درجة حرارة طفلي مرتفعة ولا تنخفض بالدواء: ماذا أفعل؟

تغذية وصحة الأطفال

تعد الإصابة بالحمى أو ارتفاع درجة حرارة الأطفال من أكثر الأعراض المرضية المقلقة للآباء، خصوصًا في حالات درجات الحرارة التي تتخطى 38.5 درجة مئوية، ويزداد هذا القلق إذا لم تستجب درجات الحرارة لمخفضات الحرارة المعتادة، وغالبًا ما يصاب الآباء بالهلع في مثل هذه المواقف، فكيف يمكن التصرف بطريقة سليمة في مثل هذه المواقف؟.

 لنتفق أولًا على قاعدة مهمة، قد تكون الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة هي العرض الأكثر إثارةً لقلق الآباء، ولكنها مجرد عرض قد يعني وجود مشكلة طبية أكثر خطورة، لذلك يجب أن يكون الخط الأول لعلاج الطفل هو زيارة الطبيب لتشخيص سبب ارتفاع درجة  حرارة الطفل، والالتزام ببروتوكول العلاج كما يحدده الطبيب.

حالات ارتفاع درجة الحرارة التي يجب فيها استشارة الطبيب دون تأخير:

  • الرضع أقل من 3 أشهر ودرجة الحرارة 38 عن طريق القياس من الشرج، وذلك حتى إذا كان الطفل يبدو طبيعيًّا، يمكن البدء في إعطاء عقار أسيتامينوفين حتى الذهاب لمراجعة الطبيب.
  • الأطفال من عمر 3 أشهر إلى 3 سنوات، ودرجة الحرارة 38 درجة مئوية لمدة 3 أيام دون تحسن.
  • الأطفال من عمر 3 أشهر إلى 3 سنوات ودرجة الحرارة 39 درجة مئوية.
  • أي طفل في أي عمر ترتفع درجة حرارته إلى 39,5 إلى 40 درجة مئوية.
  • أي طفل يصاب بتشنجات حرارية، وتحدث عادةً في الأطفال من سن 6 أشهر إلى 6 سنوات عندما ترتفع درجة حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية.
  • الحمى المتكررة في فترة أقل من أسبوع.
  • الحمى لدى الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة، مثل السرطان أو الذئبة الحمراء أو الأنيميا المنجلية.
  • الحمى المصحوبة بطفح جلدي.

كيف يمكن التعامل مع الحمى حتى زيارة الطبيب؟

1. تناول الأدوية الخافضة للحرارة:

  • وتشمل الأسيتامينوفين للرضع وحتى سن 6 أشهور بصورة خاصة، والباراسيتامول، والإيبوبروفين.

  • يمكن إعطاء الأسيتامينوفين كل 4 إلى 6 ساعات، على ألا يزيد عدد الجرعات اليومية عن 5 جرعات، ويتم حساب جرعة الأسيتامينوفين بناءً على وزن الطفل.

  • تعطى جرعة الإيبوبروفين كل 6 ساعات، ولا يستعمل للرضع أقل من 6 أشهر، ويتم حساب الجرعة أيضًا بناءً على وزن الطفل.

  • الأصل في الأدوية الخافضة للحرارة هو استعمالها عند الحاجة، مع الالتزام بالجرعة اليومية المقررة، وعدد الساعات الفاصلة بين الجرعات.

  • يمكن استعمال الإيبوبروفين في جرعات متبادلة مع الأسيتامينوفين أو الباراسيتامول لضمان سيطرة أكثر على درجة الحرارة، ولكن عليكِ في مثل هذه الحالة تدوين مواعيد الجرعات بدقة، وكذلك الالتزام بثلاث جرعات من الإيبوبروفين، مع ثلاث إلى أربع جرعات فقط من الأسيتامينوفين أو الباراسيتامول يوميًّا.

  • يمكن استعمال لبوس الباراسيتامول إذا كانت درجات الحرارة أكثر من 38،5 درجة مئوية، ولا تستجيب لخافضات الحرارة الشراب.

2. زيادة شرب السوائل:

لعل واحدةً من أكثر توابع الحمى المثيرة للقلق هي إصابة الطفل بالجفاف، لذا يجب عليكِ تشجيع الطفل على شرب المزيد من السوائل على مدار اليوم، أكثري من الحليب والماء للرضع أقل من 6 أشهر، والعصائر والشوربة وحتى بعض المثلجات للأطفال الأكبر سنًّا.

3. التزام الراحة:

الحمى عادةً ما تسبب شعورًا بالتعب والإحساس بآلام عامة في الجسم، شجعي طفلك على النوم والاسترخاء لأطول فترة ممكنة، ولا تسمحي له بالذهاب إلى المدرسة أو ممارسة نشاطاته اليومية العادية إلا بعد استقرار درجة الحرارة عند الحد الطبيعي لمدة 24 ساعة على الأقل.

4. الكمادات الباردة والحمام البارد:

تعمل  الحمام البارد والكمادات الباردة  كذلك على خفض درجة حرارة الجسم بسرعة، ولكن تأثيرها وقتي وغير مستمر ولا يقارن بتأثير الأدوية الخافضة للحرارة، ولكن تكمن فائدتها في خفض درجة حرارة الجسم حتى تساعد الأدوية المخفضة للحرارة على القيام بعملها في حالات ارتفاع درجة الحرارة عن 38.5 درجة مئوية.

لعلك يجب أن تنتبهي عزيزتي إلى أن ارتفاع الحرارة يعد العرض الأشهر للإصابة بفيروسات البرد والأنفلونزا، وهي عادةً تحتاج من 3 إلى 5 أيام لتهبط إلى معدلها الطبيعي، ولكن ارتفاع الحرارة قد يكون عرضًا للإصابة بالتهاب بكتيري في اللوزتين أو في مجرى البول ويحتاج للعلاج بالمضادات الحيوية، لذلك في جميع الأحوال احصري مجهوداتك في محاولة خفض درجة حرارة الطفل فقط حتى تتمكني من مراجعة الطبيب ليقوم بتشخيص الحالة، ووصف العلاج المناسب.

المصادر:
UpToDate
NHS
NCBI

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon