ما أسباب ألم الرجل بعد القسطرة؟

أسباب ألم الرجل بعد القسطرة

قسطرة القلب عملية تستخدم لتشخيص حالة المريض، وأحيانًا لعلاج بعض أمراض القلب والجهاز الدوري، وخلال هذه العملية يتم إدخال أنبوب طويل رقيق يسمى قسطرة خلال وريد أو شريان من منطقة الفخذ عادة، وقد يدخله الطبيب من منطقة الذراع أو الرقبة أيضًا، ليصل خلال الأوعية الدموية للقلب، للقيام بالاختبارات التشخيصية، بل في بعض الأحيان لعلاج بعض الحالات، كما في التقويم الوعائي للشريان التاجي، أو تركيب الدعامة التاجية، وعادة تكون عملية بسيطة، ومدة التعافي فيها قصيرة ولا تحمل مخاطر كبيرة. في هذا المقال نستعرض معكِ أسباب ألم الرجل بعد القسطرة التي تدخل عبر الفخذ، مع إرشادات مهمة لما بعد العملية.

أسباب ألم الرجل بعد القسطرة

يشكو المرضى الذين خضعوا لقسطرة القلب عن طريق الفخذ من الألم في المنطقة التي دخلت القسطرة منها، كذلك قد يشكون من ألم أسفل الظهر وإجهاد، وقد يكون هناك تكدم أو نزف خفيف واحتقان في هذه المنطقة، وتكوّن تكتل أو تورم فيها بسبب الجرح، وقد تستمر هذه الأعراض أسبوعًا أو أسبوعين، ومن الشكاوى المزمنة لنحو 30% من الخاضعين لهذه العملية، متلازمة الألم العصبي الفخذي، وتتسم بالألم في منطقة الفخذ المنتشر لأسفل حتى الركبة ومنطقة الفخذ الأمامية، مع فرط الإحساس فيها، وعادة تتحسن هذه الأعراض من ستة أسابيع إلى عام كامل، وقد يكون الألم شديدًا أو متوسطًا أو خفيفًا.

لكن يجب العناية بالجرح جيدًا، واتباع أوامر الطبيب، فإن ظهرت أعراض مقلقة، يجب الذهاب للطبيب، لأنه من النادر حدوث مضاعفات للعملية في مكان إدخال القسطرة، وأعراض هذه المضاعفات:

  • زيادة الألم أو عدم الراحة أو ظهور ألم في منطقة جديدة.
  • النزف المستمر من مكان إدخال القسطرة، الذي لا يتوقف بالضغط عليه أو وضع الضمادة.
  • ارتفاع درجة الحرارة والرعشة.
  • نقص كمية البول عن المعتاد.
  • تنميل المنطقة الداخل منها القسطرة أو الإحساس بالبرودة فيها.
  • تغير لون أصابع القدم أو القدم نفسها، والشعور بألم فيهما.
  • خروج إفرازات أو قيح من مكان الجرح أو احمراره وتورمه.
  • ألم الصدر أو صعوبة التنفس الذي لا يهدأ مع الراحة.
  • اضطراب ضربات القلب، سواء كان بطئًا عن الطبيعي (أقل من 60 دقة/ دقيقة) أو زيادة عن الطبيعي (120 دقة/ الدقيقة).
  • الإجهاد أو الإغماء أو الدوخة.

هناك إرشادات مهمة يجب اتباعها بعد عملية قسطرة القلب، تعرفي إليها في السطور التالية.

إرشادات بعد عملية قسطرة القلب

بعد العلمية بعدة ساعات، يراقب الطبيب النزف من مكان إدخال القسطرة، ويضع عليها ضمادة، ويضغط عليها لتقليل النزف، ويجب الاستلقاء وإبقاء الساق مفرودة عدة ساعات بعدها، وقد يصف دواء مسكنًا للألم إن احتاج المريض، ولتقليل وقت التعافي والعناية بالجرح يجب اتباع الآتي:

  • الراحة المنزلية ليومين أو ثلاثة على الأقل بعد العملية.
  • تجنب الحزق أو الإجهاد في أثناء عملية الإخراج، وكذلك تجنب حمل شيء ثقيل أو الأنشطة البدنية العنيفة.
  • إبقاء مكان الجرح نظيفًا وجافًّا، وعدم تعرضه للماء 24 ساعة على الأقل بعد العملية.
  • عدم الاستحمام بعد العملية بنحو 24 ساعة، وبعدها يمكن الاستحمام مع تجفيف المنطقة المصابة بالتربيت برفق، ثم تغطيتها بضمادة جديدة ونظيفة.
  • تجنب نقع الجسم في الماء أو السباحة أو الجلوس في حمام ماء ساخن لأسبوع بعد العلمية حتى التئام الجرح.
  • شرب كثير من الماء أول يومين بعد العملية، لطرد الصبغة التي استخدمت في عملية القسطرة خارج الجسم.
  • تجنب القيادة بعد العملية لمدة 24 ساعة.
  • المشي لمسافات قصيرة على أرض مستوية، مع تجنب صعود السلم أو نزوله أكثر من مرتين يوميًّا أول ثلاثة أيام بعد العملية.
  • تجنب العلاقة الحميمة بعد العملية من يومين إلى خمسة أيام.
  • مراقبة الجرح وتورمه ونزفه جيدًا، والذهاب للطبيب فور ملاحظة أي شيء مقلق.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى أسباب ألم الرجل بعد القسطرة وإرشادات ما بعد العملية، نؤكد ضرورة اتباع إرشادات الطبيب في مواعيد التغيير على الضمادة، وأخذ الأدوية التي وصفها في مواعيدها، وإن لاحظتِ نزفًا بسيطًا في مكان الجرح، يمكنكِ الاستلقاء والضغط عليه لمدة 30 دقيقة، فإن استمر النزف أو كان غزيرًا، فيجب الذهاب وقتها للطبيب.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon