فوائد رائعة لعصير الأفوكادو ولكن بشروط!

    فوائد رائعة لعصير الأفوكادو ولكن بشروط!

    الأفوكادو أو الزبدية هو من الفواكه الاستوائية التي لم تكن معروفةً في كثيرٍ من البلدان حتى اشتهرت في السنوات الأخيرة كواحدة من الفواكه ذات القيمة الغذائية العالية والفوائد الصحية المتعددة، ولأن مذاق الأفوكادو كثمار متعادل وغير واضح، قد لا يُفضّلها البعض، ويتناولونها في صورة عصير أو سموثي صحي مع الفواكه الأخرى أو المحليات الطبيعية، وفي هذا المقال سنركز على فوائد عصير الأفوكادو، وأفضل الطرق لإعداده فواصلي عزيزتي القراءة.

    إليكِ فوائد عصير الأفوكادو الرائعة

    ثمار الأفوكادو الاستوائية الشهية قد تقدم لكِ أكثر من مجرد مذاق لذيذ، فمحتواها من الفيتامينات، والمعادن، والأحماض الدهنية المفيدة، ومضادات الأكسدة، تجعلها من الفواكه التي ترتبط بفوائد صحية متعددة، وإليكِ أهم الفوائد لعصير الأفوكادو في السطور التالية:

    • تعزيز صحة القلب: الأفوكادو هو من أغنى المصادر بالدهون الأحادية غير المشبعة، والتي تساعد على الحفاظ على ضغط الدم في مستوى طبيعي، كذلك قد تساعد على تقليل مستوى الكوليسترول الضار (LDL) في الدم، والذي يرتبط بالعديد من مشكلات القلب، مثل تصلب الشرايين وأمراض الأوعية الدموية.
    • إنقاص الوزن: على الرغم أن عصير الأفوكادو يحتوي على نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية، فإنه قد يساعد على إنقاص الوزن، إذ إنه مصدر غني بالبروتينات التي تعزز عملية الأيض، كما يحتوي على نسبة مرتفعة من الأحماض الدهنية الصحية، مثل حمض الأوليك والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، والتي تساعد على التخلص من دهون البطن وتقي من تراكمها، ولأنه غني بالألياف، فإن شرب كوب من عصير الأفوكادو قد يشعركِ بالشبع لساعات طويلة، ما يمنع تناولكِ للمزيد من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية على مدار اليوم.
    • تعزيز صحة العين: عصير الأفوكادو من المصادر الغنية بمضادات الأكسدة خاصةً اللوتين والزياكسانثين، والتي تحمي العين من العديد من الأمراض، أشهرها الضمور البقعي الذي يرتبط بالتقدم في العمر وإعتام عدسة العين (المعروف أيضًا باسم السادّ أو الماء الأبيض).
    • قد يُعزّزامتصاص بعض العناصر الغذائية: على الرغم أنكِ قد تتبعين نظامًا غذائيًا صحيًا فقد لا تحصلين على فائدة كل الأطعمة، وقد يساعد شرب عصير الأفوكادو على تعزيز امتصاص بعض العناصر الغذائية، وحصول جسمكِ على أقصى فائدة ممكنة، إذ تعمل الدهون الأحادية غير المشبعة في الأفوكادو على تعزيز امتصاص الكاروتينات، وغيرها من الفتيامينات الذائبة في الدهون، مثل فيتامين "د"، و "هـ"، و "ك"، و"أ"، والتي تحتاج للدهون لامتصاصها.
    • إمداد الجسم بالطاقة: بدلًا من مشروبات الطاقة التي ترتبط بكثير من المشكلات الصحية، فإن عصير الأفوكادو قد يعزز شعوركِ بالطاقة طبيعيًا، إذ يحتوي على حمض الأوليك وهو حمض دهني غير مشبع يساعد على تعزيز النشاط البدني.
    • الحفاظ على مستوى السكر في الدم: يحتوي الأفوكادو على نسبة منخفضة من السكر (0.2 جرام)، ما يجعلها مناسبةً لمرضى السكري، كما تحتوي على حمض الأوليك الذي وجدت الأبحاث أنه يحفز البنكرياس على إنتاج المزيد من الإنسولين، ما يساعد بدوره على الحفاظ على مستوى السكر في الدم ضمن معدلات صحية، هذا فضلًا عن أن الأفوكادو غني بالألياف وفيتامين "ك"، وهما من العناصر الغذائية التي تساعد على تنظيم الأيض وتزيد من استجابة الجسم للإنسولين.

    ما هي شروط ومحاذير شرب عصير الأفوكادو؟

    يمكنكِ شرب عصير الأفوكادو بأمان لأنه لا يرتبط بمشكلات صحية في العموم، ولكن إليكِ بعض المحاذير التي يجب الانتباه لها عند تناوله:

    • ردود فعل تحسسية: قد يتحسّس بعض الأشخاص من الأفوكادو، مما يؤدي إلى ظهور أعراض حساسية، مثل حكة في الشفاه، وتورم في الفم أو الحلق، كما قد يؤدي شرب عصير الأفوكادو إلى تهيج المعدة وتحفيز أعراض مشابهة لأعراض القولون العصبي، وإذا كنتِ عزيزتي تعانين من حساسة من المطاط (اللاتكس) فإن الأفوكادو يحتوي على بروتينات مشابهة لها وقد تثير أيضًا ردود فعل تحسسية تشمل انتفاخ الشفاه، والإدماع، وسيلان الأنف، وآلام المعدة، وقد يصل الأمر لطفح جلدي شديد، لذا من المهم تناوله بكميات قليلة أولًا وملاحظة ظهور أي أعراض مقلقة.
    • التداخلات الدوائية: قد يتفاعل عصير الأفوكادو مع بعض الأدوية عند شربه بكميات كبيرة، مثل مسيلات الدم وأشهرها الورافارين، لأنّ الأفوكادو يحتوي على نسبة مرتفعة من فيتامين "ك" والذي يلعب دورًا أساسيًا في عملية تجلط الدم، كما قد يُقلل من فعالية الأدوية المضادة للالتهاب.
    • شرب عصير الأفوكادو في أثناء الرضاعة: كما هو الحال في أثناء الحمل، يمكنكِ شرب عصير الأفوكادو أيضًا في أثناء الرضاعة، بل إن محتواه من الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية يزيد من جودة حليب الثدي ما يعزز بدوره نمو الرضيع وتطوره، وأيضًا يُفضل تناول عصير الأفوكادو المعدّ في المنزل.
    • شرب عصير الأفوكادو في أثناء الحمل: عصير الأفوكادو من المشروبات التي يمكن شربها بأمان في أثناء الحمل، إذ إن الأفوكادو مفيدٌ للحامل، وينصح بعصيره لها، فمحتواه من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة يساعد على تعزيز صحة القلب، وتنظيم مستوى السكر في الدم، كما أنه غني بحمض الفوليك وهو من العناصر الهامة للوقاية من التشوهات الجنينة خاصةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فقط احرصي على شرب عصير الأفوكادو المعدّ في المنزل، وتجنبي العصائر الجاهزة، والتي قد تحتوي على مواد حافظة تضر بالجنين.

    تعرفي على أفضل وصفات تحضير عصير الأفوكادو

    يمكنكِ تحضير عصير الأفوكادو بأكثر من طريقة وتناوله كوجبة إفطار متكاملة أو كوجبة خفيفة صحية بين الوجبات الرئيسية لتشعري بالشبع لفترة طويلة، فالأفوكادو مفيدٌ لأطفالكِ ولكِ، وإليكِ بعض الوصفات السريعة لتحضير عصير الأفوكادو فيما يلي:

    عصير الأفوكادو بالحليب والعسل

    عصير مغذِ ومتكامل ويمكنكِ تقديمه للأطفال أيضًا، حضريه بالطريقة التالية:

    المكونات:

    • ثمرة أفوكادو ناضجة.
    • كوب (250 ملليلتر) حليب.
    • ملعقة صغيرة (5 جرام) عسل أو حسب الرغبة.

    طريقة التحضير:

    اخلطي جميع المكونات في الخلاط واخفقيها حتى تمام التجانس.

    عصير الأفوكادو والفواكه

    إذا كنتِ تبحثين عن وجبة مشبعة سريعة التحضير للإفطار أو العشاء فجربي تحضير سموثي الأفوكادو مع الفواكه بالطريقة التالية:

    المكونات:

    • ثمرة أفوكادو ناضجة.
    • حبة موز مجمدة.
    • كوب ( 250 ملليلتر) حليب.
    • ملعقة صغيرة (5 ملليلتر) عصير ليمون.
    • ½ كوب (100 جرام) مكعبات كنتالوب مجمدة.
    • ملعقة صغيرة (5 جرام) عسل للتحلية أو حسب الرغبة.
    • ½ ملعقة صغيرة (2.5 جرام) فانيليا.

    طريقة التحضير:

    اخلطي جميع المكونات في الخلاط الكهربائي واخفقيه حتى الحصول على القوام الذي تفضلينه، ويمكنكِ إضافة حفنة من أوراق السبانخ الصغيرة الطازجة لزيادة قيمته الغذائية.

    في النهاية، يمكنكِ وأفراد أسرتكِ التمتع بفوائد عصير الأفوكادو عن طريق تناول كوب منه يوميًا، ويُفضل تحضيره مع فواكه أخرى لزيادة قيمته الغذائية، وإذا لم يستسغه أطفالك فيمكنكِ خلطه مع قليل من الزبادي والسكر، ووضعه في قوالب الآيس كريم، وقدمي لهم مثلجات شهية ومغذية ومصنوعة من مكونات آمنة في المنزل.

    أسرار التغذية الصحية كثيرة، تعرفي معنا إلى كثير منها وعديد من النصائح في قسم التغذية.

    عودة إلى صحة وريجيم

    سارة أحمد السعدني السعدني

    بقلم/

    سارة أحمد السعدني السعدني

    سارة أحمد السعدني تخصص كيمياء حيوية وميكروبيولوجي، تخرجت في جامعة عين شمس كلية العلوم بتقدير جيد جدًا، وحصلت على دبلومة التحاليل الطبية، عملت كمساعد باحث في المركز القومي للبحوث لمدة عام، واتجهت للكتابة في المحتوى الطبي منذ ثمانِ سنوات وكتبت ما يزيد عن 500 مق...

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon