كيف أجعل أهلي يحبوني؟ 

كيف أجعل أهلي يحبوني 

لا شيء يضاهي حب العائلة، فالأسرة هي المكان الذي نصنع فيه ذكرياتنا الأولى والأقوى، ومن الطبيعي أن يكون الأشخاص الذين تربطنا بهم صلة قرابة سواء بالدم أو الزواج هم أقرب الناس إلينا، وأعظم مصادر الحب والدعم. مع ذلك، قد تتأثر تلك الروابط العاطفية بسوء الفهم والمشاحنات، فينتهي الأمر ببعض المشاعر السلبية. لكن يجب أن ندرك أن السبب الأول وراء نجاح الذكاء العاطفي والقدرة على تكوين علاقات ناجحة هو الانسجام الأسري وضرورة تقبل الطرف الآخر مهما كانت وجوه الاختلاف. يتساءل بعضهم "كيف أجعل أهلي يحبوني؟" هذا ما سنعرفه في هذا المقال.

كيف أجعل أهلي يحبوني؟ 

دون بناء روابط عاطفية قوية، قد يصبح التواصل مع العائلة عبئًا ثقيلًا، فلا يمكن لأي الشخص الشعور بالراحة لقضاء كثير من الوقت مع شخص غريب. إذا كنتِ ترغبين في توطيد تلك العلاقات، إليكِ أهم الطرق التي تزيد من حب العائلة: 

  1. الإنصات الجيد: إذا كنتِ تتوقعين الحصول على اهتمام من حولك، فاحرصي على الإنصات إليهم، فعدم التواصل من المشكلات الأساسية في معظم العائلات، لذا، احرصي على قضاء الوقت اللازم مع أفراد الأسرة وتبادل الحديث معًا. 
  2. تعلم الاختيار العاطفي: التحكم في الحالة المزاجية وترك جميع المشاعر السلبية جانبًا من الأمور التي تساعد على تحسين العلاقات الاجتماعية مع العائلة. يساعد ذلك على احترام مشاعر الآخرين وحقوقهم في أثناء التجمعات العائلية. 
  3. إظهار مشاعر العطاء: العطاء والتقدير من المشاعر التي تساعد على زيادة الحب بين الأشخاص، الشخص غير القادر على العطاء يجد صعوبة في الحصول على العطاء من الآخرين، فهي علاقة متبادلة بين جميع الأطراف. 
  4. المساعدة على حل المشكلات: لا شك أن عرض المساعدة على الآخرين أمر لطيف، لكن يجب أن نذكر أن تقديم النصائح غير المرغوب فيها أمر مربك. لذا، ينبغي تحديد المواقف التي يمكن عرض المساعدة والمواقف التي يجب تجنب ذلك فيها. 
  5. مشاركة مشاعرك الخاصة: احرصي على مشاركة أفراد عائلتك مشاعرك الخاصة تجاههم، يمكنكِ أن تخبريهم بمدى رغبتك في الحصول على اهتمامهم وحبهم، كما يمكنكِ أن تخبريهم بما ترغبين في قيامهم به، على سبيل المثال، أخبري الوالدين أو الأبناء بأنكِ تشعرين بالانتقاد الدائم ولا تجدين ما تفعلينه حيال ذلك، لكنكِ ترغبين في شعورهم بالفخر تجاهك. قد يكون من الصعب التحدث عن هذه الأشياء مع والديكِ، لكن ربما محاولة التحدث عن مشاعرك مع شخص تثقين به سيكون أمر فعّال. 

كيف أتعامل مع عائلتي؟ 

رغبتك في تحسين علاقاتك العائلية أمر جيد حتى إن كانت تلك العلاقة يشوبها كثير من الانزعاج والاضطرابات، لكن بمجرد محاولتك، يمكنكِ دومًا تحقيق النتائج المطلوبة. إليكِ بعض الطرق التي تساعدكِ على التعامل مع عائلتك بشكل ودود: 

  • إظهار الاحترام لبعضكما: مشاعر الحب بين أفراد الأسرة يجب أن تقترن بالاحترام والتقدير من خلال الأقوال والأفعال. يجب على كل فرد في الأسرة احترام حقوق الآخرين، حتى عند رفض بعض من اختياراتهم. 
  • العمل معًا لتحقيق أهداف الأسرة: مثلما يمكن أن يكون لكل شخص أهدافه الخاصة، فإن للعائلات أيضًا أهدافًا جماعية يعملون معًا لتحقيقها. على سبيل المثال، قد تقرر الأسرة السفر لقضاء العطلة الصيفية، فيحتاج كل عضو إلى المساعدة في ذلك من خلال ترتيب جداولهم وتحضير الأدوات اللازمة للرحلة والاستعداد الجيد. 
  • التواصل الفعّال: قضاء بعض الوقت مع أفراد الأسرة أمر حيوي للحفاظ على مشاعر صحية. لكن يجب أن تكون تلك الأوقات جيدة ومليئة بالتواصل الجاد، فيولي الجميع الاهتمام لتلك الأوقات بعيدًا عن أي ملهيات مثل الهاتف الذكي أو مشاهدة التلفاز أو غير ذلك، يجب أن يحرص الجميع على التواصل مع الآخرين ومشاركة الحديث والمشاعر والإنجازات الشخصية. 
  • الاستمتاع بالأنشطة الاجتماعية معًا: العائلات التي تستمتع بالأنشطة كمجموعة تبني حبًا عائليًا أقوى، سواء كان ذلك في نزهة خارجية أو مجرد قضاء المساء في ممارسة الألعاب المنزلية، التفاعلات بينكما تساعد على تقوية الروابط. 

يرغب كثيرون في تقوية الروابط العائلية بين أفراد الأسرة والحفاظ على مشاعر الانسجام، لذا يتساءل بعضهم "كيف أجعل أهلي يحبوني؟ " قد يحتاج الأمر لبعض الوقت والجهد لتحقيق ذلك، لكن مجرد المحاولة أمر فعّال يؤتي بكثير من النتائج. 

يمكنكِ معرفة مزيد عن كل ما يخص العلاقات الأسرية عن طريق زيارة قسم العلاقات الأسرية على "سوبرماما".

المصادر:
Improving Family Relationships
How to make your parents love you for who you are?
Ways to Bring More Family Love into Your Home

عودة إلى علاقات

سمر حمدي

بقلم/

سمر حمدي

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon