5 أعراض مزعجة في الحمل لكنها تؤكد أن جنينك بخير

تغذية وصحة الحامل

الكثير من أعراض الحمل التي تُصاب بها السيدات يمكن وصفها بأنها مزعجة أو سخيفة، ولكن في الحقيقة تدل هذه الأعراض التي تضايقك على أن جنينك بخير وأن حملك يسير بصورة طبيعية، وهنا سأتحدث عن مجموعة من أعراض الحمل التي ربما تزعجك لكنها تؤكد أن جنينك بخير.

1- ألم الثديين وكبر حجمهما:

عادة ما يحدث ذلك في الثلث الأول من الحمل، ويعد من العلامات التي تدل على الحمل حتى قبل إجراء الاختبار.

وألم الثديين علامة إيجابية لأنه يدل على ارتفاع نسبة هرمون الأستروجين والبروجيسترون في الدم، وكلاهما من الهرمونات المطلوبة خلال الحمل، وبالتأكيد هذا الألم ليس مريحًا لكنه علامة صحية على أن حملك يتطور بصورة طبيعية.

اقرئي أيضًا: طرق طبيعية للتغلب على أعراض الحمل المزعجة

2- نزول نقاط دم:

قد تظهر هذه البقع ما بين الأسبوعين الرابع والسادس، وبالطبع يرعبك رؤية نقاط دم في ملابسك الداخلية، ولكن هذا قد يحدث في بداية الحمل في الفترة ما بين 10-14 يوم من التخصيب كعلامة على الغرس في الرحم، حيث تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم مسببة هذا النزيف البسيط، ولكن لو لم تصابي بهذا النزيف البسيط لا تقلقي كذلك، فلا يصاب به كل الحوامل.

3- الغثيان الصباحي:

  • يحدث عادة في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وعلى الرغم من أن هذا الغثيان من أسوأ الأعراض التي تصاب بها الحامل وأكثرها إزعاجًا فإن له جانبًا إيجابيًا، فأغلب الأطباء يرجعون حدوث هذا الغثيان إلى ارتفاع هرمون hCG في الدم وهو ضروري لتطور الحمل بصورة طبيعية.
  • وأثبتت الدراسات الحديثة أن الأمهات اللاتي يعانين من الغثيان الصباحي تقل احتمالات حدوث الإجهاض لهن عن غيرهن، وكذلك يقل احتمال حدوث الولادة المبكرة، ويصبح معدل ذكاء الأجنة أعلى.
  • وأيضًا هناك افتراضات أن الغثيان والقئ يحميان الحامل من تناول الأطعمة غير المناسبة والمضرة للطفل في الثلث الأول من الحمل، عندما تكون أعضاء الجنين ما زالت تتكون وتتطور.
  • بالطبع لا داعي للقلق لو لم تعاني من القئ والغثيان الصباحي، فالعديد من الأمهات محظوظات بما يكفي كيلا يعانين منه، وكذلك يرزقن بأطفال أصحاء تمامًا.

اقرئي أيضًا: للحامل.. 7 أخطاء تقعين فيها تزيد من شعورك بالغثيان الصباحي

4- زيادة الإفرازات المهبلية:

يحدث ذلك طوال مدة الحمل، والكثير من الحوامل يصبن بزيادة الإفرازات المهبلية نتيجة لزيادة هرمون الأستروجين في أجسامهن، وهو شيء إيجابي بالطبع، وواجبك هنا العناية بنظافة هذه المنطقة لتجنب حدوث العدوى.

5- زيادة الوزن:

من الصعب أن تسعدي بزيادة وزنك خلال حملك، حتى لو كان ذلك لسبب منطقي، فجسمك خلال هذه الفترة يكون معدًا بالكامل لتهيئة الوضع الأمثل للجنين، والدهون ضرورية لصحته، وكذلك المشيمة تغير من نسبة السكر في الدم وهو ما يحفز الجسم على اكتساب الوزن، وأيضًا الأستروجين الذي ينتجه الجسم بكميات أكبر خلال الحمل، ما يجعله يسرع في اكتساب الدهون خاصة في منطقتي البطن والأرداف. لكن لا تقلقي، يمكنكِ ببعض الانتباه لنظامك الغذائي أن تحرصي على ألا يتجاوز وزنك الزيادة المطلوبة.

اقرئي أيضًا: ما المعدل الطبيعي لزيادة الوزن خلال الحمل؟

افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
موضوعات أخرى