فوائد التوت الشامي: شجرته في كل بيت وفوائده عظيمة!

    فوائد التوت الشامي: شجرته في كل بيت وفوائده عظيمة!

    التوت الشامي أو التوت الأسود (Black mulberry) هي فاكهة تنمو على الشجر، وتُستخدَم أوراقها لإطعام دود القز، وبالإضافة لتناولها طازجة، يمكن استخدامها لعمل المربى والعصائر والمعلبات وأنواع الشاي، أو يمكن تجفيفها وأكلها كوجبة خفيفة، وبسبب طعمها الحلو، وقيمتها الغذائية وفوائدها العديدة، اشتهرت هذه الفاكهة في العالم، وفي هذا المقال نُعدّد بعض فوائد التوت الشامي وأضراره وطرق تناوله ومحاذيره فتابعينا.

     

    فوائد التوت الشامي

    هناك العديد من الفوائد الصحية التي يمتلكها التوت الشامي أو مستخلصه فهو غني بالعناصر الغذائية، ومن فوائده:

    1. تخفيض مستويات الكولستيرول الضار، فعادةً ما يتزامن ارتفاع الكولستيرول في الدم مع أمراض القلب، وفي بعض الدراسات العلمية على الحيوانات وُجد أن التوت الشامي ومستخلصه يستطيع أن يقلل دهون الدم المرتفعة عندهم، ويخفض مستويات الكولستيرول، وتقترح بعض الدراسات أيضا أنه قد يقلل الدهون في الكبد، مما قد يقي من أمراض الكبد الدهنية، وللحصول على هذه الفائدة يمكن شرب مستخلص أوراق التوت الشامي أو شايه.
    2. تحسين التحكم في مستوى سكر الدم، فالتوت الشامي يحتوي على مركب 1-ديوكسينوجيريميسين الذي يثبط الإنزيمات المسؤولة عن تكسير الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي، مما يقلل من امتصاصه ويبطئ زيادة سكر الدم بعد تناول الوجبات، فمرضى السكري من النوع الثاني عادةً ما يعانون من الارتفاع المفاجئ في سكر الدم بعد تناول الوجبات والكربوهيدرات خاصةً.
    3. تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان، فالتوت الشامي يحتوي على مضادات الأكسدة التي تقلل من الضغط التأكسدي داخل الخلايا والذي يلعب دورا هاما في الإصابة بالسرطان.
    4. تحسين عملية الهضم، لاحتوائه على الألياف التي تحسن عملية الهضم، وتُسهّل حركة الأمعاء، وتقي من الإمساك، وتقلصات المعدة، والانتفاخات.
    5. دعم المناعة، فهو يحتوي على مركبات الألكلويدات التي تساعد في تنشيط الخلايا البلعمية، مما يجعل الجهاز المناعي متحفزًا لدخول أي ميكروب، كما أن التوت الشامي غني بفيتامين "ج" المعروف بدعمه للمناعة أيضًا.
    6. تنشيط الدورة الدموية، بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة التي تدعم وظيفة الأوعية الدموية وبقاءها واسعةً، مما يدعم سريان الدم بحرية، كما أن التوت الشامي مصدرٌ غني بالحديد الذي يُحسّن من إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويمنع الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم، كما أن البوتاسيوم أيضا يساهم في تقليل ضغط الدم المرتفع.
    7. دعم صحة العين والدماغ، لاحتوائه على مركبات الكاروتينات التي تقلل من فرص الإصابة بالتنكس البقعي، والمياه البيضاء، إضافةً إلى مركب الزياكسانثين الذي يقلل الضغط التأكسدي داخل خلايا العين، ويحمي الشبكية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، كما أنّ الكالسيوم فيه يدعم صحة الدماغ، وقد يقي من الزهايمر.

     

    وبالفقرة التالية سنعرف إن كان هناك أضرارا للتوت الشامي، فواصلي القراءة عزيزتي.

     

    اقرئي أيضا: فوائد التوت

    أضرار التوت الشامي

    تناول التوت الشامي باعتدال مفيد للصحة، لكن لبعض الأشخاص قد يكون له تأثيرات سلبية مثل:

    1. ظهور أعراض الحساسية من المتحسسين للفاكهة نفسها أو من حبوب لقاح أشجار التوت والتي قد تكون خطيرة.
    2. انخفاض سكر الدم لمستويات خطيرة قد تفضي للوفاة عند تناوله أكثر من اللازم، لأنه يعرقل من امتصاص الكربوهيدرات والدهون، مما قد يقلل من سكر الدم كثيرًا، لذا في حالة مرضى السكري يجب عليهم أن يراقبوا معدلات السكر في دمهم ويستشيروا الطبيب قبل تناولهم للتوت الشامي، وإذا أرادوا الخضوع للعمليات الجراحية، فقد يؤثر التوت الشامي على التحكم في مستوى السكر عندهم أثناء وبعد العملية لذا يجب إيقاف تناوله قبل العملية بأسبوعين على الأقل.
    3. خطورة مستخلص التوت الشامي على الجلد، بسبب احتوائه على بعض المواد الكيميائية، والتي قد يكون لها أعراض جانبية مسرطنة عليه.
    4. ظهور أعراض جانبية لأوراق التوت الشامي على بعض الأشخاص، مثل الإسهال والغثيان والدوخة والانتفاخ والإمساك.

     

    وبالفقرة التالية نتعرف على طرق تناول التوت الشامي.

     

    طرق تناول التوت الشامي

    التوت الشامي يتسم بطعمه الحلو اللذيذ بالإضافة لفوائده العديدة، مما يجعله مرشحًا لتناوله بطرق كثيرة مثل:

    • غسله وتناوله طازجا.
    • عصره أو عمله، مثل مربى التوت أو سموذي التوت بالطرق المعروفة.
    • تجفيفه وتناوله كوجبة خفيفة أو سناك صحي.
    • إدخاله كمكون في الفطائر وحشوها به.
    • عمل بان كيك بمكونات البان كيك المعروفة وتزيينها بالكريمة المخفوقة والتوت الشامي فوقها.
    • عمل مافن التوت الشامي باستخدام وصفة المافن المفضلة ووضع التوت الشامي معها.
    • إضافته لسلطة الفاكهة المفضلة سواء التوت الشامي الطازج أو المجفف.

     

    وهو يزيد من القيمة الغذائية لأي طبق لاحتوائه على الآتي:

    • البروتينات.
    • الكربوهيدرات.
    • الألياف.
    • السكريات.
    • الدهون.
    • الفيتامينات، مثل فيتامين "ج" و"ك" و"هـ".
    • المعادن، مثل الحديد والبوتاسيوم والكالسيوم.
    • المركبات النباتية، مثل مركب الأنثوسيانين المضاد للأكسدة، ومركب السيانيدين المسؤول عن اللون الأسود أو الأحمر أو البنفسجي، وحمض الكلوروجينيك المضاد للأكسدة، ومركب الروتين المضاد للأكسدة والقوي في الحماية من الأمراض المزمنة، كالسرطان، والسكري، وأمراض القلب، ومركب الميريسيتين، الذي يمتلك تأثيرًا قد يحمي من بعض أنواع السرطانات.

     

    وبالفقرة التالية نتعرف على محاذير تناول التوت الشامي.

     

    محاذير تناول التوت الشامي

    التوت الشامي عامةً آمن، وليس منه مخاوف، لكن لا ينصح تناوله في بعض الحالات مثل:

    • الحوامل والمرضعات، فلا توجد معلومات كافية إن كان التوت الشامي آمنًا لهم لذا يفضل تجنبهم له لزيادة الأمان.
    • المتحسسين من التوت أو من التين أو من حبوب الطلع.
    • مرضى السكري إلا بعد استشارة الطبيب.
    • المتناولون لبعض الأدوية، فالتوت الشامي قد يبطئ من سرعة تكسير الكبد لبعض الأدوية، مما قد يزيد من تأثيرها ويبقيها في الدم لفترة أطول ويُظهر أعراضها الجانبية، ومن هذه الأدوية، اللوفاستاتين، والكيتوكونازول، والإيتراكونازول، والفيكسوفينادين، والتريازولام وغيرها.

     

    وختامًا عزيزتي السوبر بعد مقالنا عن فوائد التوت الشامي وأضراره وطرق تناوله ومحاذيره، فإنه عند شراء التوت الشامي يفضل الابتعاد عن الثمار غير الناضجة، ففيها يزداد التأثير الملين، مما قد يسبب الإسهال، كما أن التوت يجب إدخاله مباشرةً للثلاجة بعد شرائه، فقد يفسد سريعًا خلال عدة أيام، ويفضل دائمًا تناوله طازجًا للاستفادة أكثر من عناصره الغذائية.

     

    تحرص "سوبرماما" على أن تقدم النصائح الغذائية لكل أم، لمعرفة الضار والنافع من الأطعمة قبل تقديمها، زوري قسم التغذية.

     

    عودة إلى صحة وريجيم

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon