كيف أعرف أن كليتي سليمة؟

كيف اعرف ان كليتي سليمة

تقع الكليتان تحت القفص الصدري على كلا جانبي العمود الفقري بحجم قبضة اليد، وتقومان بوظائف مثل فلترة الفضلات والماء الزائد والشوائب من الدم لتذهب للمثانة ثم لخارج الجسم مع البول، وتنظمان أيضًا مستوى حموضة الدم والبوتاسيوم والملح، وتفرزان الهرمونات المنظمة لضغط الدم وإنتاج خلايا الدم الحمراء، وتنشطان فيتامين "د"، ولأهميتهما نجيب في هذا المقال عن سؤال كيف أعرف أن كليتي سليمة؟ ونذكر نصائح للحفاظ على صحتهما.

كيف أعرف أن كليتي سليمة؟

هناك فحوصات واختبارات يمكن بها الاطمئنان على صحة الكلية، ويطلبها الطبيب لفحص الكلية وبيان سلامة وظائفها ومنها:

  • معدل الترشيح الكبيبي: اختبار يقيس مدى قدرة الكلى على أداء وظيفتها، وإن كان بها مرض يحدد مرحلته.
  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية (السونار) أو الأشعة المقطعية: لإنتاج صور واضحة للكلى ومجرى البول لرؤية حالتهما، وإن كان يوجد أورام أو مشكلات هيكلية.
  • تحاليل البول: كقياس نسبة الألبيومين فيه، وهو بروتين ينزل في البول عند وجود مشكلة بالكلى.
  • تحليل الكرياتينين في الدم: هو من فضلات الجسم يرسل للدم عند تكسير الكرياتين (مركب يخزن في العضلات) ويتخلص منه الجسم عن طريق الكلى، وتزداد معدلات الكرياتينين في الدم عند حدوث مشكلة في الكلى.
  • أخذ عينة (خزعة) من الكلى: لتحليلها بالمعمل لرؤية إن كان هناك مشكلة في الكلية وتشخيصها.

هناك أعراض تظهر عند وجود أي مشكلة في الكلى مثل:

  1. الإجهاد والتعب المستمر بسبب تراكم الفضلات في الجسم وعدم إخراج الكلية لها، كما أن الكلية تنتج هرمون الإريثروبويتين المنظم لعمليات إنتاج خلايا الدم الحمراء، وعند نقصه قد يقل إنتاج الخلايا فيصاب الشخص بالأنيميا والإجهاد.
  2. صعوبات النوم.
  3. حكة الجلد لتراكم السموم في الجسم وحكة الجلد وتقشره.
  4. تورم الجسم والوجه بسبب عدم قدرة الكلية على التخلص من الصوديوم، فيتراكم والماء في الجسم، فيتورم اليدين والكاحلين والوجه وحول العينين.
  5. تشنجات العضلات في الرجل أو أماكن أخرى، بسبب اختلال مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والكهارل (الأملاح والمعادن التي لها شحنة كهربائية) الأخرى التي تتداخل في عمل العضلات والأعصاب.
  6. صعوبة التنفس بسبب نقص هرمون الإريثروبويتين، وحدوث الأنيميا التي من أعراضها صعوبة التنفس.
  7. الدوخة والتشتت وصعوبة التركيز والتذكر، بسبب الأنيميا أو تراكم الفضلات في الجسم ووصولها للمخ.
  8. نقص الشهية، فأمراض الكلى تسبب الغثيان والقيء واضطرابات المعدة، وقد يحدث نقص غير مقصود في الوزن.
  9. تغير شكل البول أو لونه أو نزول دم معه، أو الألم في أثناء التبول أو تغير كمية البول أو تغير عادات البول.
  10. رائحة النفس الكريهة بسبب تراكم الفضلات، فقد يصاب المريض بما يسمى باليوريميا أو ارتفاع اليوريا في الدم الذي يتسم برائحة الفم الكريهة.

في الفقرة التالية، نذكر بعض النصائح التي تحافظ على صحة الكلية.

نصائح للوقاية من أمراض الكلى

من المهم للصحة العامة الحفاظ على صحة الكلية للتخلص من السموم والفضلات وإنتاج الهرمونات المهمة لصحة الجسم، ومن النصائح التي يمكن بها الحفاظ على صحة الكلية:

  • التمرن المنتظم والنشاط البدني لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكلى، لتقليل ضغط الدم ودعم صحة القلب، ويمكن ممارسة المشي أو الجري أو ركوب العجل أو السباحة لإبقاء الجسم نشيطًا.
  • التحكم في مستويات السكر، فمرضى السكري هم الأكثر عرضة لتلف الكلى، لذا فالتحكم الجيد في مستويات السكر يقلل مخاطر الإصابة بأمراض الكلى.
  • السيطرة على ضغط الدم المرتفع، فهو يسبب مشكلات الكلى وكذلك أمراض القلب وزيادة الكوليسترول في الدم، والتحكم بالضغط المرتفع إما بتغيير النمط الحياتي وإما بتناول الأدوية.
  • تغيير النمط الحياتي وتناول الأطعمة الصحية، فزيادة الوزن والسمنة يسببان مشكلات الكلى، والنمط الغذائي الصحي قليل الصوديوم بتجنب الأطعمة المصنعة وتناول الأطعمة قليلة الصوديوم بدلًا منها، كالأسماك والحبوب الكاملة والخضراوات والفاكهة الطازجة ومنتجات الألبان قليلة الدهون، فهي تدعم الصحة.
  • شرب ثمانية أكواب ماء يوميًا في الأقل، لطرد السموم والصوديوم من الكلى، وتقليل فرص الإصابة بحصوات الكلى.
  • الابتعاد عن التدخين والمدخنين، لأنه يتلف الأوعية الدموية ويقلل سريان الدم لأعضاء الجسم ومنها الكلى.
  • أخذ الحذر من التناول المفرط لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين، فقد تتلف الكلى عند تناولها فترات طويلة بشكل مستمر.
  • عمل تحاليل الكلى وفحوصاتها بشكل دوري إن كان الشخص من الفئة المعرضة للإصابة بأمراض الكلى، كالأشخاص الأكبر من 60 عامًا، أو المولودين بوزن قليل، أو المصابين بمشكلات القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو السمنة.

ختامًا عزيزتي، بعد مقالنا الذي أجبنا فيه عن سؤال كيف أعرف أن كليتي سليمة، وذكرنا لبعض النصائح التي تحافظ على صحة الكلية، فإنه لمريض الكلى يفضل تقليل بعض الأطعمة التي قد تزيد الحالة سوءًا، كالأطعمة عالية الملح والبروتين الحيواني كاللحوم الحمراء، وحمض السيتريك الموجود في الموالح كالبرتقال والليمون والجريب فروت، والأوكسالات الموجودة في السبانخ والبطاطا الحلوة والبنجر والشوكولاتة، وأخذ رأي الطبيب قبل تناول مكملات الكالسيوم، فقد وُجد أن لها علاقة بزيادة مخاطر حصوات الكلى.

الحفاظ على صحتك البدنية والنفسية، يحتاج منكِ إلى اتباع عادات يومية صحيحة، وممارسة التمارين، والحصول على وجبات صحية متوازنة، وهو ما يمكنكِ تحقيقه عبر نصائحنا في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon