زوجي يراقب موبايلي: ما الحل؟

    اهتزاز الثقة بين الزوجين

    حتى لو كنتِ كتابًا مفتوحًا أمام زوجكِ ولا تخفين عنه شيئًا، فهذا لا يمنحه الحق في رؤية رسائلك الخاصة، سواء على الهاتف أو تطبيقات التواصل المختلفة مثل "واتس آب" و"فيسبوك"، والتي قد تحمل أسرارًا تخص صديقات أخريات اخترن أن يبحن بها لكِ وهن واثقات أنه لن يطلع أحد غيرك عليها.

     ومثل هذه التصرفات تدل على اهتزاز الثقة بين الزوجين، إن لم يكن ناقوس خطر يهدد استمرار العلاقة الزوجية.

    اهتزاز الثقة بين الزوجين

    ازدهار العلاقة بين الزوجية يكمن دائمًا في وجود الثقة المتبادلة بين الطرفين، بينما تبدأ في التدهور عند اهتزاز الثقة بين الزوجين المصحوبة بالتشكيك في تصرفات كلٍ من الطرفين، وهي للأسف شائعة جدًا.

    ولكن يا عزيزتي ماذا لو اكتشفتِ أن زوجك يراقبك أو يطّلع على رسائلك الخاصة بطريقة ما؟ كيف تتصرفين؟

    في البداية، ما الأسباب التي تؤدي لتجسس الزوج على الزوجة؟

    • الشك: أن يتخيل الزوج وجود علاقات أخرى للزوجة، أو أنها تحكي عن علاقتها به لصديقاتها وأقاربها، ما قد يدفعه لقراءة رسائلها لهم.
    • الرغبة في معرفة المزيد عن معاملاتها المالية: ما يجعله يراقب الرسائل الآتية من البنك والمتعلقة بحساباتها.
    • التسلط: بعض الأزواج يتصفون بالتسلط والرغبة في التحكم في كل ما حولهم، ما يجعلهم يرغبون في معرفة كل ما يخص الزوجة.
    • عدم الشعور بالأمان: قد يشعر زوجك بعدم الأمان، وأنك تخفي عنه بعض الأمور فيسعى للتعرف عليها.
    • في حالة التخطيط للطلاق: قد يبحث الزوج عن أشياء ليستخدمها ضدك في المحكمة.

    والحل؟

    • الخطوة الأولى في المكاشفة هي فهم السبب، كوني هادئة تمامًا ولا تهاجميه كي لا يتخذ موقفًا دفاعيًا، ما سيصعب عليكِ الوصول إلى حل.
    • كوني صريحة معه، وحاولي أن تفهمي السبب الحقيقي.
    • الأمر يختلف من شخص لآخر بسبب طبيعته، إذا كنتِ تعتقدين أن المصارحة لن تجدي نفعًا مع زوجكِ، فاكتفي بتغيير كلمات السر لحساباتك كافة.

    للوقاية من التجسس

    • غيّري كلمات السر الخاصة بكِ، ولا تجعليها رموزًا يسهل التكهن بها، كتواريخ زفافكما أو ميلادكما.
    • لا تسجلي الدخول إلى حساباتك من جهاز زوجك.
    • لا تتركي حسابك مفتوحًا على جهاز الكمبيوتر المنزلي.
    • خصصي كلمة سر لفتح هاتفك.
    • لا توحدي كلمة السر لجميع التطبيقات، ما يسهّل على من يحصل على واحدة الحصول على البقية.

    الجدير بالذكر أن مراقبة الزوج لهاتف زوجته، ليست العلامة الوحيدة التي تدل على اهتزاز الثقة، وعدم ثقة الزوج بزوجته تحديدًا ولكن هناك علامات أخرى تعرفي عليها معنا.

    علامات عدم ثقة الزوج بزوجته

    يكون الشك عند الكثير من الأزواج حالة مرضية، تستدعي في بعض الأحيان الذهاب إلى طبيب مُعالج، وتتطور تلك الأمور إلى فقدان الزوج ثقته في زوجته، التي من الممكن أن تكون مجرد أوهام عارية تمامًا من الصحة، وهناك بعض العلامات التي تدل على عدم ثقة الزوج بزوجته، مثل :

    • غيرة الزوج غير المبررة، وكثرة الانفعال دون داعٍ.
    • مراقبة الزوجة حال خروجها من المنزل، والتنصت على مكالماتها الهاتفية.
    • الشك المبالغ فيه تجاه كل التصرفات التي تقوم بها الزوجة.

    كيف ترجع الثقة بين الزوجين؟

     إعادة بناء الثقة المفقودة بين الزوجين تُعد أمرًا صعبًا، ولكنه ليس مستحيلًا إذا حاول الطرفان جاهدين ترميم تلك المشكلات والمضي قدمًا في العلاقة، ويحتاج ذلك إلى الكثير من المثابرة والوضوح، لاستعادة الثقة بالتدريج. كما أن التحلي بالصبر هو أفضل طريقة للتعامل عند حالة محاولة إعادة بناء الثقة، وكلما قلت قدرة الطرفين على سماع ما يريده شريكه وتلبية احتياجاته في ذلك الوقت، كلما كانت النتيجة أسوأ.

    جدير بالذكر أن الثقة بين الزوجين هي التزام مدى الحياة بين الطرفين، حتى وإن كان يبدو ذلك بالنسبة للكثير عملية شاقة، يمكن أن يكون الأمر أبسط من ذلك مع وجود الحب والاحترام المتبادل.  

    أخيرًا عزيزتي، بعد أن قدمنا لكِ في هذا المقال كيفية حل مشكلة مراقبة زوجكِ لهاتفك، وبعض المشكلات الناتجة عن اهتزاز الثقة بين الزوجين وكيفية استعادتها، اعلمي أن الحوار الدائم والنقاش مع زوجك باستمرار في جميع المشاكل التي تواجهكما طوال علاقتكما هو الحل الأبسط والأسلم للمحافظة على تلك العلاقة.

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon