3 طرق لتنويم طفلك في سريره دون مجهود

رعاية الرضع

يغفو طفلك الرضيع بين أحضانك في سلام وهدوء وسرعة لا مثيل لها، ذاهبًا إلى عالم النوم والأحلام بعمق أيضًا، ولكن كل ذلك ينتهي في ثوان معدودة إذا حاولت وضع طفلك في سريره بعد خلوده للنوم مباشرة، فيستيقظ فجأة ويبدأ في البكاء والتململ حتى تحملينه مرّة أخرى فيستسلم للنوم بسهولة.

الأمر مرهق بالنسبة لجميع الأمهات، خاصة إذا كان لديكِ الكثير من المهام في المنزل أو مع طفلك الأكبر، أو حتى ترغبي في الراحة والنوم بشكل طبيعي بجانب طفلك خلال توقيت نومه، للحصول على قدر من الراحة يعينك على المواصلة.

وحتى لا يصبح وضع طفلك في سريره وقت النوم مأساة وعملًا يتطلب الكثير من الجهد والبكاء والأرق، أحضرنا لكِ بعض الحلول التي يمكن تجربتها مع صغيرك وستأتي بنتائج جيدة مع التكرار.

متي يتم الانتقال من المهد إلى السرير

إليكِ 3 طرق بسيطة لتنويم طفلك بهدوء ودون مجهود كبير في سريره:

في البداية، عليكِ أن تعرفي أن الطفل حديثي الولادة يشعر بالأمان أكثر في حضن الأم وهي تحمله وتهدهده تمامًا كما كان في رحمك، حتى يعتاد على البيئة الخارجية والضوضاء والعالم الكبير من حوله، فلا تفقدي الصبر أو المحاولة، ولا تملي من تقديم الأمان والهدوء والأحضان لطفلك الصغير لأنكِ الوحيدة القادرة على تهدئته وخلودة للنوم بسلام.

الطريقة الأولى: ابدئي روتين النوم

لا تنقلي طفلك إلى سريره فجأة وقت النوم، بالتأكيد سيرفض وسيصبح وقت النوم مأساة بالنسبة لكما، فكرة ابتعاده عن حضنك فجأة أمر مؤلم ومخيف لصغيرك، لذلك اتبعي روتينًا يوميًا مثل الهدهدة والاستحمام واحمليه حتى ينعس ثم ضعيه برفق في سريره مع استكمال الهدهدة أو الطبطبة عليه ووضع قطعة من ملابسك تحمل رائحة جسمك بجانبه لتشعره بالأمان والهدوء، تكرار هذا الروتين يوميًا سينقل لصغيرك إحساس الأمان والسكينة وأنكِ بجواره لم تختفِ فجأة وتتركيه.

روتين النوم للرضع خلال النهار

الطريقة الثانية: قللي مساحة النوم

يشعر الأطفال الرضع بالخوف والانزعاج كلما كانت مساحة النوم شاسعة وكبيرة والفراغ من حولهم كبير، فرضيعك كان محمي في رحمك ومحاط بالدفء والأمان والمكان المضبوط تمامًا لحجمه الصغير، ويريد طفلك أن يشعر بنفس الأمر في الخارج، لذلك عند وضع طفلك في سريره، لفيه أو لفيه بالقماط جيدًا وأحيطيه بالوسائد الداعمة من جميع الاتجاهات، ليشعر بنفس الأمان والحميمية التي يشعر بها بين ذراعيكِ وداخل رحمك سابقًا.

رضيعي سقط من سريره: ماذا أفعل؟

الطريقة الثالثة: اجعلي الانتقال تدريجيًا

بجانب وضع صغيرك في السرير ببطء وهدوء فور نعاسه، فيمكنكِ في البدء النوم في نفس الغرفة التي يتواجد بها طفلك ليشعر بالأمان لأن أنفاسك حوله ولتشعرين به إذا استيقظ أو طلب الرضاعة أو تغيير الحفاضة، أيضًا يمكنكِ البدء بتعويد صغيرك على النوم في سريره فترات القيلولة الصباحية وليس فقط في المساء، ليتأقلم مع فكرة أن هذا المكان هو المخصص للنوم، وليألف طفلك وجوده داخله، ولا تنسي تدفئة الغرفة والاهتمام بنظافة السرير ودفئه وجعله حميميًا ومحميًا من كل الجهات، مثل إلحاق جهاز موسيقى ناعمة به أو ألعاب صغيرة تتحرك ببطء وتجذب انتباه صغيرك حتى ينعس مرّة أخرى.

وفي النهاية، أهم شيء عليكِ فعله هو تكرار المحاولات وعدم فقدان الصبر، لأن طفلك يكبر سريعًا ويعتاد على مكان النوم الذي تضعينه به حتى يأخذ بعض الوقت ليتكيف مع الأمر، لذلك تحلي بالهدوء والصبر ولا مانع من بعض الليالي الاستثنائية التي يرغب بها رضيعك في البقاء بين ذراعيك لأنه يشعر بالأمان أكثر.

المصادر:
Parents
Wiki How

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon