بالصور: أفضل ألعاب حركية للأطفال عمر 4 سنوات

ألعاب حركية للأطفال عمر 4 سنوات

كثيرًا ما تبحث الأمهات ممن لديهن طفل صغير في مرحلة ما قبل المدرسة عن أفضل الأنشطة والألعاب التي يمكنه ممارستها داخل المنزل. إذ يشعر الطفل في تلك السن بالملل سريعًا، ومن ثم تحتاج الأم بشكل مستمر إلى شغل وقت فراغه باللعب والأنشطة الفعّالة والحركية التي لا تساعد على تنشيط الجسم فقط، بل والذهن كذلك مع إخراج بالطاقة المكبوتة. لا يهم المكان أو المساحة لديكِ، يمكنكِ دومًا إيجاد الألعاب المناسبة لطفلك، في هذا المقال تعرّفي إلى أفضل ألعاب حركية للأطفال عمر 4 سنوات يمكنه ممارستها داخل المنزل. 

ألعاب حركية للأطفال عمر 4 سنوات

تشمل الألعاب الحركية للأطفال في السن الصغيرة الأنشطة أو الحركات التي تتطلب تحريك عضلات الجسم الأساسية، ومن ثم بناء عضلات الجسم بشكل متناسق، في حين أن اللعب الحر ضروري، هناك عديد من أنواع الحركة والأنشطة الحركية الكبرى التي يمكنكِ البدء بها مع طفلك لتقوية عضلات الجسم وشغل وقت فراغه.

إليكِ أفضل الألعاب الحركية المناسبة للأطفال 4 سنوات:

  • ألعاب الشريط اللاصق: الشرائط اللاصقة من الوسائل البسيطة والمتوافرة بسهولة، استعيني بها لوضع مجموعة متنوعة من الأشكال أو الحروف على أرضية المنزل، اجعلي طفلك يقف على الشكل المفضل، ثم امنحيه بعض التعليمات لتنفيذها، على سبيل المثال، ازحف كالدب إلى المربع، أو اقفز مثل الضفدع حتى حرف T أو اركض تجاه المستطيل. تساعد تلك اللعبة على تنشيط الأطفال حركيًا، إلى جانب تعلم بعض الحروف والأشكال والأرقام. 

العاب حركية للأطفال عمر 4 سنوات - ألعاب الشريط اللاصق

  • مضمار السيارات في المنزل: استخدمي الشرائط الملونة أو أقلام الطباشير لعمل مسار لسيارات السباق أو استخدمي مضمار السباق الجاهز والذي يباع في متاجر الألعاب. بعد إنشاء مسار للسيارات، دعي طفلك يُنافس باستخدام السيارات الصغيرة لتنشيط عضلاته الأساسية في أثناء الزحف والاستمتاع بوقته. 

العاب حركية للاطفال عمر 4 سنوات - مضمار السيارات في المنزل

  • ألعاب البالونات:  البالونات من الألعاب المفضلة لجميع الأطفال لألوانها الزاهية ومظهرها المحبب. يمكنكِ استخدام عدد من البالونات الملونة لتقديم لعبة مسلية لطفلك لتطوير مهاراته الحركية واستغلال طاقته. من الألعاب الكلاسيكية البسيطة عدم السماح للبالون أن يلمس الأرض، ما عليكِ سوى رمي البالون في الهواء وإخبار الطفل ألا يدعها تلمس الأرض، ما يدفعه للجري بسرعة لدفعها للأعلى وقضاء أوقات ممتعة. 

العاب حركية للاطفال عمر 4 سنوات - ألعاب البالونات

  • شبكة العنكبوت اللاصقة: استخدمي الشرائط اللاصقة العريضة أو الملونة على حواف الباب لعمل تصميم شبيه بشبكة العنكبوت. امنحي أطفالك بعض الأغراض الصغيرة أو أوراق الجرائد ليقذفوها على الشبكة، في النهاية اطلبي منهم أن يحسبوا عدد العناصر الملتصقة بالشبكة مقابل الأشياء التي لم تلتصق. 

العاب حركية للاطفال عمر 4 سنوات - شبكة العنكبوت اللاصقة

  • لعبة التقاط الكرات: قدمي لكل طفل كوبًا بلاستيكيًا كبيرًا وبعض كرات البنج بونج، اجعلي الأطفال يرمون الكرة إلى شريك ليحاول الإمساك بها في الكوب. تساعد تلك اللعبة على تمرين الجسم وسرعة البديهة. 

العاب حركية للاطفال عمر 4 سنوات - لعبة التقاط الكرات

فوائد ألعاب الحركة للأطفال 

النشاط البدني المنتظم أمر بالغ الأهمية لنمو الأطفال، دون الحركة، لن يتمكنوا من النمو بشكل صحيح، إذ تنمو عقولهم وتتطور من خلال التعلم، إليكِ أهم فوائد الألعاب الحركية للأطفال في السن الصغيرة: 

  1. نمو الجسم بشكل صحي: ممارسة الأطفال للرياضة أو الحركات البدنية من أهم الأساسيات لنمو جسم صحي في المراحل العمرية المختلفة، كما تزداد أهميته في السن الصغيرة. 
  2. تحسين المهارات الحركية الدقيقة: قبل أن يطور الأطفال التحكم الحركي الدقيق اللازم لأداء مهام مثل الكتابة، يجب عليهم تطوير مهاراتهم الحركية الإجمالية. التنسيق الحركي الإجمالي شرط أساسي للتنسيق الحركي الدقيق. 
  3. زيادة التركيز: تعمل الحركة المنتظمة على زيادة تركيز الطفل، يساعد تزويد الأطفال الصغار بأنشطة ذهنية على تنشيط الدماغ وإتمام المهام المختلفة. 
  4. تنشيط الدماغ: الحركة السريعة للأطفال تساعد على زيادة تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى الدماغ، ما يساعد على تنشيط عملها. من ثمّ فإن تنشيط الدورة الدموية يساعد على زيادة نشاط الدماغ والقدرة على التعلم بشكل فعال. 
  5. تحسين الصحة العامة: الأطفال ممن يمارسون الأنشطة الحركية يصبحون بالغين أصحاء نتيجة لتنشيط الدورة الدموية والوقاية من السمنة.

ختامًا، تذكري أن الحركة الجسدية المنتظمة ضرورية للصحة العامة طوال العمر، احرصي على غرس تلك العادة في أطفالك من السن المبكرة. قدمنا إليكِ أفضل ألعاب حركية للأطفال عمر 4 سنوات يمكنكِ تنفيذها بأدوات بسيطة داخل المنزل لشغل وقت فراغ أطفالك وتنشيط أجسامهم، شاركيهم إياها لتحظي بأوقات ممتعة طوال اليوم. 

لمقالات أخرى عن الاهتمام بصحة الصغار ورعايتهم والاهتمام بهم، زوري قسم رعاية الصغار في موقعك سوبر ماما.

عودة إلى صغار

سمر حمدي محمود السيد

بقلم/

سمر حمدي محمود السيد

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon