ما أعراض متلازمة شوغرن وأهم أسبابها؟

متلازمة شوغرن

متلازمة شوغرن مرض مناعي ذاتي يُهاجم فيه جهاز المناعة بعض أجزاء الجسم بالخطأ، إذ تُهاجم فيه الخلايا المناعية الغدد المُصنعة للدموع واللعاب، ما يؤثر في العين والفم ويسبب جفافهما، وكذلك قد يسبب مشكلات أخرى في أجزاء مختلفة من الجسم، كالمفاصل والرئة والكليتين والأوعية الدموية وأعضاء الجهاز الهضمي والأعصاب، وكثيرا ما تٌصاحب هذه المتلازمة بعض الأمراض المناعية، كالذئبة والتهاب المفاصل الروماتيدي، وتشيع أكثر في النساء خاصة فوق سن الأربعين. في هذا المقال نذكر لكِ عزيزتي أسباب متلازمة شوغرن وأعراضها، والخيارات العلاجية المتاحة لها.

أعراض متلازمة شوغرن

في متلازمة شوغرن تتأثر الأغشية المخاطية والغدد المُفرزة للمواد الترطيبية في العين والفم بمجرد الإصابة بالمتلازمة، مما يسبب نقصًا في الدموع واللعاب، ويظهر هذا العَرَضان الأساسيان للمتلازمة اللذان يسوءان في حالات جفاف الجو، وهما:

  1. جفاف العين: حيث يشعر المريض باحمرار أو حرقان أو حكة في العين أو وجود رمل داخلها، وعدم الشعور بالراحة عند النظر للضوء، وتشوش الرؤية، والتصاق جفني العين عند الاستيقاظ.
  2. جفاف الفم: حيث يشعر المريض كأن فمه ممتلئًا بالقطن، ما يصعب عليه عملية الكلام والبلع.

كذلك قد تظهر بعض الأعراض التالية:

  • آلام المفاصل وتورمها وتيبسها، وكذلك آلام العضلات.
  • تورم الغدد اللعابية، خاصة الواقعة خلف الفك وأمام الأذنين.
  • جفاف الجلد، أو ظهور الطفح الجلدي، والإحساس بالحكة فيه.
  • حرقة في المعدة.
  • السعال الجاف المستمر.
  • صعوبة في التركيز والتذكر.
  • الإجهاد والتعب المستمرين.
  • جفاف الأغشية المخاطية التي تحتاج للترطيب المستمر، كمجاري الأنف والمهبل.

بعد أن تعرفتِ إلى أعراض متلازمة شوغرن، تُرى ما أسبابه؟ هذا ما نخبركِ به في السطور التالية.

أسباب متلازمة شوغرن

كما ذكرنا سابقًا، متلازمة شوغرن مرض مناعي ذاتي تهاجم فيه الخلايا المناعية أنسجة الجسم، لكن لم يُفهم تمامًا سبب هذا الهجوم، وقد رجح الأطباء أنه يمكن أن يحدث بسبب بعض العوامل الجينية التي تجتمع مع الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، فمثلًا إن كان لدى المريض استعداد جيني ثم أصيب بالعدوى، فوقتها يبدأ الجهاز المناعي وخلايا الدم البيضاء بمهاجمة مسبب العدوى، لكن بسبب الجين المعطوب، تتجه هذه الخلايا  لمهاجمة خلايا الجسم، حيث تبدأ بمهاجمة الغدد المُصنعة للدموع واللعاب أولًا ثم أجزاء الجسم الأخرى، وهي:

  • المفاصل.
  • الغدد الدرقية.
  • الكليتان.
  • الكبد.
  • الرئتان.
  • الجلد.
  • الأعصاب.

إلا أن هناك بعض عوامل الخطر التي تزداد نسب حدوث المتلازمة بسببها، مثل:

  • السن: حيث تزداد حدوث المتلازمة في الأشخاص الأكبر من 40 عامًا.
  • الجنس: السيدات معرضات أكثر للإصابة بهذا المرض مقارنة بالرجال.
  • الأمراض الروماتيزمية: كالذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي.

أما بالنسبة لإجراءات العلاج المتبعة لحالات متلازمة شوغرن، فهذا ما نستعرضه معكِ في الفقرة التالية.

علاج متلازمة شوغرن

بسبب اختلاف أعراض متلازمة شوغرن من مريض لآخر، وبسبب تشارك أعراضه مع أعراض أخرى، وآثار جانبية لعدد كبير من الأدوية، فيصعُب تشخيصه، لكن ببعض الإجراءات يمكن تشخيصه كالآتي:

  • اختبارات الدم لتعيين مستويات خلايا الدم المختلفة، والأجسام المضادة الشائعة في متلازمة شوغرن، ودلائل حالة الالتهاب، ومشكلات الكلى والكبد.
  • اختبارات العين وتعيين درجة جفافها.
  • التصوير الإشعاعي، كتصوير اللعابيات، وفيها تُحقن الصبغة بالغدد اللعابية أمام الأذن، لتصوير كمية اللعاب السارية بالفم بالأشعة السينية.
  • أخذ عينة من الغدد اللعابية لفحص علامات الالتهاب بها.

بعد التشخيص تُعالج الأعراض بحسب الأماكن المصابة، لكن لا يوجد علاج نهائي للمتلازمة، ومن العلاجات المتاحة:

  • تقليل التهابات العين باستخدام الدموع الصناعية وقطرات العين، مثل: "السيكلوسبورين"، التي توضع بالعين على مدار اليوم، أو الجِل الذي يوضع ليلًا، ويلتصق بسطح العين، ويقلل عدد مرات التقطير.
  • زيادة إنتاج اللعاب بأدوية "البيلوكاربين" و"السيفيميلين"، مع شرب الماء دوريًّا لزيادة إنتاج اللعاب والدموع.
  • علاج المشكلات الأقل شيوعًا، فإن حدث التهاب فطري بالفم بسبب جفافه، يجب العلاج بمضاد الفطريات، أو تناول المسكنات ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية في حالة التهاب المفاصل، وعند الإصابة بحرقة المعدة يمكن وصف مضادات الحموضة.
  • تقليل رد الفعل المناعي بمثبطات المناعة، مثل: "الميثوتريكسات"، و"البريدنيزون"، الذي يوصف أيضًا إن ظهر طفح جلدي أو أعراض منتشرة بالجسم، وكذلك دواء "الهيدروكسي كلوروكوين".
  • الجراحة حيث قد تُجرى جراحة بسيطة لسد القنوات الدمعية بالكولاجين أو السيليكون، للمساعدة في الحفاظ على الدموع، وإبقاء العين مُرطبة.

هناك أيضًا بعض الإجراءات التي يجب لمرضى متلازمة شوغرن اتباعها، وهي:

  • الإقلاع عن التدخين، لتجنب جفاف الفم أكثر.
  • زيادة ترطيب العين، والابتعاد عن المراوح أو التكييفات، وارتداء النظارات الواقية من الشمس عند الخروج من المنزل، لحماية العين من الجفاف، واستخدام أجهزة الترطيب والتبخير ليلًا.
  • تجنب الاستحمام بالماء الساخن، وترطيب الجلد باستمرار عند جفافه، والاستحمام بالماء الدافئ، وتجفيفه برفق أو ترك الماء على الجسم حتى الجفاف.
  • شرب الماء والسوائل والعصائر الطازجة باستمرار، وتجنب الكافيين والمشروبات الغازية.
  • تحفيز إنتاج اللعاب بمضغ العلكة الخالية من السكر.
  • استخدام بخاخات الأنف المحتوية على محلول الملح عند جفاف الأنف.
  • الحفاظ على نظافة الفم الشخصية، لتجنب الالتهابات الناتجة عن جفاف الفم.
  • استخدام المزلقات الحميمية في أثناء العلاقة، لتجنب الألم الناتج عن جفاف المهبل.

ختامًا عزيزتي، بعد أن عرفتِ أعراض متلازمة شوغرن وأسبابها وخيارات علاجها، النصيحة التي نذكركِ بها هي ضرورة الحفاظ على ترطيب جسمكِ جيدًا، فإن لاحظتِ تشققًا في الشفتين، يمكنكِ استخدام مرطبات الشفاه، وتجنبي غسل الأواني أو التنظيف إلا بعد ارتداء قفازات لعدم زيادة جفاف الجلد، مع الالتزام بالتمارين الرياضية المناسبة، وفقدان الوزن الزائد لتخفيف آلام المفاصل والعضلات.

إذا أردتِ معرفة المزيد من أعراض الأمراض المختلفة وطرق علاجها والوقاية منها، زوري قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Sjogren's syndrome
Sjogren's syndrome
Sjogren's Syndrome
Sjögren's syndrome
Sjogren's Syndrome
Sjögren's Syndrome

عودة إلى صحة وريجيم

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon