كيف تجعلين الناس تحبك؟

نصائح لاكتساب حب الناس

طبيعتنا وفطرتنا كبشر، تجعلنا طوال الوقت طواقين إلى الحب، نرغب في الحصول عليه ومنحه إلى الآخرين، لكن ما يجب التوقف عنده والانتباه له، هو كيف نجعل ذلك الحب حقيقيًا، كيف نجعل علاقتنا بالآخرين صحية، وقائمة على الاحترام المتبادل والود والتفاهم، لكي نتمتع بتلك العلاقات الطيبة، التي تجعلنا ننمو ونحب أنفسنا، لكي نحظى بهذه العلاقات، فنحن نحتاج إلى التعرف إلى سمات الشخصية والسلوكيات التي يجب أن تكون لدينا، علينا أن نعرف كيف نكسب حب الناس، وكيف نتوقف عن ما يسبب لهم كراهيتنا، دون الوقوع في فخ التقليل من أنفسنا والرغبة في إرضاء الآخر بشكل غير صحي، الأمر يتوقف على التوزان في المنح والأخذ، في هذا المقال تقدم لكِ "سوبرماما" نصائح لاكتساب حب الناس، ونطعلك أيضًا على الأفعال التي تسبب كره الناس.

نصائح لاكتساب حب الناس

نحن بشر، نحب الناس، ونحب أن يبادلونا هذا الحب، في بعض الأحيان قد نحتاج إلى بذل بعض المجهود لتحقيق هذا، أو تحسين بعض التصرفات التي تبعد عنا الناس.. إليك نصائح بسيطة وفعالة لاكتساب حب الناس:

  • الترحيب الحار: كيف يحبك شخص لا ترحبين به جيدًا؟ عندما تقابلين أحد الأشخاص كوني مرحبة، سلمي بحرارة، اجعلي جسمك وصوتك يعبران عن هذا الترحيب والاهتمام.
  • الابتسام: حافظي على ابتسامتك، فهي تضىء الوجه وتطمئن الآخرين، وتعطيهم طاقة إيجابية، الابتسامة دليل على الاهتمام والترحيب والتقبل، ويا لها من رسائل مهمة ترسلينها للطرف الآخر دون كلام.
  • الاصغاء باهتمام: الإصغاء مهارة لا يتقنها كثيرون، لكنها وسيلة رائعة للتعبير عن الحب ومفتاح لتلقيه، حاولي أن تصغي لمن يتكلم دون القيام بأي فعل آخر أو النظر في أي شىء، اجعلي تعبيرات وجهك انعكاسًا لما يقوله الطرف الذي أمامك، سوف يؤثر ذلك إيجابيًا فيه، فالإصغاء معناه اهتمام وتعاطف ومؤازرة.
  • الثقة: إليك هذه القاعدة الذهبية "الناس يحبون الواثقون بأنفسهم"، قد تكون هذه النصيحة ليست الأسهل في التنفيذ ولكنها بالتأكيد تستحق بذل المجهود، الثقة علامة الشخصية القوية والمستقلة ذات القدرات المختلفة، من لا يحب شخصية كهذه؟ كما أن الثقة تُشعر الآخرين بأنك تثقين بهم أيضًا وتقدرينهم.  
  • كوني على طبيعتك: لا تدعي أنك شخصية غير التي أنت عليها بالفعل، لا تقولي أنك تحبين أشياء وأنت لا تحبينها بالفعل، والعكس صحيح، ولا تقولي انك تعرفين أشياء وأنت لا تعرفينها، كوني صريحة وحقيقية.
  •  كوني مفيدة وخدومة: إذا كان لديك ما تقدمينه من مساعدة أو خدمة أو نصيحة أو فكرة، قدميها دون أن تترددي، فخير الناس أنفعهم للناس، ولا يمكن أن يقابل الإنسان الخير بالكراهية أو حتى اللا مبالاة، فالخير يقابله الحب دائمًا.
  • الحب أولًا وأخيرًا: يجب أن تحبي الناس أولًا، كي يبادلوك الحب، فالحب فعل تبادلي، أخذ وعطاء.

اقرئي أيضًا: كوني مبدعة، تكوني أسعد

 أفعال تسبب كره الناس

بشكل عام، لديك بضع دقائق فقط لجعل شخص ما يرغب في قضاء مزيد من الوقت معك، وفي تلك الدقائق القليلة أيضًا، قد نقابل أشخاصًا لا يحبوننا، بل قد يصل الأمر لدرجة الكره، في السطور التالية نقدم لك بعض الحقائق عن السمات والسلوكيات التي قد تجعل الناس يكرهون شخصًا ما:

  • تصفح الهاتف الذكي بينما تتحدثين إلى شخص ما:

جميعنا نكره ذلك، أن نتحدث لشخص ما ثم نجده خلال المحادثة يسحب هاتفه ويبدأ إرسال الرسائل النصية، بالطبع عندما يفعل شخص ذلك فقد يكون هناك سببًا وجيهًا، ولكن في أغلب الأوقات قد لا يكون هناك سبب مهم على الإطلاق، خاصة إذا قمت بهذا السلوك، دون استئذان الطرف الذي تتحدثين معه، وعلى الرغم من أن كثيرًا من الأشخاص يفعلون ذلك، لكن إذا كنت من الأشخاص الذين لا يفعلون ذلك سوف يحبك الناس ويحترمونك، تركيز اهتمامنا مع الأشخاص الذين نتحدث إليهم يرسل لهم رسائل بالاحترام والتقدير.

  • الإفراط في التحدث عن الأمور الشخصية:

 أن تكوني صريحة مع الناس بشأن ما يحدث في حياتك أمر رائع، لكن له مكانه المناسب والأشخاص المناسبين له، القريبون منكِ ومن الطبيعي أن تتبادلي معهم تلك الأحاديث الشخصية الطويلة، ولكن إذا قابلت شخصًا للتو، احتفظي بمشكلاتك الشخصية واعترافاتك الحميمة لنفسك، في الأقل حتى يبدو الوقت مناسبًا للمشاركة، حاولي الاهتمام بالشخص الذي تتحدثين معه والإنصات إليه، إذا كنت تشاركين كثيرًا في وقت مبكر جدًا من علاقاتك، فقد يشعر الأشخاص بأنك تستخدمينهم ببساطة لتفريغ مشكلاتك، وأنك لا تهتمين بهم حقًا كأشخاص.

  • النميمة:

نحن جميعًا نتمتع بالانغماس في قليل من القيل والقال بين الحين والآخر، لكن هناك حدًا لمقدار النميمة الذي قد نتورط فيه وطبيعة تلك النميمة أيضًا، قبل أن ينتهي الأمر بنا إلى أن نكون حمقى، يمكن أن تجعلك النميمة تافهة وحاقدة، لذا حاولي قصر ثرثرتك على الأشياء التي لن تخجلي من قولها في العلن.

  • أن تكوني ذات عقلية منغلقة:

الأشخاص الذين يعتقدون أنهم على حق دائمًا ليس من الممتع الجلوس معهم والتحدث إليهم، لأنهم بسبب انغلاقهم على أنفسهم، يؤدي الحديث معهم إلى التورط في محادثة غير مفيدة أو ممتعة، والجزء الأهم من كون الشخص محبوبًا أن  يكون لديه عقل متفتح، وأن يتمتع بالقدرة على الاستماع إلى الآخرين دون إصدار حكم أو المجادلة معهم حتى يروا الأشياء بطريقة معينة، لا ينبغي لك الموافقة على كل ما يقوله شخص آخر، ولكن عليك الاستماع، وبذل جهد حقيقي لرؤية الأشياء من وجهة نظر الطرف الآخر.

  • إظهار عدم الاهتمام بما يقوله الشخص الآخر:

هذا النقص في الفضول أحد أعراض الشخص الذي يتمحور حول نفسه تمامًا، لدرجة أنه لا يمكنه حتى سماع الآخرين، كوني فضولية بشأن الأشخاص الذين تتحدثين معهم، وليس المقصود بالفضول التدخل فيما لا يعنيك، وإنما إظهار الاهتمام بما يقوله الشخص الآخر، مثلا اطرحي عليهم أسئلة تظهر أنك تستمعين إليهم بعناية، ولا تفكري في رد سريع، وركز عليهم باهتمام حقيقي، سيؤدي القيام بذلك إلى كسب كثير من الاحترام والإعجاب بك، لأن معظم الناس لا يكلفون أنفسهم عناء فعل ذلك.

  • عدم الإفصاح عن أنفسنا:

يقول أحد المتخصصين "على الرغم من أن الأشخاص الخجولين أو القلقين اجتماعيًا قد يطرحون أسئلة على الآخر لصرف الانتباه عن أنفسهم، فإن بحثًا يظهر أن هذه ليست طريقة جيدة لبدء العلاقة" يحتاج كلا المشاركين إلى التفاعل والإفصاح عن ما يخصهم، لتوليد التقارب المتبادل، وليس من الجيد أن يتحدث طرف واحد عن كل ما يخصه، بينما يظل الآخر متحفظًا في الكلام.

ختامًا، نرجو أن يفيدك المقال بما قدمه من معلومات عن نصائح لاكتساب حب الناس، في كل الأحوال، تأكدي أن الصدق والأمانة مع أنفسنا بشأن علاقتنا مع الآخرين، والاستماع إليهم دون إصدار أحكاما، هي الجزء الأهم من أجل بناء علاقات إنسانية صحية مع الآخرين.

يمكنكِ معرفة مزيد عن كل ما يخص العلاقات الإنسانية عن طريق زيارة قسم التطوير الذاتي على "سوبرماما".

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon