أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة

    أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة

    قد تتساءل بعض النساء عن الاختلافات والتغييرات الجسدية والهرمونية التي من الممكن أن تواجهها بعد ولادتها وعند القيام بإرضاع طفلها، خاصة فيما يتعلق بموضوع الدورة الشهرية الخاصة بها.

    فمن المعروف أن للتغييرات الهرمونية في الجسم خاصة هرمون الإستروجين له دور واضح في إحداث بعض التغييرات على الدورة الشهرية.

    فما أهم أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة؟

    ما هي أبرز أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة؟

    تختلف أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية بالمقارنة مع أعراضها في الظروف الطبيعية الأخرى، ومن خلال النقاط الآتية سنبين لكِ أبرز وأهم هذه الأعراض الشائعة:

    • تأثير على كميات إدرار الحليب بسبب انخفاض تركيز هرمون البرولاكتين خلال هذه الفترة على وجه التحديد.
    • الرضاعة بشكل عام تكون غير مريحة.
    • رضاعة الطفل بشكل متكرر بسبب انخفاض إمدادات الدم.
    • الشعور ببعض الآلام المزعجة في الحلمات.
    • عدم رغبة الطفل بالرضاعة منك في بعض الأحيان بسبب اختلاف طعم الحليب عليه خلال هذه الفترة، حيث تزداد مستويات الكلوريد والصوديوم في الحليب أثناء الدورة الشهرية، بينما تنخفض مستويات اللاكتوز، مما يجعل طعم حليبك مالحًا إلى حدٍ ما.
    • التهاب في الحلمة.
    • تقلبات مزاجية.
    • جفاف المهبل.
    • نزيف شديد إلى حدٍ ما.

    ما الطرق المتبعة لزيادة إدرار الحليب أثناء الدورة الشهرية؟

    كما ذكرنا سابقًا من الممكن أن تتأثر إمدادات الحليب خلال هذه الفترة حيث يعد هذا الأمر من أحد أهم أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة، لذلك لا بدّ لك من اتباع بعض الطرق الصحية والإرشادات الوقائية من أجل تعزيز إمدات الحليب وزيادتها، ويتم ذلك من خلال:

    • اشربي الكثير من السوائل خاصة الماء.
    • داومي على سؤال طبيبك المختص حول السماح باستخدام مكملات المغنيسيوم والكالسيوم.
    • استخدمي شاي أعشاب للرضاعة الطبيعية.
    • احرصي على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يتضمن: اللحوم الحمراء، والخضروات الورقية، ودقيق الشوفان واللوز، والشمر.

    هل يمكن الحد من أعراض الدورة أثناء الرضاعة الطبيعية؟

    نعم، هنالك العديد من الطرق التي يمكنكِ اتباعها من أجل التخفيف من حدة أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية، ومن أبرز هذه الطرق ما يأتي:

    • احرصي على الإرضاع من الثدي قدر الإمكان مع الحرص على إبقاء طفلك على الثدي؛ لأن ذلك سيساعد في الحفاظ على إدرار الحليب.
    • تجنبي استخدام كريمات التخدير لتسكين الآلام، لأن هذه الكريمات من الممكن أن تجعل فم الطفل مخدرًا وتجعل العملية غير مريحة.
    • استخدمي بعض مسكنات الآلام التي توصف من قبل الطبيب المختص.
    • حاولي شفط حليب الثدي في حال كنت تشعرين بآلام شديدة عند الرضاعة.

    متى تجب مراجعة الطبيب؟

    بعد ذكر أهم أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة، لا بدّ لك الآن من معرفة أن هنالك حالات يتوجب عليك مراجعة الطبيب المختص في حال ظهورها عليكِ:

    1. المعاناة من آلام شديدة.
    2. وجود بقع دم شديدة بين الدورات الشهرية.
    3. النزيف الغزير عن المعتاد.

    فهذه العلامات من الممكن أن تكون مؤشرًا على الإصابة بإحدى الحالات الصحية الآتية:

    • الأورام الليفية الرحمية.
    • تكيسات المبيض.
    • فقدان الوزن الشديد.
    • مرض التهاب الحوض.

    معلومات عن تأثير الرضاعة الطبيعية على الدورة الشهرية

    إذا كنت من الأمهات اللاتي يرضعنّ أطفالهنّ رضاعة طبيعية فمن الممكن أن لا تعود دورتك الشهرية لعدة أشهر من وقت الولادة، وذلك يُعزى إلى أن هرمون البرولاكتين المسؤول عن إنتاج الحليب يساهم في منع حدوث عملية التبويض ونزول الدورة الشهرية.

    خاصة إذا كنت من الأمهات اللاتي يرضعنّ أطفالهن ليلًا ونهارًا فقد يستغرق تأخر الدورة الشهرية لديك مدة قد تصل إلى عام، كما أن هنالك العديد من العوامل التي لها دور في تحديد موعد دورتك الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية، ومن أبرز هذه العوامل وأهمها:

    1. عدد المرات التي تقومين بها بإرضاع طفلك، وكم من الوقت تستغرقين لذلك.
    2. الطريقة التي يستجيب فيها جسمك للتغييرات الهرمونية.
    3. عدد المرات التي تستخدمين فيها زجاجة الحليب الصناعي لإرضاع طفلك.

    الجدير بعلمك به أنه إذا كان طفلك يتغذى بشكل كامل من الحليب الصناعي فقد تجدين أن دورتك الشهرية تعود بعد وقتٍ قصير من موعد الولادة.

    بذلك عزيزتي نكون قد بيّنا لكِ أهم وأبرز أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية التي لا بدّ لك من معرفتها، والتي عليك الانتباه لها جيدًا للحد من شدتها.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon