أسباب تأخر الدورة غير الحمل

    أسباب تأخر الدورة الشهرية

    تأخر الدورة الشهرية يعد أمرًا مقلقًا لغالبية السيدات، فهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها، فقد تتأخر الدورة بسبب حدوث الحمل، أو نتيجة لعدد من الأسباب الأخرى، التي سنخبرك بها اليوم.

    فإن كنتِ تعانين من تأخر الدورة الشهرية دون وجود حمل، تابعي معنا قراءة هذا المقال لتتعرفي على أسباب تأخر الدورة غير الحمل.

    أسباب تأخر الدورة غير الحمل

    إذا كنتِ تعانين من تأخر الدورة الشهرية دون حمل، عليكِ إلقاء نظرة عميقة على أهم أسباب تأخر الدورة غير الحمل:

    الإجهاد والتوتر

    الإجهاد يمكنه تغيير الهرمونات، والتأثير على يومكِ بالكامل ومزاجكِ العام، بل إن تأثيره يصل إلى جزء من الدماغ الذي يُعرف باسم تحت المهاد (Hypothalamus) والذي يُعد المسؤول عن تنظيم فترة الدورة الشهرية لديكِ.

    بمرور الوقت يمكن أن يؤدي التوتر إلى أمراض مزمنة أو زيادة مفاجئة في الوزن أو نحافة شديدة، وكلها أسباب تؤدي بشكل مباشر إلى تأخر الدورة الشهرية.

    انخفاض الوزن

    اضطرابات الطعام تعد من أهم أسباب انقطاع الدورة الشهرية، فالنساء اللاتي يعانين من اضطرابات الطعام، مثل: فقدان الشهية العصبي، والشره المرضي هنّ الأكثر عرضة لتأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها.

    إذا كان وزنكِ أقل بنسبة 10% من الوزن المثالي المناسب لطولكِ، فهذا سبب قوي لوقف الإباضة وتغير بعض وظائف جسمكِ، بالطبع النصيحة المثالية في هذه الحالة هي علاج السبب الرئيسي، والاستعانة بطبيب تغذية على الفور.

    السمنة المفرطة

    تمامًا مثل الحالة السابقة، فالزيادة الكبيرة في الوزن تتسبب في حدوث تغيرات هرمونية كبيرة، ما يؤدي إلى تأخر العادة الشهرية.

    الحل هو البدء فورًا في اتباع نظام غذائي صحي يناسب حالتكِ الصحية مع ممارسة مجموعة من التمرينات المناسبة لوزنكِ لتتفادي تأخر الدورة.

    تكيس المبايض

    في حالة تكيس المبايض يزيد إنتاج جسم المرأة لهرمون الذكورة (الأندروجين)، ما يؤدي إلى حدوث خلل هرموني كبير يؤثر على انتظام الدورة الشهرية وربما توقفها تمامًا.

    تعد هذه الحالة من أهم أسباب تأخر الدورة غير الحمل.

    حبوب منع الحمل

    حبوب منع الحمل تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجسترون، وهما هرمونان يمنعان المبايض من إخراج البويضات، وبالتالي يحدث خلل في نظام الدورة الشهرية عند المرأة.

    يمكن أن تستمر حالة عدم الانتظام إلى ستة أشهر كاملة حتى تعود الدورة الشهرية إلى الانتظام مرة أخرى، وهذه الحالة من أكثر أسباب تأخر الدورة غير الحمل للمتزوجات.

    الأمراض المزمنة

    تؤثر الأمراض المزمنة، كالسكري والاضطرابات الهضمية المزمنة على انتظام الدورة الشهرية، فكليهما يرتبطان بهرمونات الجسم التي تحدث خللًا في نظام الإباضة عند المرأة ما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها.

    سن اليأس

    معظم النساء يبدأن سن اليأس في الفترة ما بين 45-55 سنة، والنساء اللاتي يعانين من  تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها في سن الأربعين يحدث لهن انقطاعًا مبكرًا في الطمث.

    هذا يعني انخفاضًا في إنتاج البويضات، والنتيجة ستكون فترات من عدم انتظام للدورة الشهرية يتبعها انقطاع تام.

    مشكلات الغدة الدرقية

    سواءً كنتِ تعانين من قصور نشاط الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية، فسيؤثر ذلك على دورتك الشهرية، مما ينجم عنها انقطاع الدورة لفترة أو عدم انتظامها.

    فالغدة الدرقية هي المسؤولة عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ووجود مشكلة فيها يؤثر على الهرمونات بشكلٍ عام.

    الجدير بالعلم أن أسباب تأخر الدورة الشهرية عند البنات، هي الأسباب نفسها عند المتزوجات مع استثناء حدوث الحمل واستعمال حبوب منع الحمل.

    أعراض تأخر الدورة غير الحمل

    إذا كنتِ متزوجة حديثًا، فإن اضطراب الدورة الشهرية بعد الزواج أمر طبيعي جدًّا،  فلا داعي للقلق، بالإضافة إلى هذا يجب عليكِ التأكد من الحمل قبل ملاحظة تأخر الدورة الشهرية.

    في حال عدم الحمل وتأخر الدورة يجب عليكِ الذهاب إلى الطبيب لمعرفة السبب وراء تأخرها، وعند اللجوء إلى الطبيب ستخضعين إلى فحص لبيان سبب التأخر ومن ثم علاجه قبل أن يؤثر على توازن الهرمونات في جسمك وتحدث المضاعفات.

    إليكِ أبرز أعراض تأخر الدورة غير الحمل:

    • الشعور بآلام في الثديين وتضخمهما.
    • آلام في البطن والمعدة.
    • إرهاق شديد وتوتر مستمر.
    • فقدان شهية أو نهم شديد.
    • عدم نزول دم أو إفرازات بنية في الوقت الشهري للدورة الشهرية.

    علاج تأخر الدورة الشهرية

    بعد التطرق إلى أبرز أسباب تأخر الدورة غير الحمل، لا بدّ لكِ من معرفة الطرق المتبعة في علاج تأخرها، حيث تبين أنه لا يوجد علاج واحد لتأخر الدورة الشهرية، ولكن تحديد السبب وراء تأخر نزولها هو العامل الأساسي لتحديد العلاج المناسب، ويتم هذا بمراجعة الطبيب بالطبع.

    الجدير بالعلم أنه انتشر مؤخرًا وصفات عشبية لعلاج تأخر الدورة الشهرية، ولكن كل هذه الوصفات لا يوجد لها دليل علمي واحد، لذلك اهتمي بتحديد السبب وراء تأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها، فتحديد السبب هو أول طريق العلاج، ويجب أن يحدث هذا تحت إشراف الطبيب كما ذكرنا سابقًا.

    المدة الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية

    تتكرر الدورة الشهرية عند أغلب النساء كل 28 يومًا عندما تكون منتظمة، ومن الطبيعي أن تحدث في أي وقت بين 21-35 يومًا، وتحسب هذه الأيام من اليوم الأول لنزول الدورة لآخر يوم قبل نزول الدورة التالية.

    ومن الطبيعي أن يحدث الحيض في الموعد نفسه من كل شهر أو قبل هذا الموعد بيومين تقريبًا، ولكن عندما تتأخر الدورة الشهرية عن 35 يومًا يجب البحث عن سبب تأخرها، فهو أمر غير طبيعي في هذه الحالة ويدعو للقلق.

    للتعرف على كل ما يخص طبيعة واضطرابات الدورة الشهرية اضغطي هنا.

    الإهمال في البحث عن أسباب تأخر الدورة الشهرية يصعب عليكِ المهمة في المستقبل، ويؤثر في توازن الهرمونات وعملية الإباضة فيما بعد، لذا عليكِ استشارة الطبيب عندما تكتشفين تأخر الدورة الشهرية دون حمل.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon