الكارنتين للأطفال: معلومات مهمة

    الكارنتين للأطفال: معلومات مهمة

    يتم إنتاج الكارنتين بشكل طبيعي بواسطة أجسامنا، كما أنه متوفر كمكملات غذائية فهو عنصر مهم في النظام الغذائي الصحي خاصةً عند الأطفال الصغار، والأشخاص الذين يعانون من الإجهاد، والأشخاص الذين يعانون من العديد من الاضطرابات الأيضية، فالكارنيتين ينقل الأحماض الدهنية طويلة السلسلة إلى الميتوكوندريا، وبالتالي فهو ضروري لعملية التمثيل الغذائي للدهون.

    ولكن ما أهمية الكارنتين للأطفال تحديدًا؟ في المقال الآتي أبرز المعلومات.

     

    ما أهمية الكارنتين للأطفال؟

    عندما يهضم جسم الطفل الدهون في طعامه يتم تقسيمها إلى أحماض دهنية، ثم يتم نقل الأحماض الدهنية إلى خلايا وتحويلها إلى طاقة، حيث يحتاج الجسم إلى الكارنيتين لنقل الأحماض الدهنية إلى الخلايا.

    وعندما لا يمتلك جسم طفلك عزيزتي القارئة ما يكفي من الكارنيتين وبالتالي لا يمكنه استخدام الدهون بشكل صحيح لمنحه الطاقة، فقد يشعر بالتعب، أو الضعف، أو يعاني من آلام في المعدة.

    لذلك يجب أن يؤدي تناول الكارنيتين بانتظام إلى تحسين أعراض طفلك والتأكد من حصوله على الطاقة الكافية، فالكارنتين مادة مغذية تساعد خلايا الجسم على العمل بشكل طبيعي، لكن يحدث نقص الكارنيتين الأساس في حالة عدم قدرة الكارنيتين الكافي على الوصول إلى خلايا الجسم، وهذا يمكن أن يسبب ضعف العضلات، كما يمكن أن يسبب مشاكل في القلب أو الكبد، حيث يعد نقص الكارنيتين الأولي مشكلة صحية نادرة يولد بها الطفل وهو ناتج عن جين غير طبيعي.

     

    ما هي أبرز الدراسات عن الكارنتين للأطفال؟

    لا تقتصر فوائد الكارنتين على استخدام دهون الجسم لتوفير الطاقة للجسم، ففي الفترة الأخيرة عزيزتي القارئة ظهرت بعض الدراسات التي سيتم توضيحها في الآتي تبين فوائد أخرى للكارنتين للأطفال:

    بينت دراسة بأن قلل العلاج بالكارنيتين بشكل كبير من مشاكل الانتباه والسلوك العدواني لدى الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

    وضحت دراسة أخرى وجود تحسن في السلوكيات الأساسية والسلوكيات المرتبطة بمرض التوحد لدى الأطفال عند العلاج بالكارنيتين.

     

    ما هي مضاعفات نقص الكارنتين عند الأطفال؟

    تشمل أبرز مضاعفات نقص الكارنتين عند الأطفال عزيزتي القارئة ما يأتي:

    • ضعف القلب: قد تكون مشاكل القلب هي أول أعراض نقص الكارنيتين؛ فقد لا يتمكن القلب الضعيف من ضخ الدم مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض، مثل: التورم وضيق التنفس، لكن أمراض القلب تستجيب بشكل جيد للعلاج بالكارنتين، إلا أنه قد يرغب طبيب طفلك في فحص قلبه بحثًا عن علامات الضعف بمرور الوقت.
    • مشاكل في الكبد: قد تكون مشاكل الكبد أيضًا من الأعراض الأولى لنقص الكارنيتين فغالبًا ما تصيب الأطفال في السنوات القليلة الأولى من الحياة، فقد يكبر الكبد ولا يعمل كما ينبغي، وهذا قد يسبب مشاكل مثل سوء التغذية والتهيج، حيث يمكن أن تؤدي مشاكل الكبد إلى نوبات من انخفاض السكر في الدم.

     

    ما هي الآثار الجانبية عند إعطاء الكارنتين للأطفال؟

    قد يعاني طفلك عزيزتي عند أخذ الكارنتين ما يأتي:

    • آلام في المعدة.
    • الغثيان أو القيء، لكن قد يساعد إعطاء الدواء مع بعض الطعام أو الحليب.
    • الإسهال.
    • رائحة جسم طفلك مريبة، لكن قد يساعد استخدام مزيل العرق في إخفاء ذلك.

    أما الآثار الجانبية التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب فورًا فهي ما يأتي:

    • ضيق في التنفس.
    • تورم.
    • أعراض انخفاض سكر الدم.
    • إعياء.
    • انخفاض في قوة العضلات.

     

    والآن عزيزتي الأم بعد معرفة أهمية الكارنتين للأطفال، وما نتائج ما توصلت إليه الدراسات، وما هي مضاعفات نقص الكارنتين عند الأطفال، ننصحك باستشارة الطبيب في ما إذا كان طفلك يحتاج إلى مكملات الكارنتين أم لا لضمان الحفاظ على صحته.

     

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon