ما حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق؟

حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق

الطلاق من أسوأ الأمور التي يمكن أن تمر بها أي امرأة على الجانبين العاطفي والنفسي، لكن في بعض الأحيان قد يكون أمرًا حتميًّا مع بعض المشكلات التي يستحيل معها استكمال الحياة مع الزوج، لكن قبل الإقدام على هذه الخطوة يجب أن تعرفي أن قرار الطلاق ليس سوى الخطوة الأولى في الانتقال إلى حياة جديدة، ستتعاملين فيها مع زوجكِ السابق بشكل مختلف، فالتواصل والتعامل معه بعد الطلاق أمر مفروغ منه مع وجود أطفال، حتى لو كنتِ طالبة الطلاق. لذا خصصنا لكِ هذا المقال لنخبركِ بحقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق، وأهم الأسباب التي تستدعي اتخاذ هذا القرار.

ما حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق؟

في أوقات كثيرة تشعر الزوجة باستحالة العشرة مع زوجها، نتيجة عدم تحمل طباعه أو تصرفاته السيئة معها باستمرار، لكن هذا لا ينفي أن المعاملة معه بعد الطلاق، يجب أن تكون جيدة من أجل الصحة النفسية لأطفالهما، لذا لا بد أن تضعي في اعتباركِ النصائح الآتية في التعامل مع طليقكِ:

  1. تحدثي معه باحترام: لا بديل عن التعامل باحترام مع طليقكِ، حتى إذا كنتِ تشعرين بالضيق منه، أو عندما يبدأ التحدث إليكِ بطريقة غير مناسبة، أوقفي المحادثة وابتعدي عن المكان الموجود فيه حتى تهدئي، أو أغلقي المكالمة، لكن لا تردي الإساءة بأخرى.
  2. لا تفشي أسراره الخاصة: حتى لو كان زوجكِ شخصًا سيئًا، هذا ليس مبررًا لأن تفشي أسراره الخاصة للجميع فهذا حقه، من آداب التعامل مع الآخرين، كذلك اعلمي أن أي شيء سلبي ستحكينه عنه سيلتصق بأبنائكِ طوال عمرهم.
  3. لا تضغطي على نقاط ضعفه: كونكما كنتما زوجين لفترة ما، جعلكِ تعرفين عنه كثير من الأشياء، لا يعني أن تضغطي على نقاط ضعفه، للتأثير فيه للرضوخ لأشياء تريدينها منه قد لا يكون رافضًا لها، وهو ما قد يثير المشكلات بينكما مرة أخرى.
  4. تواصلي معه:الطلاق لا يعني الانقطاع التام عن زوجكِ السابق في حال وجود أطفال بينكما، فهو لا يزال والدهم، مع قصر التواصل على شؤونهم فقط.
  5. لا تمنعيه عن رؤية أطفاله: بصرف النظر عن أن رؤية الزوج لأطفاله حق له كفله القانون، فهو أمر ضروري لأبنائكما أيضًا، ويساعدهم على تخطي هذه الأزمة.
  6. حافظي على علاقة أطفالك بأسرته: بعض الزوجات يبعدن أطفالهن عن أسرة أبيهم في خلال الزواج نفسه، فما بالنا بعد الطلاق، وهذا أمر خاطئ، إذ يجب استمرار التواصل معهم من أجل أبنائكِ.
  7. لا تحاولي تتبع أخباره: العلاقة بينكما انتهت، وعلى كل منكما أن يعيد ترتيب حياته من جديد بعيدًا عن الآخر، لذا احرصي على عدم تتبع أخباره أو إحراجه بأسئلة شخصية، من المفترض أنها لم تعد تعني لكِ شيئًا. 

قبل أن تتخذي قرار الطلاق بشكل نهائي، يجب أن تتعرفي إلى أهم الأسباب التي تتطلبه بالفعل، واصلي قراءة السطور التالية.

ما الأسباب التي تستحق الطلاق؟

أي زواج لا يخلو من المشكلات، وهو ما يحير الزوجات حول الأمور التي تستدعي طلب الطلاق، والأشيا التي يمكن التغاضي عنها، لكن بشكل عام لا توجد إجابة محددة لهذا التساؤل، فالأمر نسبي ويختلف من زوجة إلى أخرى، لكن سنخبركِ فيما يلي بأكثر أسباب الطلاق شيوعًا:

  • الفتور في العلاقة الحميمة: مع عدم ممارسة العلاقة الحميمة أو قلتها، سيصبح بمرور الوقت هذا الأمر سببًا كافيًا للطلاق، فتجاهل الاحتياجات الجنسية لأحد الزوجين يهدم أي علاقة زواج.
  • الخيانة: أحد أكثر أسباب الطلاق شيوعًا، ففي الغالب لا تستطيع الزوجة تجاوز خيانة زوجها، ما يجعل الحياة بينهما مستحيلة، وبالطبع العكس صحيح أيضًا لكنه أقل شيوعًا بين السيدات.
  • المشكلات المالية: عدم توافق عادات الإنفاق بين الزوجين، سواء كانت الإسراف أو التقطير، بالإضافة لاختلاف دخل الزوجين، ومتطلبات البيت والأطفال، كلها أمور قد تخلق مشكلات عديدة بين الزوجين تنتهي بالطلاق.
  • قلة التواصل: عدم التحدث بشكل كافٍ طوال اليوم، أو إبداء اهتمام كل من الزوجين بالآخر، مع العصبية والشجار المستمرين، كلها طرق اتصال غير صحية تقتل العلاقة في النهاية.
  • الإساءات: سواء كانت الإساءة جسدية أو عاطفية، فهي شيء محبط ومحزن لأي من الزوج أو الزوجة، ومع الوقت قد تجعل الحياة بينهما مستحيلة، ما يدفعهما إلى الطلاق.

النجاح في العلاقة الزوجية والحفاظ على استقرارها ليس شيئًا سهلًا، وكثير من الأزواج لا يستطيعون التغلب على تحديات الحياة، وينتهي بهم الأمر في قاعات المحكمة، لهذا السبب من المهم معالجة المشكلات أولًا بأول، حتى لا تتطور إلى الطلاق، ولكنه إذا وقع، لا بد أن يحترم كل طرف الآخر، وأن تعرف المرأة حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق، وكذلك الرجل عليه مراعاة حقوق زوجته السابقة.

يتخلل الزواج كثير من المشكلات قد يكون لها حل لدى الزوجين، وأخرى قد يعجزان عن حلها، تعرفي إلى مزيد من النصائح التي ستساعدكما على تخطيها في قسم المشكلات الزوجية على موقع "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon