ما درجات قصر النظر عند الأطفال؟

قصر النظر عند الأطفال

 قصر النظر أحد أكثر مشكلات الرؤية شيوعًا في مرحلة الطفولة، إذ تؤكد الدراسات أن قرابة 9٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عامًا يعانون من قصر النظر ما يمنعهم من رؤية الأشياء عن قرب، ورغم أن تشخيص قصر النظر قد لا يبدو خطيرًا، فمن المهم معالجته بالعدسات التصحيحية (النظارات أو العدسات اللاصقة) في أسرع وقت ممكن لحماية الأطفال من الإصابة بحالات خطيرة تتعلق بالرؤية لاحقًا مع تقدمهم بالسن، ولتعرفي أكثر عن قصر النظر عند الأطفال، تابعي هذا المقال.

قصر النظر عند الأطفال

يركز أطباء أمراض العيون على أهمية دور الأمهات والآباء ف مساعدة صغارهم على فهم ما يمكنهم القيام به لإبطاء تقدم مرض قصر النظر، وفي ما يلي بعض الأشياء التي يجب أن تعرفيها عن قصر التظر عند الأطفال:

  • لا يرتبط قصر النظر بالحالات الوراثية: تشير الدلائل إلى أن قصر النظر التدريجي في مرحلة الطفولة ينتج عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية،  كما قد تؤثر العادات الأخرى التي تحدث في الحياة اليومية مثل كثافة العمل القريب الذي نحتاج فيه إلى استخدام العينين بكثرة، مثل القراءة والدراسة واستخدام الكمبيوتر.

  • ارتباط قصر النظر بمخاطر الإصابة بأمراض العيون الأخرى، هناك ارتباط قوي بين قصر النظر وخطر الإصابة ببعض أمراض العيون مع تقدم طفلك في السن، كالضمور البقعي وانفصال الشبكية والزرق وإعتام عدسة العين، والتي يمكن أن تسبب جميعًا العمى، لذلك من المهم عند التأكد من إصابة طفلك بقصر النظر اتخاذ خطوات جادة لعلاج عينيه وحماية الوضع من التفاقم بمرور الوقت.

درجات قصر النظر عند الأطفال

تتراوح درجات قصر النظر عند الأطفال بين:

  1. قصر النظر بدرجة بسيطة، والطفل في تلك الحالة لا يتمكن من التركيز على الأشياء البعيدة بسهولة مثل أي طفل لديه رؤية طبيعية، ومن ثم يحتاج إلى الوقوف قرب الشيء ليكون في بؤرة التركيز.
  2. قصر النظر الشديد، ويحدث عند إهمال علاج الطفل في المراحل الأولى من إصابته بقصر النظر ما يؤدي إلى تأثر العينين بشكل واضح وقد يصل الأمر إلى إصابة مقلة العين ببعض المشكلات وتكون طبقة من المياه الزرقاء على العينين.

علاج قصر النظر عند الأطفال

قصر النظر عند الأطفال من الأمراض التي يمكن علاجها من خلال التدخل المبكر بتصحيح رؤيتهم باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة، وفي مرحلة الشباب تعالج بالجراحة الانكسارية، إلا أن هناك عددًا من النصائح التي يمكنك اتّباعها مع طفلك في المنزل للمساعدة على إبطاء عملية تقدم قصر النظر بمرور الوقت:

  • خصصي بعض الوقت من يوم طفلك لقضائه في الخارج، إذ أظهرت الأبحاث أن الأطفال الذين يقضون ما لا يقل عن 90 دقيقة في ضوء الشمس الطبيعي كل يوم لديهم معدلات أبطأ من تطور قصر النظر، كما يساعدهم على منح أعينهم استراحة بالنظر إلى الأشياء البعيدة.
  • امنحي طفلك استراحة كل 30 دقيقة من المذاكرة، وكذلك عند استخدام  الطفل الأجهزة اللوحية والهواتف والكتب والرسم، وليس من الضروري أن تكون استراحة طويلة فقط أن تكون فترة كافية للسماح لعيني طفلك  بالاسترخاء. 
  • لا تجهدي عينيه بتدقيق النظر إلى الأشياء القريبة، قد يؤدي تقريب الأشياء من وجه طفلك إلى إجهاد عينيه، فالمسافة الموصى بها هي نفس طول ساعد طفلك تقريبًا أو المسافة من الكوع إلى المفاصل.
  • وفري إضاءة جيدة، تأكدي من أن طفلك يستخدم إضاءة جيدة في أثناء القراءة أو أداء الواجب المنزلي ما يساعد أيضًا على منع إجهاد العين.

ختامًا، بعد أن تعرفت إلى كل ما يتعلق بقصر النظر عند الأطفال، احرصي عزيزتي على متابعة حالة طفلك مع طبيب أمراض العيون ليحصل على العناية المبكرة وتحميه من التعرض لأي آثار جانبية مترتبة على الإصابة بقصر النظر والسيطرة على تطوره.

يحتاج أطفالنا إلى كثير من الرعاية والاهتمام، "سوبرماما" تعينكِ بمجموعة من النصائح الطبية المهمة التي جمعتها لكِ في قسم تغذية الأطفال وصحتهم.

عودة إلى أطفال

ندى هشام حافظ أمين

بقلم/

ندى هشام حافظ أمين

كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon