ما مدى صعوبة الحمل مرة ثانية بعد الإجهاض؟

التخطيط للحمل

الإجهاض هو أسوأ ما قد تتعرض إليه المرأة الحامل في أثناء فترة الحمل وله تأثير نفسي كبير عليها، لما تصاب به من إحباط وحزن، فضلًا عن الخوف من خوض تجربة الحمل مرةً أخرى خوفًا من الفشل والمرور بالأعراض نفسها، لذا يؤثر الإجهاض على تجربة الحمل الثانية بجانب الأعراض الصحية الأخرى، ولكن عزيزتي "سوبرماما" اطمئني ولا تخافي من تكرار محاولة الحمل مرةً أخرى بعد الإجهاض، تابعي معنا هذا المقال سنقدم لكِ بعض الدراسات الحديثة التي ستطمئنك.

منظفات طبيعية للرحم بعد الإجهاض

هل توجد صعوبة في الحمل مرة ثانية بعد الإجهاض؟

كان من المعروف أن المرأة التي تعرضت للإجهاض يجب أن تنتظر ما لا يقل عن 6 أشهر بعد الإجهاض، حتى تكون على استعداد للحمل مرةً أخرى، كما أعلنت مؤسسة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية. ولكن هذا على عكس ما توصلت إليه أحدث الدراسات التي أجراها بعض علماء المعهد الوطني "يونيس" لصحة الطفل والتنمية البشرية الأمريكي، بأنه يمكن حدوث حمل بعض الإجهاض بشكل مباشر.

 أجريت هذه الدراسة على 1000 زوجة أجرين عمليات الإجهاض في وقتٍ مبكرٍ من الحمل، وأظهرت النتائج التي نشرت على الموقع البريطاني "ديلي ميل" أن نسبة نجاح الحمل الثاني خلال فترة الثلاثة أشهر الأولى بعد الإجهاض وصلت إلى 765 زوجة أي بنسبة نحو 71%، وفي المقابل 233 زوجة نجحن في الإنجاب، ولكن بعد فترة أطول من الثلاثة أشهر، حيث لم يلاحَظ أي مضاعفات مرضية على النساء الحوامل كارتفاع في ضغط الدم أو الإصابة بسكري الحمل أو غيرها من المضاعفات.

وقد صرح الدكتور "إنريكي سشاسترمان" أحد أعضاء الفريق البحثي من المعهد الوطني يونيس لصحة الطفل والتنمية البشرية، بأن العديد من النساء يخفن من الحمل خلال الأشهر الأولى بعد الإجهاض، نظرًا للاعتقادات السائدة التي تشير إلى أهمية ترك وقت كافٍ بين حدوث الإجهاض وتجربة الحمل الثانية، حيث أظهرت البيانات أن النساء اللواتي يحملن من جديد خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد حدوث الإجهاض لا تحدث لهن مشكلة صحية وينجبن أطفالًا في صحة جيدة لا يعانون من أي مشكلة.

نصائح للتعامل مع فترة ما بعد الإجهاض:

بعد حدوث الإجهاض قد تستمر بعض الأعراض كالنزيف والتقلصات والشعور بالألم، لذا ننصحك بما يلي:

  • استشيري طبيبك لوصف بعض الأدوية للعلاج والتخلص من تلك الأعراض لمنع النزيف وتجلط الدم، بالإضافة إلى وصف لبعض المضادات الحيوية.
  • ابتعدي عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة لا تقل عن أسبوعين حتى تستردي عافيتك، وننصحك باستشارة طبيبك أولًا قبل استئناف العلاقة الزوجية بعد الإجهاض مرةً أخرى حتى لا تسبب لك أي ضرر.
  • خذي وقتك في الحزن فهو أمر طبيعي وعبري عن مشاعر الغضب والضيق حتى تتخلصي منها، ولكن يجب في النهاية أن تتقبلي وتتعاملي مع الأمر.
  • لا تنعزلي عن عائلتك أو أصدقائك، بل يجب أن تحصلي على دعمهم واحتوائهم لك، حيث إن ذلك الأمر سيساعدك كثيرًا على تجاوز تلك الفترة العصيبة في فترة وجيزة.

كيف تتعاملين مع دراما العائلة بعد الإجهاض

عزيزتي "سوبرماما" يجب أن ننوه إلى أن نسبة حدوث الإجهاض تتعلق تعلقًا كبيرًا بحالتك الصحية، لذا يجب أن تهتمي جيدًا بصحتك وبنظامك الغذائي السليم، حتى تتفادي المضاعفات التي تنتهي بحدوث الإجهاض. وفي حال حدوث الإجهاض لا تقلقي من الحمل مرةً أخرى، ولكن ننصحك بالمتابعة الدورية مع طبيبك للاطمئنان على حالتك وعلى حالة جنينك.

المصادر:
New Kids Center
The Health Site
MAYO CLINIC

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon