هل يمكن استخدام زيت الزيتون لخفض حرارة الأطفال؟

هل يمكن استخدام زيت الزيتون لخفض حرارة الأطفال؟

زيت الزيتون له عديد من الفوائد، خاصة عند استخدامه لأطفالنا، فهو غني بفيتامين "هـ" و"ك"، ويحتوي أيضًا على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة (الصحية) مقارنة بالدهون المشبعة (غير الصحية)، ولكن هل يمكن استخدام زيت الزيتون لخفض حرارة الأطفال؟ في هذا المقال نجيبك عن تساؤلك، ونعرفك أيضًا بأسباب استمرار ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال، ونوضح لكِ متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطرًا عند الأطفال؟

هل يمكن استخدام زيت الزيتون لخفض حرارة الأطفال؟

على الرغم من أن الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون للأطفال آمن، يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه، لأنه قد لا يناسب جميع الأطفال ويسبب طفحًا جلديًا.

يُقال إن فرك أو تدليك باطن قدم طفلك ببعض الزيت الدافئ من أفضل الطرق لتهدئته ومساعدته على الاسترخاء والنوم، وكل هذا مهم من أجل شفائه، بالإضافة إلى ذلك ينظم تدليك القدم أيضًا درجة حرارة الجسم، افركي بعض زيت الزيتون الدافئ على باطن قدم طفلك بلطف، ثم دلكي القدم بأكملها، افعلي ذلك لبضع دقائق وكرري حسب الحاجة.

بالإضافة إلى ما سبق، زيت الزيتون له عديد من الفوائد الأخرى لطفلك، سواء استخدمتِه موضعيًا، أو من خلال وضعه ضمن النظام الغذائي في الفترة العمرية ما بين ستة إلى ثمانية أشهر، يعزز الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون نمو شعر طفلك حين تدلكين رأسه به، ولعلاج طفح الحفاضات، وللسعال وذلك بتدليك صدر طفلك به، وكذلك لترطيب بشرته، ولعلاج الإمساك من خلال تدليك بطن الطفل، أو تضمينه في نظامه الغذائي بعد أن يتم ستة أشهر.

أسباب استمرار ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

تحدث الحمى عندما ترتفع درجة حرارة الجسم فوق مستواها الطبيعي، ومتوسط درجة الحرارة الطبيعية للجسم 37 درجة مئوية، من المهم أن تتذكري أن الحمى في حد ذاتها ليست مرضًا، ولكنها عادة علامة أو عرض لمشكلة أخرى، يمكن أن تحدث الحمى للأطفال بسبب بعض الأشياء، بما في ذلك:

  • العدوى: تحدث معظم أنواع الحمى بسبب عدوى أو مرض آخر، تساعد الحمى الجسم على محاربة العدوى عن طريق تحفيز آليات الدفاع الطبيعية.
  • المبالغة في الملابس: قد يصاب الأطفال، خاصة الأطفال حديثي الولادة، بالحمى إذا كانوا في بيئة حارة، أو إذا كانوا يرتدون كثيرًا من الملابس التي لا تناسب طبيعة الجو.
  • التطعيمات: يصاب الأطفال أحيانًا بحمى منخفضة الدرجة بعد التطعيم.
  • التسنين: على الرغم من أن التسنين قد يسبب ارتفاعًا طفيفًا في درجة حرارة الجسم، لكن من المحتمل ألا يكون هو السبب في الحمى إذا كانت درجة حرارة الطفل أعلى من 37.8 درجة مئوية.

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطيرا عند الأطفال؟

بداية، لا يوجد داعي للقلق إذا كان طفلك مصابًا بالحُمّى ولكنه يتواصل بالعين معك، ويستجيب لتعبيرات وجهك وصوتك ويبتسم لك ويلعب، ويشرب السوائل ويتناول الطعام، ولون جلده طبيعي، ومع ذلك يفضل استشارة الطبيب إذا كانت درجة حرارة طفلك الرضيع أقل من ثلاثة أشهر 38 درجة مئوية أو أعلى، أو إذا كان طفلك أكبر سنًا ودرجة حرارته أعلى من 39 درجة مئوية، ويجب أيضًا الرجوع إلى الطبيب على الفور إذا كان الطفل تظهر عليه الأعراض التالية مع الحمى:

  • الخمول أو العصبية أو التقيؤ بشكل متكرر، أو شعور الطفل بصداع شديد أو آلام حادة في المعدة، أو لديه أي أعراض أخرى تسبب ألمًا شديدًا.
  • إصابة الطفل بالحُمّى بعد تركه في سيارة ساخنة أو مكان ساخن، هنا يجب طلب الرعاية الطبية على الفور.
  • إصابة الطفل بحُمّى مستمرة أكثر من ثلاثة أيام.
  • يبدو على الطفل الخمول ويتواصل معك بصريًا بشكل ضعيف.

لا تقلقي كثيرًا إذا كان طفلك المصاب بالحمى لا يريد أن يأكل، فهذا شائع جدًا مع الالتهابات التي تسبب الحمى.

ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن نجيبك عن سؤالك "هل يمكن استخدام زيت الزيتون لخفض حرارة الأطفال؟" وأطلعناك أيضًا على أسباب استمرار ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال، في كل الأحوال، تذكري أن الحمى في حد ذاتها ليست سببًا للقلق، لكن هناك بعض الظروف التي يجب فيها طلب استشارة الطبيب للاطمئنان.

لمزيد من المقالات المتعلقة بصحة الأطفال وتغذيتهم، اضغطي هنا.

عودة إلى أطفال

مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

بقلم/

مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

صحفية وصانعة أفلام، تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حصلت على دبلومة متخصصة في السينما من الجامعة الفرنسية بمصر. أعمل في مجالي السينما والكتابة الصحفية، أمتن للسينما لأنها علمتني الكثير عن نفسي، وعن الناس، والحياة،  وأقدر الصحافة لأنها تقربني ...

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon