هل تؤثر سمنة المرأة على العلاقة الزوجية؟

هل تؤثر سمنة المرأة على العلاقة الزوجية

السمنة مرض يحدث بسبب تناول مزيد من السعرات الحرارية التي تتعدى معدل الحرق بالتمارين والأنشطة اليومية المعتادة، يخزن الجسم هذه السعرات الزائدة في صورة دهون، بالإضاقة إلى العوامل الوراثية أيضًا، والسمنة لا تعد مشكلة لتأثيرها في المظهر الجمالي للشخص فقط، وإنما هي أيضًا مشكلة طبية تزيد من خطر الإصابة بعديد من الأمراض مثل مرض القلب وداء السكري وارتفاع ضغط الدم وغيرها، بالإضافة إلى تخوف بعضهم من تأثيرها في حياتهم الاجتماعية وعلاقتهم الخاصة بأزواجهن، وذلك ما يدفع كثيرات ليسألن "هل تؤثر سمنة المرأة على العلاقة الزوجية؟" و"هل العلاقة الزوجية تزيد الوزن؟" في هذا المقال تجيب "سوبرماما" أسئلتك.

هل تؤثر سمنة المرأة على العلاقة الزوجية؟

دائمًا ما يكون لدى النساء أسئلة بخصوص  السمنة وأثرها في العلاقة الزوجية، ويرغبن في معرفة ما إذا كان تغيير الوزن يمكن أن يعزز الرغبة الجنسية أوالأداء، وبصفة عامة، قد تكون هناك عدة عوامل غير مباشرة تربط بين زيادة الوزن لدى الرجال والنساء وتأثيرها في ممارسة العلاقة الزوجية.

أظهر عديد من الدراسات البحثية أن زيادة الوزن لدى النساء يمكن أن تكون مرتبطة بمشكلات خلال ممارسة العلاقة الزوجية، يعتقد بعض الباحثين أن هذا قد يكون مرتبطًا بضعف الدورة الدموية في منطقة الأعضاء التناسلية، وتدفق الدم يساعد على الوصول إلى النشوة، لذلك عدم تدفق الدم في تلك المنطقة من الجسم قد يؤدي إلى صعوبة ممارسة العلاقة، ومن ثم انخفاض الشعور بالرضا.

ولكن على الجانب الآخر، تفيد دراسات أخرى، أن السمنة ليست عامل خطر للضعف الجنسي، بغضّ النظر عن وزن الجسم، فأنتِ بحاجة إلى الشعور بالجاذبية من الداخل، هذا هو المصدر الأساسي  للحصول على علاقة زوجية مُرضية، الشعور بالحب والثقة هو الطريق لعلاقة زوجية مُرضية أكثر من وزن الجسم، ومع ذلك، إذا كنت تعانين من السمنة  وكذلك من مشكلات خلال ممارسة العلاقة الزوجية، فيجب مناقشة ذلك مع الطبيب، لمعرفة ما إذا كانت هناك صلة.

هل العلاقة الزوجية تزيد الوزن؟

إذا كنت لا تعانين من مشكلات في ممارسة العلاقة الزوجية، فقد تكون لديك مخاوف ذات صلة: هل العلاقة الزوجية تزيد الوزن؟ في حين أنه قد يبدو غريبًا التفكير في أن النشاط البدني قد يؤدي إلى زيادة الوزن، لكن هذا الخوف قد ترسخ بعد ظهور عدة قصص على الإنترنت.

نشر أحد الباحثين ورقة بحثية تشير إلى أن زيادة هرمون يسمى (البرولاكتين) قد تؤدي إلى زيادة الوزن، والبرولاكتين هرمون ينتجه الجسم، وتزداد مستوياته مباشرة بعد ممارسة العلاقة الزوجية، لكن هذا الادعاء لم يثبت حتى الآن، ويقول باحثون آخرون إن زيادة قليلة في هذا الهرمون لا يمكن أن تجعلكِ تكتسبين وزنًا.

هل العلاقة الزوجية تنقص الوزن؟

لذا، إذا كانت ممارسة العلاقة الزوجية لا تسبب زيادة الوزن، فهل يمكن أن تسبب فقدان الوزن؟ يمكن أن تكون ممارسة العلاقة الزوجية نشاطًا بدنيًا قويًا إلى حد ما، ومع ذلك، يختلف عدد السعرات الحرارية التي تُحرق خلال ممارسة العلاقة، اعتمادًا على طول مدتها وعنفوانها، يشير معظم التقديرات إلى أن الجسم يحرق ما يقرب من 85 إلى 100 سعر حراري خلال ممارسة العلاقة، وهو أقل من الأنشطة البدنية الأخرى.

هل يجب إنقاص الوزن لممارسة العلاقة الزوجية بشكل أفضل؟

تشمل فوائد فقدان الوزن: زيادة النشاط، وتحسين القدرة على الحركة، وزيادة احترام الذات، وهذه العوامل لها تأثير إيجابي في حياتك العاطفية، بالإضافة إلى ذلك، إذا كان وزنك يسهم في شعورك بالاكتئاب، فإن الثقة التي تكتسبينها من فقدان الوزن قد تساعد على تحسين الطريقة التي تشعرين بها تجاه نفسك، وتعزز صورة جسمك، وهو ما ينعكس على ردود فعلك تجاه علاقتك الزوجية والعاطفية بشكل عام.

ومع ذلك، نظرًا إلى كثرة الجدل بخصوص الأدلة المتعلقة بتأثير السمنة في العلاقة الزوجية، فلا يوجد دليل قاطع على أن تغيير وزنك سيغير من طبيعة العلاقة الزوجية لديك، إذا اخترت إنقاص وزنك لممارسة العلاقة الزوجية بشكل أفضل، فافعلي ذلك بتوقعات واقعية، من المرجح أن يؤدي الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه إلى تحسين صحتك، وقد يعزز من روتين ممارسة العلاقة الزوجية أيضًا.

ختامًا، نرجو أن يفيدك المقال بما قدمه من إجابات عن سؤال "هل تؤثر سمنة المرأة على العلاقة الزوجية؟" في كل الأحوال، الحصول على وزن صحي يؤثر بالإيجاب في كل مناحي حياتنا، بما فيها الجانب العاطفي، ولكن لا تجعلي الوزن الزائد يسبب لك مشكلات نفسية أو اجتماعية، حاولي بقدر الإمكان الوصول إلى الوزن الصحي من أجل تعافيك النفسي والجسماني، ولا تخجلي أبدًا من مظهر جسمك مهما كان.

لقراءة مزيد من المقالات الخاصة بالعلاقة الزوجية اضغطي هنا.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
FRISCO ARTICLE 3
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon