كيف يمكن علاج الأرق بعد الولادة؟

علاج الأرق بعد الولادة

صعوبة النوم أو مشكلة الأرق بعد الولادة، من المشكلات الصحية التي قد تعاني منها الكثير من الأمهات في فترة ما بعد الولادة، وتختلف حدة هذه الحالة من سيدة لأخرى، وتأتي خطورة هذه المشكلة من أهمية حصول الجسم على ساعات كافية من النوم غير المتقطع في الليل للحفاظ على مستوى السيروتونين وهو ما يجعلك مستقرة نفسيًا وسعيدة ويحميك من الشعور بالإعياء والإرهاق الشديدين، ولكن لا تقلقي عزيزتي، فمهما صعبت حالتك فلست بمفردك من تعانين من هذه المشكلة، فتعرفي على بعض النصائح التي ستساعدك على علاج الأرق بعد الولادة في هذا المقال.

أسباب مشاكل النوم بعد الولادة

  • تغير روتين يومكِ وطبيعة مواعيده حسب نوم مولودك.
  • النوم المتقطع وكثرة الاستيقاظ، لإرضاع المولود أو لتفقده.
  • حدوث خلل هرموني في الجسم.
  • القلق الزائد على المولود الجديد والخوف من الفشل في رعايته على الوجه الأمثل.
  • تناول بعض العقاقير الطبية، التي تسبب الأرق كأثر جانبي مع تكرار استخدامها.
  • ضغوط رعاية الرضيع.
  • التقلبات المزاجية المصاحبة لفترة ما بعد الولادة.

علاج الأرق بعد الولادة

  1. تقبلي المساعدة: لا تستكبري على طلب المساعدة وتقبليها ممن يقدمها، فليس عليكِ أن تتحملي كل الأعباء وحدك، ويمكنك ضخ الحليب باستخدام مضخات حليب الثدي اليدوية أو الإلكترونية وطلب المساعدة من زوجك أو أحد أفراد أسرتك في رعاية رضيعك في الليل أو النهار، لتتمكني من النوم لبضع ساعات.

  2. استغلي أوقات نوم طفلك: لا تجعلي أوقات نوم طفلكِ تمر دون أن تستغليها في خطف قيلولة، فأي عمل من الأعمال المنزلية يمكن تأجيله، واخلدي إلى النوم في الوقت الذي ينام فيه رضيعك.

  3. قللي من تناول الكافيين: لا تكثري من تناول المشروبات المحتوية على نسب عالية من الكافيين كالقهوة والشاي والشيكولاتة وبدلًا منها تناولي المشروبات الدافئة التي تساعد على الاسترخاء كالبابونج واليانسون والكراوية.

  4. ضعي سرير طفلك بجانبك: لا تضعي سرير رضيعك بعيدًا عن مكان نومك، حتى لا تضطري لترك سريرك في كل مرة تحتاجين فيها لإرضاعه أو الاطمئنان عليه، وقد يذهب النوم وتجدين صعوبة في العودة إليه مرة أخرى بعد رجوعك.

  5. اعتني بنفسك: لا غنى عن الحمام الدافئ وبعض الراحة لعلاج أرق فترة ما بعد الولادة، بل طوال رحلة الأمومة بشكل عام، فعليك الاعتناء بنفسك، واعلمي أنك بحاجة إلى بعض الوقت، لتتعافي فلا تقسي على نفسك وتحمليها أكثر من طاقتها.

  6. ابعدي الأجهزة الإلكترونية عن غرفة نومك: عليك المحافظة على غرفة نومك خالية من الأجهزة الإلكترونية، التي تتسبب في زيادة مشكلة الأرق، ومارسي قدر المستطاع الأنشطة التي ستساعدك على الاسترخاء كأخذ حمام دافئ والقراءة وتقليل الإضاءة وتناول مشروب يساعد على الاسترخاء.

  7. انتبهي لعلامات نعاس رضيعك: البكاء، والتثاؤب، وفرك العيون، والتمدد وغيرها من علامات، تدل على شعور رضيعك بالنعاس، وفي هذه اللحظة اتركي كل شيء وساعديه على النوم واستغلي هذا الوقت للراحة والنوم في حضن طفلك الرضيع.

  8. دربي رضيعك على روتين للنوم: احرصي على تنظيم روتين نوم الطفل بداية من شهوره الأولى من عمره، لترتاحي وتساعدي نفسك في علاج مشكلة صعوبة نومك الناتجة عن اختلاف مواعيد النوم، وأنصحك بتعليمه الفرق بين الصباح والمساء، ففي الصباح أدخلي الشمس ونورها الطبيعي إلى غرفته ثم حمميه وجهزيه، ليبدأ يومه بنشاط، لتصل له إشارة بأن هذا هو وقت الصباح، والعكس في ساعات الليل، اخفتي الأصوات وقللي الإضاءة قدر المستطاع ودلكي جسمه بزيت الأطفال، ليسترخي تمامًا ومن ثم يبدأ بالنعاس، وهكذا يعلم أن الوقت قد حان للنوم.

  9.  قللي من العلاقات الاجتماعية: في حين أنه من المهم الحفاظ على علاقاتك مع الناس، واستمرار الارتباط بالعالم الخارجي، لكن في هذه المرحلة الصعبة عليك ألا تترددي في الاعتذار عن استقبال ضيوف، في حال كانت زيارتهم ستؤثر على وقت راحتك ونومك، وإذا كان من الصعب تجنب هذه الزيارات، فلا تضغطي على نفسك وافعلى المستطاع.

لا تخافي عزيزتي "سوبرماما"، فعلاج الأرق بعد الولادة ليس أمرًا مستحيلًا، ولكن اعلمي جيدًا أن الأمومة ليست أمرًا سهلًا وتحتاج منك لوقت وصبر، خاصة في الفترة الأولى من استقبال الطفل، ولكن هذه التجربة الفريدة من نوعها تستحق حقًا كل هذا المجهود. 

المصادر:
Sleep and tiredness after having a baby

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon