طريقة منع الحمل بالحساب لدورة غير منتظمة

طريقة منع الحمل بالحساب لدورة غير منتظمة

في العقدين الأخيرين، تنوعت وسائل منع الحمل كثيرًا ما بين الهرمونية والموضعية، بالإضافة إلى الطرق الطبيعية لمنع الحمل التي يعرفها العديد من النساء، ورغم أنها أقل الوسائل فاعلية في منع الحمل، فإنها تعد الطريقة المفضلة لدى الكثيرات، إذ إنها عادةً لا تكون مصحوبة بحدوث أي آثار جانبية على صحة المرأة، مقارنةً بوسائل منع الحمل الأخرى، في هذا المقال، سنتناول بالتفصيل طريقة منع الحمل بالحساب لدورة غير منتظمة، فهل تكون هذه الطريقة مناسبة وفعالة لمنع الحمل في هذه الحالة؟ تعرفي على إجابة سؤالك في السطور التالية.

طريقة منع الحمل بالحساب لدورة غير منتظمة

لاستخدام طريقة منع الحمل بالحساب، يجب أن تتأكد المرأة أولًا من معرفة مواعيد نزول الحيض، ومدة دورتها الشهرية بطريقة دقيقة، ويمكن أن تحقق هذا الأمر عن طريق تدوين أول يوم في الحيض، وهو ما يتوافق اليوم الأول للدورة الشهرية للمرأة، على مدار ثلاثة أشهر متتالية على الأقل، ويفضل ألا تقل الفترة عن ستة أشهر، ويتم ذلك من خلال استعمال التقويم الورقي أو الإلكتروني، كما أن هناك بعض التطبيقات الخاصة على الإنترنت والهواتف المحمولة لمتابعة انتظام الدورة الشهرية للمرأة، ومثل هذه التطبيقات تفلح أكثر في تحديد أيام التبويض إذا ما كانت دورتكِ غير منتظمة.

لاستعمال طريقة منع الحمل بالحساب، هناك شرطان أساسيان:

  • أن تكون مدة الدورة الشهرية كاملة ما بين 26 إلى 32 يومًا.
  • أن تكون الدورة منتظمة وثابتة في عدد أيامها.

الفترة الآمنة لمنع الحمل

لتحديد الفترة الآمنة لمنع الحمل خلال الدورة الشهرية، يجب أولًا تحديد الأيام التي تعرف بشباك الخصوبة، وهي عبارة عن مدة من ثلاثة أيام، تكون فيها إمكانية حدوث الحمل في أعلى معدلاتها، نتيجة لحدوث التبويض خلالها، والتبويض يحدث في الدورة الشهرية خلال الفترة من 12 إلى 14 يومًا قبل نزول الحيض، فمثلًا إذا كانت مدة دورتك الشهرية 28 يومًا، فإن يوم التبويض يكون هو اليوم الرابع عشر أو الخامس عشر أو السادس عشر من بداية الدورة الشهرية.

وتظل الحيوانات المنوية حية في جسم المرأة لتلقيح البويضة لمدة خمسة أيام كاملة، وفي بعض الأحيان، تظل حية لمدة سبعة أيام، في حين تبقى البويضة حية وقابلة للتلقيح لمدة 24 ساعة فقط بعد حدوث الإباضة.

لاستعمال طريقة الفترة الآمنة لمنع الحمل، فإن ذلك يستدعي التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة ستة أيام قبل حدوث التبويض، بالإضافة إلى أيام التبويض نفسها -فترة شباك الخصوبة- ويومين على الأقل بعد حدوث التبويض، أي نحو 11 يومًا من إجمالي أيام الدورة الشهرية للمرأة.

وبذلك تكون الفترة الآمنة لحدوث العلاقة الحميمة دون خوف من حدوث الحمل في الأيام من نهاية الفترة السابقة وحتى موعد نزول الحيض، وأيضًا في الأيام من الخامس إلى الثامن من بداية الدورة الشهرية.

طريقة حساب أيام التبويض

يمكن تحديد يوم حدوث التبويض بدرجة أكثر دقة باستخدام الطرق التالية:

  • قياس درجة حرارة الجسم وتدوينها، حيث تنخفض درجة حرارة الجسم في اليوم السابق لحدوث التبويض لأدنى معدلاتها، ثم ترتفع ارتفاعًا طفيفًا في يوم حدوثه.
  • تزداد الإفرازات المهبلية شديدة اللزوجة في أيام التبويض.
  • الشعور بآلام خفيفة في أسفل البطن، غالبًا على أحد الجانبين، والشعور بآلام في الصدر.

هل تنجح طريقة منع الحمل بالحساب لدورة غير منتظمة؟

هناك مخاطرة كبيرة إذا قررتِ استخدام الحساب لمنع الحمل إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة، فكما هو واضح فإن الأمر كله يعتمد على دقة الحسابات في حالة الدورة المنتظمة، مما يجعل الأمر أشبه بالمغامرة، ولكن يمكنك الاسترشاد بالطرق التالية لزيادة نسبة النجاح:

  • اعتمدي على حسابات أيام التبويض بطريقة أكثر دقة.
  • احرصي على استعمال إحدى الوسائل الموضعية مثل الواقي الذكري أو الأنثوي من بداية الدورة وحتى اليوم العشرين منها على الأقل، ثم يمكنك الاستغناء عن هذه الوسائل بعد ذلك.

عزيزتي، إن طريقة منع الحمل بالحساب طريقة تعتمد في الأساس على انتظام الدورة الشهربة، لذا لا ننصحك بالاعتماد على طريقة منع الحمل بالحساب لدورة غير منتظمة، لأنها قد تكون مخاطرة أنتِ في غنى عنها.

لمزيد من المقالات المفصلة عن الطرق الطبيعية لمنع الحمل، اتبعي هذا الرابط.

المصادر:
Calendar Based Methods of Contraception
The calendar method

عودة إلى صحة وريجيم

تأثير الخوف على المناعة
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon