الطرق الطبيعية لعلاج جرثومة المعدة

علاج جرثومة المعدة بالثوم

جرثومة المعدة أو البكتيريا الحلزونية هي عدوى منتشرة للغاية تهاجم بطانة المعدة، وتسبب أعراضًا مثل الانتفاخ وحرقة المعدة وفقدان الشهية والغثيان، وإذ إنه من الصعب التخلص منها، فهناك اتجاه منتشر لمساعدة فعل الأدوية بالطرق الطبيعية، وفي هذا المقال نذكر بعض هذه الطرق وفاعليتها، مثل علاج جرثومة المعدة بالثوم أو الرمان أو العسل أو الطرق الطبيعية الأخرى، مع ذكرنا للأطعمة التي يجب تجنبها في حالات العدوى.

علاج جرثومة المعدة بالثوم

وجدت الدراسات التي أجريت على مفعول الطرق الطبيعية أن بعضها نجح في تقليل عدد البكتيريا وليس القضاء عليها تمامًا، لذا يجب استشارة الطبيب قبل أخذ أي شيء، ولا يجب إحلال الطرق الطبيعية مكان الأدوية الموصوفة للجرثومة، لكن بعد استشارة الطبيب يمكن مساعدة الأدوية بالأطعمة كالثوم.

يعتبر الثوم النيء مضادًا طبيعيًا للبكتيريا، والذي أثبت فاعلية كبيرة ضد جرثومة المعدة، واستخدمته بعض الأبحاث بجانب الأدوية الموصوفة، فوُجد أنه أسهم في تثبيط نشاط الجرثومة، سواء بتناوله نيئًا أو باستهلاك مستخلصه، فقد وُجد أنه يسرع من الشفاء من قرحة المعدة التي تسببها الجرثومة بل ويمنع حدوث القرح إن كنت مداومة على تناوله، ففي دراسات حديثة وُجد أن تناول مريض الجرثومة لفصين ثوم يوميًا لثلاثة أيام أسهم في بفاعلية شديدة في تقليل نشاط الجرثومة ببطانة المعدة، لكن هذه الدراسات تحتاج للتأكيد، لذا كما قلنا من قبل يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.

علاج جرثومة المعدة بالرمان

بالطبع معروف لدى الجميع فوائد الرمان للجهاز الهضمي وغناه بالمعادن والفيتامينات، لكن ماذا عن تأثيره في جرثومة المعدة؟

وُجد أن للرمان مفعول مضاد للبكتيريا ومنها جرثومة المعدة، إذ لوحظ حساسية الجرثومة لمفعول مستخلص الرمان وتقليله لنموها وتكاثرها بشكل فعال، ما قد يجعل الرمان مساعدًا لعلاج جرثومة المعدة، وفي بعض الدراسات وُجد أن هذا المستخلص سواء من الثمرة نفسها أو القشرة أو الزهرة أو العصير، يمتلك تأثيرًا مضادًا للالتهابات في الجهاز الهضمي، وله مفعول قوي مضاد للقرح، لكن بالطبع تحتاج الدراسات للتأكيد، لذا ننوه على استشارة الطبيب قبل تناوله.

علاج جرثومة المعدة بالعسل

للعسل فوائد عديدة لا يسعنا في هذه الفقرة ذكرها كلها، ومنها تحسين صحة العين، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات، وحتى بعض أنواع السرطانات.

وأيضًا للعسل خواص شفائية، فهو يسرع من الشفاء ويمنع تطور الجروح والقرح، وكذلك له خواص مضادة للبكتيريا، وقد وُجد أن له تأثير قوي مضاد لجرثومة المعدة، لكنه بالطبع لا يستطيع محاربتها، وحده لذا فهو مرشح لمساندة علاجات جرثومة المعدة، ما يسرع من التعافي ويقلل وقت العلاج، وبالطبع استخدامه يكون تحت إشراف الطبيب.

أطعمة لعلاج جرثومة المعدة

بعد تخصيصنا لبعض الأمثلة لأطعمة تسهم في محاربة جرثومة المعدة، هذه تجميعة لبعض الأطعمة والأشياء الطبيعية التي قد تساعد في التغلب على الجرثومة، والتي يفضل استشارة الطبيب قبل تناولها:

  • البروبايوتيك: كالتي توجد بالزبادي والمخللات، وتساعد في إعادة اتزان البكتيريا النافعة والضارة لصالح البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي، والتي قد يسبب اختلالها الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، ما يساعد في التخلص من جرثومة المعدة.
  • الشاي الأخضر: إذ لوحظ فاعلية الشاي الأخضر في بعض التجارب على الحيوانات ضد جرثومة المعدة في تثبيط نموها وتقليل مخاطرها على المعدة، بل وإن المداومة عليه تحمي من الإصابة بالالتهابات.
  • زيت الزيتون: لاحتوائه على مضادات البكتيريا، فهو يحارب ثمانية أنواع من جرثومة المعدة، وهو اختيار مغذٍ ومفيد بشكل عام.
  • عرق السوس: مفيد جدًا لتقرحات المعدة، ويحارب جرثومة المعدة عن طريق منع التصاقها بجدران الخلايا وليس بالقضاء عليها.
  • عصير الكرنب: الغني بمضادات الأكسدة وفيتامين "ج"، والذي يسرع شفاء قرح المعدة ويحارب الجرثومة بحسب بعض الدراسات.
  • الكركم: من التوابل المعروفة بتقليل الالتهابات، وتحسين صحة الأوعية الدموية والقلب، وتسريع التئام قرح المعدة، وزيادة إفراز الطبقة المخاطية المبطنة للمعدة لحمايتها من تأثير الجرثومة.
  • المستكة: والتي تستخدم منذ القدم لعلاج القرح ومشاكل الجهاز الهضمي، ولها تأثير مضاد للجرثومة ولتسريع الشفاء وتخفيف الأعراض.
  • الصبار: والذي ثبت بدراسة حديثة تقليله لإنتاج أحماض المعدة التي تساعد في تهيج وتقرح بطانتها، كما أن له تأثير علاجي للقرح.

الأطعمة المضرة لقرحة المعدة

هذه بعض الأطعمة التي تساعد في تهييج المعدة، ويفضل تجنبها للمصابين بالقرح:

  • الحليب: بحسب الدراسات الحديثة، فهو يزيد من إفراز أحماض المعدة ليزيد الحالة سوءًا.
  • القهوة والمشروبات الغازية: حتى إن كانت خالية من الكافيين، فقد تزيد من أحماض المعدة.
  • الأطعمة الحريفة والدهنية: التي تكون ثقيلة على المعدة وتزيد من تهيجها.

وبالإضافة لتجنب هذه الأطعمة، إراحة المعدة بتناول أطعمة سهلة الهضم على هيئة حصص صغيرة خلال اليوم والمضغ الجيد والأكل ببطء، مع تجنب التدخين والكحوليات وتقليل التوتر العصبي، يساهم في الشفاء ويقلل الألم.

ختامًا عزيزتي، بعد معرفتنا لبعض العلاجات الطبيعية للمعدة، مثل علاج جرثومة المعدة بالثوم أو الرمان أو العسل أو الأطعمة الأخرى، ندعوكِ بجانب تجنب الأطعمة المهيجة للمعدة عدم إهمال العلاج وإن طالت مدته، واستشارة الطبيب قبل تناول أي من الأطعمة السابق ذكرها.

إذا أردت معرفة مزيد من الأمراض وطرق علاجها والوقاية منها، زوري قسم صحة.

المصادر:
Assessment of antibacterial effect of garlic in patients infected with Helicobacter pylori using urease breath test
A Review on the Anti-Inflammatory Activity of Pomegranate in the Gastrointestinal Tract
Inhibition of Foodborne Pathogens by Pomegranate Juice
Natural Treatment for H. pylori: What Works?
9 Science-Backed Home Remedies for Ulcers

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon