفاع درجة حرارة الجسم. وعلى الرغم من ندرة الحالات التي يحدث فيها ذلك، فإن هناك ترياقًا لهذه الحالة.

لذا، يمكن أن يكون لدي طفلك حساسية من التخدير، ولكن عادة ما يكون ذلك نادرًا، بينما تكون الأعراض الناتجة  ثار جانبية متوقعة.

اقرئي أيضًا: أشهر مشكلات الأسنان التي يتعرض لها طفلك

ختامًا بعد أن تعرفت إلى التخدير الكامل للأطفال للأسنان، بعد اختيارك طبيبًا ثقة، ناقشي معه كل الخيارات المتاحة، وتحدثي مع طفلك وحاولي تأهيله لهذه الخطوة قبل الإقدام عليها، كذلك عليك اتباع جميع التعليمات الخاصة بالطعام والشراب قبل التخدير والتي سوف يوضحها لك الطبيب.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بصحة الأطفال على "سوبرماما".

المصادر:
Anesthesia Basics
Should I worry about my child being allergic to anesthesia?
Anesthesia or Sedation for Your Child’s Dental Work?
Anesthesia and Children: Information for Parents
Should you let your child undergo anaesthesia for a dental procedures?
Anesthesia and Pediatric Dentistry

عودة إلى أطفال

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon