أفضل قصص للأطفال في عمر 4 سنوات

قصص أطفال عمر 4 سنوات

يحب الأطفال الاستماع إلى القصص من أمهاتهم، خاصة قبل النوم، وهي ليست طريقة رائعة فقط لتمضية وقت ممتع وشيق، ولكنها أيضًا وسيلة للتواصل مع الأطفال، وتشجيعهم على القراءة، وتحسين ذاكرتهم، وتطوير مهاراتهم اللغوية والعقلية، وتقوية تفكيرهم الإبداعي، بالإضافة إلى أنه من خلالها تستطيع كل أم تمرير النصائح التربوية المختلفة، دون أن ينفر منها الطفل، فالقصص تطور القيم الأخلاقية للأطفال، وتنمي مهاراتهم المعرفية، وتساعد على معرفة طرق تفكيرهم ووجهات نظرهم، من خلال أشكال استجابتهم لها وردود أفعالهم عليها. في هذا المقال نستعرض معكِ قصص أطفال عمر 4 سنوات، فواصلي القراءة.

قصص أطفال عمر 4 سنوات

الأطفال دائمًا نشيطون، وقد يكون من الصعب عليهم النوم في بعض الأحيان، في هذا الوقت يمكن لقصة قصيرة قبل النوم أن تساعدهم على ذلك، إليكِ بعض القصص للأطفال عمر 4 سنوات:

قصة "البطة القبيحة"

"تحكي القصة عن بطة تجلس في مزرعة على مجموعة من البيض في انتظار فقسه، يفقس البيض وسرعان ما تظهر ست بطات صغار صفراوات، ثم تفقس بعد قليل آخر بيضة، لتظهر بطة غريبة الشكل ريشها رمادي. جميع البط اعتبرها حمقاء حتى والدتها، فهربت البطة وعاشت وحدها، حتى رآها أحد المزارعين واصطحبها معه إلى المنزل وأطعمها، ومع ذلك خافت البطة من أبنائه لأنهم لم يتقبلوها أيضًا، وهربت إلى كهف بجوار بحيرة متجمدة، وعندما أتي الربيع نزل قطيع من البجع البحيرة، واقترب من البطة وهي متوقعة أن يرفضوها أيضًا، لكنها اندهشت من ترحيبه بها، لتنظر بعدها لانعكاس صورتها في الماء، وتتأكد أنها ليست قبيحة كما رآها البعض، وتنضم إلى عائلتها الجديدة".

قصة "الملك والذهب"

"كان هناك ملك جشع يحب الذهب أكثر من أي شيء، وذات مرة قام بعمل صالح لشخص ما، وظهر أمامه شخص أراد أن يطلب منه أي أمنية وسيحققها له. تمنى الملك أن يتحول كل شيء يلمسه إلى ذهب، وبالفعل حدث ذلك، وكان الملك متحمسًا للغاية، وأصبح يلمس الأشياء بشكل عشوائي ويراها تتحول لذهب، ثم جاع وعندما لمس طعامه تحول لذهب، وفزع لعدم قدرته على تناول الطعام، ثم رأته ابنته وحزنت لأجله، وجاءت تلف ذراعيها حوله لتهدئته، وبمجرد أن لمسها تحولت إلى تمثال من الذهب. ارتعب الملك وندم على طلبه، فبكى وتوسل إلى الله أن يعود لطبيعته ثم استجاب له الله وعادت ابنته، وتوقف عن الجشع منذ تلك اللحظة".

قصة "الولد والذئب"

"ولد راعٍ يعيش في قرية عُرفت بوجود ذئب يداهم قطيع الأغنام، علم القرويون بالخطر، وكانوا دائمًا على استعداد لمساعدة أي شخص لديه مشكلة مع الذئب، لكن الصبي تغاضى عن هذا الأمر وسخر منهم، وأراد أن يتسلى، فصرخ قائلًا: "ذئب ذئب"، جاء القرويون على الفور لمساعدته، ليجدوا الصبي يضحك بشدة، لقد كانوا مستائين لأنه خدعهم، ثم في أحد الأيام، جاء الذئب بالفعل، وبدأ في أكل خراف الولد. هذه المرة عندما صرخ طالبًا المساعدة، لم يأتٍ أحد لمساعدته، لأنهم اعتقدوا أنه كان يمزح، ونتيجة لذلك أكل الذئب قطيع الولد".

قصة "سندريلا"

"عاشت سندريلا مع زوجة أبيها الشريرة وابنتيها، أجبرتها زوجة الأب على القيام بالأعمال المنزلية، وكانت قاسية جدًّا عليها، وذات يوم ذهبت زوجة الأب وابنتاها إلى حفل في قصر الملك، تاركين سندريلا، التي أرادت حضور الحفل، وشعرت بالحزن الشديد لأنها تُركت وحدها. فجأة ظهرت ساحرة، وحولت سندريلا إلى أميرة مرتدية فستانًا جميلًا ونعالًا زجاجية، وحذرتها الساحرة من أن السحر سيتلاشى في منتصف الليل، وأنها يجب أن تعود قبل ذلك، عندما وصلت سندريلا إلى الحفل، رآها الأمير ووقع في حبها، ورقصا معًا حتى منتصف الليل، وعندما دقت الساعة الثانية عشرة، هرعت تاركة أحد نعالها الزجاجية، فتش الأمير كل منزل في المدينة بحثًا عن صاحبة النعل الزجاجي، وصل إلى منزل زوجة الأب، ووجد أن الحذاء يخص سندريلا، ليتزوجها ويعيشا في سعادة".

يمكنك اختيار إحد هذه القصص، وسردها لطفلك بطريقة ممتعة.

كيف تحكين للطفل القصة بطريقة مؤثرة؟

يمكنكِ جعل وقت سردكِ للقصة مسليًا وممتعًا لطفلكِ، ليكون متشوقًا لسماع مزيد من القصص الأخرى، وهذه النصائح ستساعدك على ذلك:

  1. استخدمي أصواتًا مختلفة لكل شخصية، وغيري إيقاع صوتك ونبرته خلال الحديث.
  2. استخدمي إضاءة خافتة قليلًا، لتعطي جوًّا من الخيال والإثارة لطفلك.
  3. تأكدي أنك معبرة ومتحمسة، وأنتِ تحكين القصة لطفلك.
  4. استخدمي لغة جسدكِ خلال القصة، ستضفي جوًّا من الإيجابية على جلستكِ مع طفلكِ.

سرد القصص لطفلك لن يجعله متحمسًا فحسب، بل سيسعدكِ أنتِ أيضًا، ويساعد على خلق لغة حوار بينك وبينه، من خلال تبادلكما أطراف الحديث، ومناقشة أحداث كل قصة.

قدمنا لكِ عزيزتي قصص أطفال عمر 4 سنوات، يمكنك سردها لطفلك قبل النوم أو في أي وقت آخر، مع مراعاة مشاركته في الأحداث والاستماع له.

يحتاج أطفالنا لكثير من العناية والاهتمام، يمكنكِ الاطلاع على مزيد من المقالات التي تفيدكِ في تنمية مهارات طفلك المختلفة في قسم رعاية الصغار.

عودة إلى صغار

ندى صابر

بقلم/

ندى صابر

باحثة وكاتبة في مجال الأسرة وإدارة المنزل، أسعى لنقل خبراتي المعرفية للأم في مجتمعاتنا العربية، وذلك لإيماني الشديد بأهمية دورها كمحور أساسي في تنشئة أسرة سليمة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon