البواسير بعد الولادة: كل ما يهمك معرفته

    البواسير بعد الولادة

    مشكلات الحمل والولادة لا تنتهي بمجرد مجيء صغيرك للعالم، ولكن يستمر بعضها خلال فترة ما بعد الولادة حتى يتم علاجها ويعود جسمك لطبيعته مرة أخرى كما كان قبل الولادة. ومن الآلام التي تبقى معكِ بعد الولادة آلام البواسير، لذا سنحدثكِ في هذا المقال عن البواسير بعد الولادة.

    البواسير بعد الولادة

    البواسير هي تضخم للأوردة في منطقة الشرج ما يسبب شعورًا سيئًا بالألم والنزيف والحكة في تلك المنطقة، والكثير من السيدات يصبنّ بتضخم البواسير بعد الولادة الطبيعية نتيجة تعرض أوعية الشرج للضغط خلال الولادة، فتتضخم وتسبب الألم والنزيف، وأخريات يصبن بالبواسير في الحمل من الأساس، ويستمر معهن خلال الولادة وما بعدها.

    أسباب الإصابة بالبواسير خلال الحمل وبعد الولادة

    إليكِ أبرز أسباب الإصابة بالبواسير خلال الحمل وبعد الولادة:

    1. حجم الجنين: في منتصف شهور الحمل، يكبر حجم الجنين ويقوم بالضغط على المثانة ومنطقة الحوض، ما يضعف الأوعية الدموية في تلك المنطقة من الجسم مسببًا تضخم البواسير.
    2. الإمساك: الإمساك من الأعراض المصاحبة للحمل، ما يزيد الضغط على الأوعية في منطقة الشرج، ويؤدي إلى تضخم البواسير.
    3. الولادة الطبيعية: كما ذكرنا سابقًا، فإن عملية الدفع التي تتم في الولادة الطبيعية تزيد من الضغط على الأوعية الدموية، فقد لا تصاب بعض النساء بالبواسير خلال الحمل، ويصبن به خلال الولادة الطبيعية.

    الولادة الطبيعية مع وجود البواسير

    الولادة الطبيعية تزيد من إحساس الألم بالبواسير، ولكن لا يمكن اعتبار البواسير سببًا كافيًا لتجنب الولادة الطبيعية والاتجاه للولادة القيصرية، فالأمر طبيعي وتمر به الكثيرات، وخلال فترة ما بعد الولادة يمكن الشفاء من تضخم البواسير باتباع التعليمات المناسبة في خلال أسابيع.

      علاج البواسير بعد الولادة

      تخاف الأمهات من تأثير أي علاج على رضاعة طفلها بعد الولادة، ولكن في حالة الإصابة بالبواسير يكون العلاج بتطبيق بعض المراهم والكريمات الموضعية والالتزام ببعض العادات الصحية، ويتم علاج البواسير في وقت قليل إذا التزمتي ببعض التعليمات، منها:

      • الجلوس على مخدة على شكل "O" لتخفيف الضغط على الشرج.
      • الجلوس في حمام من الماء دافئ كل يوم، لتخفيف احتقان الأوعية الدموية.
      • استخدام المراهم الموضعية للبواسير باستشارة الطبيب.
      • استخدام الملينات لتجنب الإمساك الذي يصيب الأمهات بعد الولادة.

      طرق الوقاية من الإصابة بالبواسير

      الوقاية خير من العلاج كما يقولون، خاصة فيما يخص البواسير، لأن الوقاية منه بسيطة جدًّا بهذه الطرق:

      • اشربي كمية كافية من الماء خلال فترة الحمل، وتناولي الأغذية الغنية بالألياف لتجنب الإمساك.
      • مارسي تمارين كيجل خلال فترة الحمل وقبل الولادة، فهي تعزز تدفق الدم في منطقة الحوض.
      • نامي على الجانبين خلال فترة الحمل، لتقليل الضغط على الأوعية في منطقة الشرج.
      • مارسي رياضة المشي خلال فترة الحمل.
      • لا تضغطي بقوة في أثناء التبرز خلال شعورك بالإمساك، حتى لا يؤثر الأمر في الأوعية ويضعفها.

      البواسير بعد الولادة من المشكلات المتكررة التي تقابل الأمهات، وعلاجها لن يدوم طويلًا طالما لم تتعرضي لها قبل الحمل، وفي حالة زيادة الألم استشيري الطبيب فورًا.

      عودة إلى الحمل

      إيمان رزق

      بقلم/

      إيمان رزق

      صيدلانية لكنني أهوى الكثير غير علم الصيدلة. أعمل في قسم التسويق في سوبرماما وأحب الكتابة والعمل اليدوي.

      موضوعات أخرى
      supermama
      Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon