فوائد الكارنتين: إليكِ أهمها

    فوائد الكارنتين: إليكِ أهمها

    الكارنتين (Carnitine) هي مادة كيميائية تصنع في الدماغ والكبد والكليتين، وتساعد الجسم في تحويل الدهون إلى طاقة، ويمكنكِ الحصول عليها من النظام الغذائي أو من المكملات الغذائية أيضًا، فما هي فوائد الكارنتين؟ وهل للكارنتين أي أضرار؟ تابعي المقال الآتي لتتعرفي بالتفصيل على الإجابات.

    فوائد الكارنتين: إليكِ أهمها

    يلعب الكارنتين دورًا مهمًا في تكسير الأحماض الدهنية لإنتاج الطاقة في جسمكِ، كما يساعد في إزالة بعض النفايات من الخلايا لمنعها من التراكم والتسبب في حدوث مشكلات صحية، وبالإضافة لوظائفه الأساسية تقدم مكملات الكارنتين بعض الفوائد الأخرى لجسمكِ ومنها:

    • تحسين صحة القلب: قد تساعد مكملات الكارنتين في تعزيز صحة القلب والدورة الدموية على المدى القصير بعد الإصابة بالنوبة القلبية، وقد تساعد أيضًا في علاج أعراض قصور القلب، مثل: ألم الصدر، وعدم انتظام ضربات القلب، كما أشارت دراسة إلى دوره في تخفيض ضغط الدم المرتبط بأمراض القلب.
    • تحسين الأداء الرياضي: قد تساعد مكملات الكارنتين في تحسين التعافي بعد التمرين، وإمداد العضلات بالأكسجين، وزيادة القدرة على التحمل من خلال زيادة تدفق الدم وإنتاج أكسيد النتريك، والتقليل من وجع العضلات بعد التمرين، وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين لجميع خلايا الجسم والعضلات.
    • دعم وظائف الكلى والكبد: تلعب الكلى والكبد دورًا في إنتاج واستخدام الكارنتين، ويسبب فشل هذه الأعضاء أو إصابتها بأمراض نقصه في الجسم، لذا قد يوصي الأطباء بمكملات الكارنتين في هذه الحالات لدعم صحة الكبد والكلى ومنع نقصه.
    • تعزيز وظائف الدماغ: أشارت دراسة إلى تناول مكملات الأسيتل-ل-كارنتين (Acetyl-L-carnitine) يوميًا منع من التدهور في وظائف المخ المرتبطة بالزهايمر وأمراض الدماغ الأخرى، ولكن ما زلنا بحاجة للمزيد من الأبحاث والدراسات.
    • التقليل من أعراض السكري: يقلل الكارنتين من أعراض مرض السكري من النوع الثاني وعوامل الخطر المرتبطة به، إذ أشارت دراسة أجريت على الأشخاص المصابين بالسكري، والذين يتناولون أدوية مضادة لمرض السكري، أن مكملات الكارنتين قللت من مستويات السكر مقارنة بالعلاج الوهمي.
    • علاج حالات نقص الكارنتين: تعد مكملات الكارنتين فعالة في علاج حالات نقص الكارنتين الناتجة عن أمراض وراثية أو اضطرابات معينة.
    • تنظيم الهرمونات في الجسم: قد يصف لكِ الطبيب مكملات الكارنتين لتنظيم الاضطرابات الهرمونية الناتجة عن متلازمة تكيس المبايض، وزيادة الإباضة وفرص الحمل.
    • تحسين أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية: من الفوائد التي تقدمها مكملات الكارنتين تحسين أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، مثل: سرعة ضربات القلب، أو الخفقان والعصبية، والضعف.

    أضرار الكارنتين

    بعد أن قدمنا لكِ أبرز فوائد الكارنتين، لا بد من إخبارك أن مكملات الكارنتين آمنة تمامًا عندما تؤخذ عن طريق الفم أو بالوريد لمدة تصل 12 شهرًا في حال وصفها الطبيب، ولكن قد تتسبب ببعض الآثار الجانبية الهضمية، ومنها:

    1. تقلصات المعدة.
    2. الغثيان والتقيؤ.
    3. الإسهال.
    4. الحرقة.

    ويجدر تنبيهكِ أن المستويات المرتفعة من الكارنتين تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على المدى الطويل، لذا استشيري طبيبكِ قبل البدء بتناولها وتوقفي حين يطلب منكِ الطبيب ذلك.

    محاذير استخدام الكارنتين

    عليكِ تجنب استخدام الكارنتين في الحالات الآتية إلا إذا قرر الطبيب عكس ذلك:

    1. الحمل: بسبب عدم وجود معلومات موثوقة كافية حول أمان استخدامه للحوامل.
    2. قصور الغدة الدرقية: قد يسبب الكارنتين تفاقم أعراض قصور الغدة الدرقية.
    3. النوبات: قد يزيد الكارنتين من احتمالية تكرار النوبات في حال عانيتِ من نوبات سابقة.

    وفي النهاية بعد أن قدمنا لكِ شرحًا وافيًا حول فوائد الكارنتين، لا بد من تنبيهكِ لضرورة استشارة الطبيب قبل شراء مكملاته والالتزام بالجرعة الموصى بها لتجنب أضراره.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon