ما أسباب القرف من العلاقة الزوجية؟

القرف من العلاقة الزوجية

"أنت ما بتفكرش غير في القرف ده؟" جملة شائعة تتكرر على لسان كثير من الزوجات، عندما يلمح لها الزوج أو يطالبها بشكل مباشر برغبته في ممارسة العلاقة الحميمة، الأمر الذي قد يواجهه الزوج إما بالغضب والانفعال، أو بالنفور من الزوجة، وعدم الرغبة في التواصل الجسدي معها، أو فقدان الزوج ثقته بنفسه، وقد يصل الأمر للطلاق، والقرف من العلاقة الزوجية لدى المرأة أمر له دلالات نفسية كبيرة، وقد يكون حالة مؤقتة تظهر بشكل مفاجئ، أو قد يكون شعورًا ملازمًا لها منذ أول الزواج، ونظرًا لأنها مشكلة حسّاسة للغاية، سنخبركِ في هذا المقال بأهم أسبابها وبعض الحلول للتعامل معها.

أسباب القرف من العلاقة الزوجية

في أغلب الأحيان ترتبط الأسباب وراء الاشمئزاز من العلاقة الزوجية بأمور نفسية، وفي حالات أخرى قد يكون السبب اضطرابات الهرمونات أو أسباب جسدية، وأيًّا كان السبب، فإن معرفته ستساعد بشكل كبير على إيجاد العلاج، لذا جمعنا لكِ أهم الأسباب المحتملة وراء شعور الزوجة بالاشمئزاز من العلاقة الزوجية:

  1. التعرض للتحرش: قد يكون السبب وراء النفور والاشمئزاز من العلاقة الزوجية، تعرض المرأة لتجربة تحرش في الطفولة أو الكبر، فتشعر بأن العلاقة الحميمة نوع من أنواع التحرش بها أو تعيد لها هذه الذكرى من جديد.
  2. تجريد العلاقة من معناها العاطفي: النظر للعلاقة الحميمة كأنها علاقة جسدية فقط بدافع الشهوة، من أكثر الأمور التي تنفر المرأة منها، لأنها تفصل بين العلاقة العاطفية والجسدية، في حين أن الزوج قد ينظر للعلاقة الجسدية على أنها تعبير عن حبه للزوجة.
  3. النفور من السوائل الجسدية: يركز بعض النساء على الأمور الحسية في العلاقة الحميمة، كتبادل اللعاب في أثناء التقبيل، وتبادل سوائل الجسم في أثناء العلاقة وبعدها (القذف)، ورؤية الأمر بهذا المنظور من الطبيعي أن ينفر بعض الزوجات.
  4. عدم اهتمام الزوج بنظافته الشخصية: تركز المرأة بشكل خاص على النظافة الشخصية، وعدم اهتمام الرجل بالتخلص من الشعر الزائد في مناطق العانة والإبط، والاستحمام والتعطر وارتداء ملابس مهندمة وتمشيط شعره، من الأمور التي قد تنفر الزوجة من الجماع.
  5. استخدام أقراص منع الحمل: بعض الآثار الجانبية لأقراص منع الحمل تشمل الشعور بالنفور وعدم الرغبة في العلاقة الحميمة، في حالة مشابهة للفترة التي تسبق الدورة الشهرية مباشرةً، ورغم أن الأمر يختلف من امرأة لأخرى، فإن عددًا كبيرًا من النساء أبلغن بشعورهن بالنفور من العلاقة، بعد بدء استخدام أقراص منع الحمل، ويعود الأمر في ذلك لاضطراب مستوى الهرمونات في الجسم.
  6. الحمل: الشعور بالنفور من العلاقة الحميمة في أثناء الحمل أمر طبيعي، نتيجة اضطراب الهرمونات، خاصةً في فترة الوحام التي تتزايد فيها حاسة الشم لدى الزوجة، وقد تتغير حاسة التذوق، فتصبح ممارسة العلاقة الحميمة أمرًا منفرًا، خاصةً مع روائح العرق أو العطور، أو إذا كان الزوج مدخنًا، وعادةً ما يكون النفور في هذه الحالة مؤقتًا، ويزول بعد الولادة واستقرار مستوى الهرمونات في الجسم.
  7. معتقدات تربوية خاطئة: التربية الخاطئة التي تصدر مفهوم أن التفكير في العلاقة الحميمة والثقافة الجنسية أمر غير مقبول -خاصةً للنساء- من الأمور التي تجعل المرأة تنشأ على أن العلاقة الحميمة أمر محرج، ولا يجب التفكير فيه، ما يدفع بعض الزوجات لرفض العلاقة أو الشعور بالذنب بعدها، أو رفض طلبات الزوج وعدم التعبير عن رغباتهن الشخصية، وغيرها من الأمور التي تسبب مشكلات بين الزوجين.

حلول القرف من العلاقة الزوجية

يعتمد علاج حالة النفور من العلاقة الزوجية على معرفة سببه وعلاجه، ويجب أن يعي الزوج حالة الزوجة جيدًا ويتفهمها، حتى يتمكن من مساعدتها على التخلص منه، وفي الوقت نفسه حتى لا يتسبب نفورها من العلاقة في غضبه أو حدوث مشكلات بينهما، ويمكن اتباع بعض الخطوات التي تساعد على التخلص من القرف من العلاقة الحميمة مثل:

  • التحدث مع الزوج: يجب أن تكون الخطوة الأولى التحدث مع الزوج، وإخباره بصراحة شديدة بما تشعرين به من نفور من فكرة العلاقة، سيساعد هذا الأمر كثيرًا على فهم موقفك وتقبله في أثناء رحلة العلاج.
  • حث الزوج على الاهتمام بنظافته الشخصية: لا تخجلي من التحدث مع زوجكِ عن الاهتمام بنظافته الشخصية، وإذا كان سريع الغضب أو تشعرين بالخجل من إخباره بذلك، فحاولي التلميح له بطرق مختلفة،كشراء زجاجة عطر له أو ماكينة حلاقة أو بيجامة جديدة، وشجعيه على أخذ حمام معًا قبل العلاقة، أو أعدي له الحمام، وضعي له في ماء الاستحمام فقاعات الصابون برائحة لطيفة، وضعي ماكينة الحلاقة على الحوض، لتصله الرسالة بطريقة غير مباشرة.
  • اللجوء للاستشارة النفسية: اللجوء لاختصاصي نفسي أمر ضروري في بعض الأحيان، كحالة التعرض لتحرش أو النفور المستمر من العلاقة دون معرفة السبب، وهنا يجب على الزوج الحضور لأن الأمر قد يحتاج إلى تدريبات من كليكما، وحتى يستوعب الزوج ما تمرين به جيدًا.
  • استشارة طبيبة النساء: إذا كنتِ تستخدمين أقراص منع الحمل، فاستشيري طبيبة النساء لتغيير نوع الأقراص أو وصف وسيلة أخرى لمنع الحمل، والتأكد من وجود التهابات مهبلية من عدمه، لأن الشعور بالألم في أثناء الجماع قد ينفركِ من الأمر.
  • خلق الأجواء المناسبة: التركيز فيما يحدث في أثناء العلاقة الحميمة من الأمور التي قد تجعلكِ تفكرين فيها بشكل قد ينفركِ منها، لذا الأفضل أن تطلقي لنفسك العنان وتنغمسي في العلاقة دون التفكير فيما يحدث بشكل يلغي الشعور بالمتعة، وتساعد الموسيقى والإضاءة الخافتة والمداعبات قبل العلاقة الحميمة على شعورك بالاستمتاع، وعدم التركيز في الأمر بشكل حسي.

ختامًا عزيزتي، القرف من العلاقة الزوجية مشكلة لا يجب إهمالها، ولا يجب بأي حال من الأحوال الضغط على نفسك لتقبلها، فإذا تمكنتِ من الأمر مرة لن تتمكني ثانيةً، وسيشعر زوجك بنفورك ما يزيد الأمر سوءًا، لذا استعيني باختصاصي نفسي، واتبعي النصائح السابقة، وأخبري زوجك بكل مشاعرك، ليساعدكِ ويدعمك في رحلة العلاج.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon