كيف تهيئين جسمك للصيام؟

نصائح رمضانية صحية

الصيام فرصة جيدة لاستعادة الجسم بعض الحيوية والصحة، واتّباع أسس التغذية في رمضان، والبعد عن الطعام الدسم وتجنب الأخطاء الكثيرة التي نقع فيها في اختيارنا لأطباقنا اليومية. لذلك "سوبرماما" ستقدم لكِ في هذا المقال باقة نصائح رمضانية صحية لتغذية سليمة.

التغذية في رمضان

يسير الصيام والطعام جنبًا إلى جنب خلال شهر رمضان، مما يشكل تحديًا للجسم يتطلب منكِ اتّباع نظام صحي للموازنة بين وجبتي الإفطار والسحور لتنظيم غذائكِ وتأهيل جسمكِ للاستفادة من الصيام، واكتساب المزيد من الحيوية والصحة والرشاقة.

وجبة السحور

السحور وجبة مهمة وكذلك نوعية الطعام فيها، فمن المهم أن يكون طعامًا يحتوي على بروتين وعلى ألبان وألياف ومياه، وأن يكون قليل الدسم والملح. مثال طبق من الفول بملعقة زيت صغيرة، مع بيضة مسلوقة، وقطع من الخيار والطماطم والخس، وكوب حليب قليل الدسم أو زبادي أو لبن رائب، وكوب أو اثنان من الماء. ويمكنكِ شرب كوب من الشاي أو القهوة إن كنتِ من معتاديها.

وجبة الإفطار

عند الإفطار تناولي تمرة إلى ثلاث تمرات مع كوب ماء وكوب حليب، ثم انتظري قليلًا، وابدئي تناول السلطة والشوربة والسمبوسك مثلًا، وبعدها بساعتين تناولي وجبتك الكاملة المكونة من نشويات وبروتينات، لا تتناولي بين تلك الوجبة والسحور أي شيء إلا بعض الفاكهة إن كنت من هواة السهر.

نصائح رمضانية صحية

إليك أهم النصائح الرمضانية الصحية التي تساعدك على تفادي الشعور بالتعب خلال الصيام:

  • ابدئي فطاركِ بتناول التمر، لأن المعدة بعد ساعات الصيام الطويلة تكون غير مُهيئة لهضم وجبات الطعام الغنية بالدهون والدسم التي تُثقل الجهاز الهضمي على عكس التمر الذي يتم امتصاصه بسهولة من خلال بطانة المعدة لاحتوائه على السكريات البسيطة "الجلوكوز والفركتوز" وهي مُكونات لا تتطلب لعملية هضم مُعقدة كما هو الحال مع الكربوهيدرات والدهون.
  • لا تسيري أو تقفي في الجو المشمس شديد الحرارة أبدًا، وإن حدث ذلك فلا تجعلي الفترة طويلة وعند عودتك، يجب ترطيب جسمك بالاستحمام بماء فاتر.
  • استعدي للصوم من قبل رمضان بفترة خلال الشهرين السابقين له يوم أو يومين أو ثلاثة أسبوعيًا لأن ذلك يتعود جسمك على الصيام تدريجيًا بدلًا من أن يتعرض لصدمة من غياب الطعام والشراب، خاصةً في ظل طول فترة الصيام التي قد تصل إلى 16 ساعة.
  • تجنبي الإفراط في تناول الطعام خلال رمضان، إذ تنتشر الأطباق المتنوعة الشهية من الحساء والمقبلات، فهي القاعدة لكثير من الناس في هذا الشهر، لذلك يجب أن نتذكر أن الوجبة البسيطة الكاملة التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ستكون كافية لتناول وجبة الإفطار، وإلا فإن الجسم سوف يخزن السعرات الحرارية الزائدة والدهون.   
  • تغير العادات الغذائية خلال شهر رمضان يجعلنا نشارك في بعض السلوكيات الغذائية غير الصحية المتمثلة في تناول كميات أقل من الفاكهة والخضروات. فالفواكه والخضراوات عناصر غذائية مهمة وتحتل المرتبة الأولى في قوائم الأولويات سواء كانت طازجة أو مطبوخة لأنها غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف، فهي توفر للجسم العناصر الغذائية اللازمة  وتعمل على الشعور بالامتلاء، وتساعد في  تنظيم عمل الأمعاء.
  • قللي من الحلويات لأنها تزيد العطش والوزن أيضًا، وكذلك من الملح واستعيضي عنه بالليمون.
  • اشربي كميات كبيرة من الماء بين الإفطار والسحور للتقليل من الشعور بالجفاف خاصة عند الصيام خلال أيام الصيف الحارة. لذلك اشربي كل يوم ما بين اثنين إلى ثلاثة لترات (8 - 12 كوبًا) من السوائل مثل العصائر الطبيعية والحليب والحساء وغيرها. وقللي من استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.

في النهاية اعلمي أن الوجبة الغذائية السليمة سواء كانت في الإفطار أو السحور، تقطع شوطًا طويلًا للتغذية الصحية في رمضان وتقلل من متاعب الصيام.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon