أفضل مشروب بعد العلاقة الحميمة

أفضل مشروب بعد العلاقة الحميمة

تخضع أجسامنا لعدد من التغييرات بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة إذ يشعر بعضنا بالدوخة وبعضنا بالهمدان والضعف والرغبة في التقيؤ أو النوم، كما يمكن أن تسبب الاستثارة الجنسية تسارع نفسك وزيادة سرعة ضربات قلبك بشكل مخيف، كما قد تصل الأعراض إلى الشعور بالجوع الشديد والارتعاش أو التوتر والصداع الخفيف، لهذا تتساءل كثيرات عن أفضل حل للتغلب على تلك الأعراض أفضل مشروب بعد العلاقة الحميمة لتجنب الآثار الجانبية، في هذا المقال اعرفي كل ما تحتاجين إلى معرفته عن هذا الأمر.

أفضل مشروب بعد العلاقة الحميمة

هناك عدد من المشروبات التي ستحافظ على طاقتك بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة يمكن أن تتناوليها أنت وزوجك، مثل:

  • الماء، لا تتعجبي، فالماء واحد من أفضل المشروبات لفترة ما بعد العلاقة الحميمة فكوب واحد منه قادر على تنشيط الدورة الدموية في الجسم وطرد البكتيريا وتحفيز التبول.
  • عصير الأناناس، يعد هذا العصير الاستوائي واحدًا من أفضل المشروبات التي تساعد على تعويض الطاقة المفقودة في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • عصير التوت البري، لطالما تم الثناء على التوت البري لصفاته الطبيعية كمنشط حيوي لجميع وظائف الجسم، لكونه مليئًا بالفيتامينات C وA التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية بالإضافة لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تحفز الحيوية بالقضاء على الجذور الحرة الضارة بالخلايا والمواد الكيميائية النباتية والتي يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة القلب.
  • ميلك شيك شوكولاتة أو مشروب الشيكولاتة الساخنة، الشوكولاتة واحدة من أكثر الأطعمة الغنية بالعناصر المغذية مثل مضادات الأكسدة للحفاظ على جسمك في أفضل حالاته وعند إضافتها إلى الحليب المليء بالبروتين المهم لمد الجسم بالطاقة والقوة على المدى الطويل، لذا أنصحك بتناول كوب من الشوكولاتة بالحليب المنعش و المليء بالفيتامينات والمعادن المغذية.

أسباب الدوخة بعد العلاقة الحميمة

تتعدد أسباب الشعور بالدوخة أو الدوار بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة ومنها: 

  1. دوار الوضعية الانتيابي الحميد (BPV)، هو أحد أكثر أسباب الدوار بعد العلاقة الحميمة شيوعًا الذي غالبًا ما يحدث نتيجة تغير وضعية الجسم بشكل مفاجئ بعد الاستلقاء أو الجلوس في السرير وغالبًا ما يصاحبه شعور بالغثيان أو القيء ويمكن علاجه عن طريق تحريك عضلات الرقبة والرأس يسارًا ويمينا قبل النهوض من السرير.

  2. انخفاض ضغط الدم، تتغير مستويات ضغط الدم على مدار اليوم وفقًا لعدة عوامل، بما في ذلك مستويات التوتر ووضع الجسم، لذا في بعض الأحيان تكون الدوخة علامة على انخفاض ضغط الدم لديك بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، ولكن لا تقلقي فتكرار نوبات الدوخة بعدد العلاقة الحميمة بشكل متكرر لا يستدعي القلق.

  3. انخفاض سكر الدم، يحدث انخفاض بمستوى سكر الدم بعد العلاقة الحميمة، لذا فمن الشائع الشعور بالدوار أو الدوخة عند انخفاض نسبة السكر في الدم.

  4. زيادة الضغط على أعضاء الجسم، قد يصاب بعض الأشخاص بالدوار في أثناء ممارسة النشاط الجنسي القوي أو بعده، بسبب زيادة الضغط على أعضاء الجسم، لذا قد تتسبب محاولة الوصول إلى النشوة الجنسية في إجهادك وشعور بالدوار.

  5. القلق، وهو شعور شائع مرتبط بالجنس لا سيّما عند وجود مشكلات في العلاقة الحميمة أو بسبب الخوف من الشعور بالألم أو خوفًا من تجربة صادمة سابقة، يمكن أن يتسبب ما سبق من مشاعر مضطربة في ارتفاع معدل ضربات القلب وصولًا إلى شعورك بالدوخة.

  6. التنفس بسرعة، في أثناء العلاقة الحميمة تزداد سرعة الأنفاس في حين تقل القدرة على الاستنشاق مما يخل بتوازن ثاني أكسيد الكربون والأكسجين ما قد يتسبب ذلك في الشعور بالدوار.

  7. صداع النشوة، في حالات نادرة، يمكن أن يؤدي النشاط الجنسي والنشوة إلى الإصابة بالصداع والدوخة اللاحقة بعد الانتهاء من الجماع.

ختامًا، بعد أن تعرفت إلى أفضل مشروب بعد العلاقة الحميمة، جربي ما سبق من مشروبات تساعد على تجديد طاقة الجسم بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية، وحاولي قدر الإمكان تجنب النهوض بشكل مفاجىء من السرير بعد العلاقة لحمايتك من التعرض للدوخة وما يصاحبها من أعراض جانبية مزعجة.

لقراءة مزيد من المقالات الخاصة بالعلاقة الزوجية اضغطي هنا.

عودة إلى علاقات

ندى هشام حافظ أمين

بقلم/

ندى هشام حافظ أمين

كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon