تأخر مشى الطفل.. ومتى يصبح الذهاب للطبيب ضرورة؟

سن المشي عند الأطفال

أحيانًا ألاحظ أن بعض الأمهات لديهن وسوسة في كل ما يخص نمو طفلها وتطوره، فإذا وجدتْ أن ابن الجيران يحبو قبل طفلها، تعتقد فورًا أن طفلها لديه مشكلة، وهكذا، لكني أحب أن أطمئن كل أم أن النمو والتطور يختلف من طفل لآخر، حتى في الأسرة نفسها، لذا عليكِ فقط متابعة نمو طفلك من خلال مخططات النمو القياسية، أو مع طبيب الأطفال، في هذا المقال تعرفي مع "سوبرماما" إلى أسباب تأخر المشي عند الأطفال وطرق علاجه.

سن المشي عند الأطفال

مخططات النمو القياسية توضح أن الطفل عادة يستطيع سحب نفسه ليقف ما بين 6 إلى 10 شهور، ويستطيع أن يمشي مستندًا إلى الأثاث وربما يستطيع المشي بدعم أحد أبويه ما بين 7 إلى 13 شهرًا، لاحظي أنه ينبغي ألا تجبري طفلك على المشي في وقت مبكر، ويبدأ الطفل المشي بمفرده ما بين 11 إلى 14 شهرًا، ومن عمر 14 شهرًا يستطيع معظم الأطفال المشي منفردين، ولاحظي دائمًا أنه يوجد اختلاف كبير من طفل لآخر في تعلم المشي، فتجدين طفلًا يمشي بعد ثلاثة أشهر أو أربعة من طفل آخر، وهذا لا يعني وجود مشكلة عند ذلك الطفل أو تأخر في المشي.

أسباب تأخر المشي عند الأطفال

ربما يتأخر طفلك عن أقرانه فى نموه أو تطوره، ولكنه ما زال طبيعيًا، فمثلًا إذا لاحظت أن طفلك بلغ 18 شهرًا من عمره ولم يمش بعد، فهذا الأمر غير معتاد ولكنه طبيعي، وربما يكون مؤشرًا إلى وجود مشكلة معينة نتيجة عوامل أسرية وبيئية مثل:

  1. لم تعطيه الفرصة أو تشجعيه على ممارسة المشي.
  2. إذا كان جميع أفراد الأسرة دائمًا مشغولين عن الطفل، ويتركونه فترات طويلة في مشاية الأطفال، فيعتاد الطفل أن يرتكز على أصابع قدميه، لذا فعديد من الخبراء ينصحون بعدم استخدام مشاية الأطفال التي يمكن أن تسبب تأخر مشي الطفل عكس ما يظن كثيرون.
  3. كثير من الأطفال يسعون للمشي بيأس، فمثلًا الطفل الذي تحمله أمه كثيرًا أو تأخذه معها إلى كل مكان، فكل ما يحتاج إليه يصل إليه، ما لا يجعل لديه حافزًا لممارسة المشي، لذا فعليكِ دور كبير في تشجيع طفلك على تطوير مهارات المشي لديه.
  4. أحيانًا يتأخر الطفل في المشي نتيجة زيادة وزنه أو زيادة نشاطه، فيجد صعوبة في الحفاظ على توازنه.
  5. أحيانًا يتأخر الطفل في المشي نتيجة وجود مشكلة بفخذه.
  6. أحيانًا تأخر الطفل في المشي يكون مرتبطًا بتأخر تطوره عمومًا، فمثلًا -لا قدر الله- يكون مؤشرًا إلى التخلف العقلي.

علاج تأخر الطفل لدى المشي

هناك بعض الحالات التي يجب فيها مراجعة الطبيب لتلقي العلاج الطبي اللازم، مثل:

  • إذا لم يمش طفلك حتى سن 18 شهرًا.
  • إذا كان طفلك يمشي فقط على أصابع قدميه.
  • إذا كانت لديكِ مخاوف من وجود مشكلة معينة في قدم طفلك أو ساقه.
  • إذا لاحظتِ أن حركة طفلك تختلف من جانب للآخر، أو من ساق للأخرى.

وغالبًا ما يقيّم الطبيب حالة طفلك بعدة خطوات منها:

  • الفحص الطبي، بما في ذلك الفحص العصبي وتقييم مرونة مفاصل الطفل وقوة عضلاته.
  • فحص النمو الحركي لدى طفلك، بمقارنة المشي لديه مع باقي المهارات الحركية الأخرى، للتأكد من استمرارية النمو الحركي لديه.
  • إذا لم يجد الطبيب سببًا لتأخر المشي لدي طفلك، يوصي ببعض الألعاب التحفيزية لتحفيز طفلك، وتشجيعه على المشي.
  • إذا لم نحصل على النتيجة المطلوبة، فربما يوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي.
  • إذا كانت هناك مشكلة لدى طفلك، فربما يستدعي الأمر التدخل الجراحي.

والآن بعد أن تعرفتِ إلى أسباب تأخر المشي عند الأطفال، احرصي على متابعة نمو طفلكِ وتطوره بشكل دوري مع الطبيب، واستشيريه بشأن مخاوفكِ الخاصة بتطور طفلك للاطمئنان عليه باستمرار.

تعرفي إلى كل ما يخص طفلكِ وكيفية التعامل معه وتلبية احتياجاته المختلفة بزيارة  قسم تغذية وصحة الأطفال.

المصادر:
Recognition and Management of Motor Delay and Muscle Weakness in Children
Delayed Walking
Reasons for Delayed Walking in Infants

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon