5 أسرار تتميز بها الأم الواثقة بنفسها

الأمومة واقع صعب وتحدٍّ كبير، والوقت الذي تصبحين فيه أمًّا وتحملين أعظم هبة من الله، فأن تجدي طفلك بين يديك هو بدء موعد الأمومة المفاجئة. وعلى الرغم من التخطيط والترتيبات والقراءة، فمعايشة الأمومة مختلفة تمامًا وأكثر ما يؤثر فيها شخصيتك، وصفاتك التي تتمتعين بها قبل أن تصبحي أمًّا ستكون الطاغية على وظيفتك الجديدة كأم.

٧ ارشادات إذا كنتٍ أم لأول مرة

إذا كنتِ شخصية منطلقة واثقة في نفسها فالأمر سيصبح أكثر سهولةً بالنسبة إليك، أما إن كنتِ مثلي تتأثرين بالآخرين وبأحاديثهم وتُعانين من تذبذب في قراراتك، وتفتقدين بعض الثقة وخصوصًا في الفترة الأولى بعد الولادة، فهذا المقال موجه إليك ليوضح لكِ أهم أسرار الأم الواثقة بنفسها لتبدئي في تنفيذها على الفور.

1. تضع توقعات حقيقية للأمومة:

السر الأول والأهم الذي تتميز به الأم الواثقة في نفسها هو قدرتها على وضع توقعات حقيقية لما بعد الولادة، الأمر الذي تفتقده كثير من الأمهات الجدد بسبب قلة الخبرة والأحلام الرومانسية الكبيرة.

اعلمي أن الحياة تُغيِّر، والأمومة بمثابة عمل جديد في حياتك وهو عمل شاق للغاية، وفي كل مرحلة من المراحل العمرية لطفلك ستتغير أولوياتك وقراراتك واختياراتك في المنزل والحياة بشكلٍ عام.

 إذا تقبلتِ وجود كائن جديد في حياتك مسؤولة عنه مسؤولية كاملة وخصوصًا في السنوات الأولى، تستطيعين عندها فقط أن تتمتعي بلحظاتك السحرية معه رغم التعب والإرهاق، دون ذلك ستعانين كثيرًا ولن تشعري بالطعم الحقيقي الرائع للأمومة، والتوقعات يمكنها تغيير المعادلة.

2. لا تخجل من طلب المساعدة عند الحاجة:

الأم الواثقة في نفسها والمدركة لمعنى الأمومة ومتاعبها لا تخجل أبدًا من طلب الدعم والمساعدة ممن حولها، اطلبي مساعدة زوجك وأمك وأختك وحماتك وأصدقائك، فالدعم المعنوي والمادي المحيط بكِ في مراحل الأمومة الأولى هو المنقذ الأول لكِ من السقوط في دائرة الاكتئاب والتعب الشديد.

 أنتِ تحتاجين إلى النوم بعض الوقت وإلى الخروج ساعات قليلة، من حقك أخذ حمام دافئ دون الشعور بالذنب، وليس عيبًا أن تقضي بعض الوقت مع زوجك بمفردك كل فترة وتتركي طفلك بعض الساعات مع شخص موثوق، ثقتك في نفسك وقدرتك على التحكم في وقتك وأولوياتك ستمكنك من طلب الدعم دون خجل أو تفكير.

كيف تطلبين المساعدة من زوجك بشكل مناسب؟

3. لا تنسى نفسها:

الثقة التي تتمتع بها بعض الأمهات لا تولد من فراغ، فإذا كانت الأم الواثقة من نفسها وقدرتها على أداء مهام الأمومة لا تعطي نفسها الحق في قضاء بعض الوقت الممتع لن تصل لتلك الدرجة من الثقة.

اهتمي بنفسك واحصلي على نصف ساعة يوميًّا على الأقل تفعلين فيها شيئًا ممتعًا لكِ، تتحدثين فيها عبر الهاتف أو تشاهدين فيلمًا مفضلًا أو تمارسين بعض الرياضة. ويمكنك الحصول على جلسة يوجا في المنزل أو حمام دافئ أو تفريغ طاقتك السلبية والاستمتاع بالرسم والتلوين. الأمومة ليست نهاية وجودك في الحياة، هي إضافة لكِ استغليها لتنمية قدراتك وشخصيتك ولا تهملي نفسك.

4. تثق في إحساسها:

الأم هي أكثر شخص يشعر بالطفل وما يمر به، وعندما يتألم دون أن يبكي تشعر به، هذه الغريزة الطبيعية التي خلقها الله داخل كل امرأة في اللحظة التي تصبح فيها أمًّا. عندما تثقين في إحساسك فقد وصلتِ لمرحلة الثقة بنفسك كأم، لا تستمعي لأحاديث من حولك حول ما يمكن أن يمر به صغيرك، استمعي لقلبك فقط، إذا شعرت بأن هناك أمرًا غريبًا يحدث سيري خلفه، اتبعي حدسك واذهبي للطبيب وافعلي اللازم.

5. لا يهمها الآخرين:

عندما يبكي الطفل في مكانٍ عام فهو طفل، ويجب أن تتعاملي معه كطفل، فعندما يمر بنوبة غضب ويجلس على الأرض ويبكي بصورة لا يراها الناس طبيعية ويلومونك عليها، لا تسيري خلف ما يقولونه وافعلي ما هو صحيح في تلك الحالة، وهو أن تتركي طفلك ليفرغ طاقة الغضب الموجودة بدلًا من توبيخه والعصبية عليه. افعلي دائمًا ما ترينه مناسبًا دون النظر لما يراه المجتمع من حولك، أنتِ أمه وأنتِ المسؤولة عنه فلا تفضلي المجتمع والمحيطين على مصلحة طفلك.

6 طرق ناجحة لتهدئة بكاء طفلك الرضيع

الأمومة رائعة وأن تكوني أمًّا جيدة واثقة في قدرتها رغم الأخطاء والمتغيرات تحدٍّ صعب لكنه ليس مستحيلًا، ثقي في نفسك وقدراتك وأمومتك واستمتعي بكل لحظة مع أطفالك.

المصادر:
fit PREGNANCY
BE A FUN MOM
Mom tastic

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon