ما فوائد زيت الأوريجانو لجرثومة المعدة؟

    زيت الاوريجانو لجرثومة المعدة

    يحتوي زيت الأوريجانو على عديد من المواد المضادة للبكتيريا والفطريات، لذلك يُستخدم في علاج كثير من الحالات الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي البكتيرية، ويُساعد على خفض مستوى الكوليسترول في الدم وإنقاص الوزن. في هذا المقال ستُقدم لكِ "سوبرماما" فوائد زيت الأوريجانو لجرثومة المعدة، وأضراره الصحية، وطرق تتناوله واستخدامه.

    فوائد زيت الأوريجانو لجرثومة المعدة

    يُستخرج هذا الزيت من نبتة الأوريجانو العطرية، ويتوافر منه نوعان، زيت الأوريجانو الأساسي العطري، ومستخلصه، ولا يُسمح بتناول الزيت الأساسي عن طريق الفم أو دهنه على البشرة، إلا بعد تخفيفه بالزيوت الأخرى، بينما يُسمح باستعمال مستخلص زيت الأوريجانو، وقد اُستخدم في الحضارات اليونانية والرومانية كعلاج طبي لكثير من الأمراض البكتيرية والفيروسية والفطرية.

    يحتوي زيت الأوريجانو على ثلاث مركبات أساسية تحارب الجذور الحرة والسموم والبكتيريا، وهي الكارفاكرول والثيمول وحمض الروزمارينيك، وفيما يلي نستعرض معكِ أهم فوائده لعلاج جرثومة المعدة وبعض الحالات المرضية الأخرى:

    • قتل جرثومة المعدة: تعيش جرثومة المعدة في المعدة والاثني عشر من خلال إطلاق إنزيم "اليورياز"، الذي يحميها من حمض المعدة، وهو ما يؤدي إلى حدوث قرح وعسر هضم والتهابات شديدة في الجهاز الهضمي. تحتاج هذه الجرثومة إلى مضادات حيوية ومثبطات مضخة البروتون ومركبات الفينولات للقضاء عليها، لذلك يُساعد زيت الأوريجانو على تثبيط جرثومة المعدة وقتلها، لاحتوائه على الكارفاكرول، وهو أحد مركبات الفينولات.
    • القضاء على البكتيريا: يُساعد الزيت على القضاء على بكتيريا المكورات العنقودية (Staphylococcus)، التي تُسبب الأمراض المعوية والنزلات المعوية والتهابات الجلد، كذلك يقضي على بكتيريا الإي كولاي (E. coli) المسببة لأمراض الجهاز التنفسي والتهابات المسالك البولية، لاحتوائه على مركبات الفينولات.
    • القضاء على الفطريات وعدوى الخميرة: الخميرة أو داء المبيضات نوع من أنواع الفطريات التي تُصيب الأمعاء والجلد، مسببة التهابات الفم والمهبل الفطرية، ومرض كرون، والتهاب القولون التقرحي، أو التهابات الجلد الفطرية كالتينيا، يُساعد زيت الأوريجانو على علاج فطريات المعدة والأنواع الأخرى.
    • علاج مشكلات الجهاز الهضمي: يُساعد زيت الأوريجانو في القضاء على طفيليات الأمعاء المسببة للإسهال والانتفاخات والألم، والحماية من متلازمة الأمعاء المتسربة، وهي تلف يحدث في جدار الأمعاء، ويسمح للبكتيريا والسموم بالتسرب والمرور إلى مجرى الدم.
    • تخفيف الألم: يحتوي الزيت على نسبة عالية من مركبات الفينولات -كمركب الكارفاكرول- تساعد على تخفيف الألم وتسكينه.
    • محاربة الجذور الحرة: يحتوي زيت الأوريجانو على عدد من مضادات الأكسدة القوية، كحمض الروزمارينيك، التي تحمي الجسم من الأضرار التي تُسببها الجذور الحرة، كأمراض السرطان والقلب وتصلب الشرايين والتهاب المفاصل وأعراض الشيخوخة.
    • خفض مستوى الكوليسترول الضار: أظهرت الدراسات الطبية التي أجريت على 48 شخصًا يعانون ارتفاع طفيفًا في مستوى الكوليسترول في الدم، أن ما يقارب من 32 شخصًا انخفض لديهم مستوى الكوليسترول الضار بسبب إعطائهم 25 مللي من زيت الأوريجانو بعد كل وجبة، مقارنةً بأولئك الذين اتبعوا نظامًا غذائيًّا خاليًا من الدهون الضارة، لاحتوائه على الثيمول ومركبات الفينولات.
    • محاربة السرطان: أظهرت الدراسات الطبية أن مركب الكارفاكرول الموجود في زيت الأوريجانو، يمنع نمو الخلايا السرطانية ويقتلها، خاصةً سرطان الرئة والكبد والثدي.
    • إنقاص الوزن: أجريت دراسات طبية على عدد من الفئران تناول نصفها غذاء عالي الدهون، وتناولت أخرى الغذاء نفسه مع زيت الأوريجانو، فوجد الباحثون أن الفئران التي تناولت الزيت مع الغذاء، اكتسبت وزنًا ودهونًا أقل مقارنة بالفئران الأخرى. كذلك أفادت الدراسات بأنه يعطل تكوُّن الخلايا الدهنية وتراكمها، لكن مازالت الأبحاث في حاجة لتأكيد هذه النتائج على البشر.

    أضرار زيت الأوريجانو

    استخدام زيت الأوريجانو آمن، إلا أنه قد يُسبب بعض الآثار الجانبية الخفيفة، كاضطراب المعدة وتهيج الأمعاء، والتهاب الجلد عند استخدامه موضعيًّا، كذلك فإنه يتعارض ويتفاعل مع بعض الأدوية والحالات المرضية مثل:

    1. الحساسية: يعاني بعض الأشخاص حساسية ضد نباتات العائلة اللامياسية "Lamiaceae"، التي تشمل الريحان والنعناع وإكليل الجبل (الروزماري) والمريمية والبردقوش والزعتر واللافندر والأوريجانو.
    2. الحمل: يعاني بعض الحوامل من اضطرابات النزيف في أثناء الحمل، واستخدام والأوريجانو وما يحتويه من مركبات، قد يزيد خطر النزيف والإجهاض.
    3. تخثر الدم: لا يجب تناول زيت الأوريجانو مع الأدوية والمكملات الغذائية المضادة لتخثر الدم، حتى لا يزيد من سيولة الدم والإصابة بنزيف.
    4. مرض السكري: قد يقلل زيت الأوريجانو من نسبة السكر في الدم، لذلك يجب تجنبه عند تناول أدوية السكر والمكملات التي تخفضه، حتى لا يزيد خطر الإصابة بغيبوبة.

    كذلك قد ينخفض امتصاص مكملات النحاس والحديد والزنك عند تناولها مع زيت الأوريجانو، وقد يتداخل مع بعض الأدوية، كالليثيوم ومدرات البول.

    طريقة تناول زيت الأوريجانو

    يأتي زيت الأوريجانو في شكل كبسولات أو سائل زيتي، لكن عليكِ اتباع تعليمات الشركة المصنعة أو تناوله تحت إشراف طبيـ لتحديد الجرعة الآمنة وتجنب الآثار الجانبية، ويمكنكِ استخدامه بالطرق الآتية بحسب الغرض منه:

    • علاج البكتيريا وجرثومة المعدة: أضيفي أربع نقاط من زيت الأوريجانو إلى كوب ماء، وتناوليه مرتين في اليوم مدة عشرة أيام فقط، حتى لا تقضي على البكتيريا النافعة في الأمعاء.
    • علاج فطريات الأظافر والجلد: اخلطي نقطة من زيت الأوريجانو مع ملعقة صغيرة من زيت اللوز الحلو أو الأرجان أو الزيتون أو الجوجوبا، ثم وزعيهما على قطعة قطن، وادهني بهما بشرتكِ.
    • علاج نزلات البرد: ضعي نقطتين منه في كوبين من الماء المغلي، واستنشيقيه لعلاج نزلات البرد وقتل فيروس الإنفلونزا.
    • علاج فطريات الفم والتهابات الحلق: أضيفي نقطتين من الزيت إلى نصف كوب من الماء، واستخدميه كغسول وغرغرة للفم ثلاث مرات يوميًّا، لتهدئة آلام الأسنان، والقضاء على فطريات الفم.

    ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى فوائد زيت الأوريجانو لجرثومة المعدة، وطرق تناوله، لا تتهاوني في استشارة الطبيب قبل استخدامه، حتى لا تعرضي نفسك للخطر، وانتبهي إلى إيقافه قبل الدخول إلى أي جراحة بأسبوعين، لتجنب خطر النزيف.

    الحفاظ على صحتك البدنية والنفسية، يحتاج منكِ إلى اتباع عادات يومية صحيحة، وممارسة التمارين، والحصول على وجبات صحية متوازنة، وهو ما يمكنكِ تحقيقه عبر نصائحنا في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

     

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon