متى يجب على الحامل التوقف عن تناول مكملات الكالسيوم؟

تغذية وصحة الحامل

تعد تغذية الأم الحامل بطريقة صحية وسليمة إحدى أكبر الضمانات لاستكمال الحمل بصورة آمنة، ولولادة طفل سليم معافى يتمتع بصحة جيدة، ولعل الاهتمام بتناول المكملات الغذائية المختلفة خلال الحمل يهدف بالأساس إلى تعويض نقص العناصر الغذائية المهمة في طعام الحامل، ويأتي الكالسيوم  على رأس قائمة هذه المكملات.

يعتبر حصول الأم على جرعة من الكالسيوم عاملًا أساسيًّا للحفاظ على صحة الأم في المقام الأول، فبمجرد حدوث الحمل سيقدم جسمك للجنين كل ما يحتاجه لبناء وتكوين جسمه، حتى لو اضطر الجسم أن يسرقكِ أنت شخصيًّا ليوفر احتياجات الجنين، فإن لم تتوفر كميات كافية من الكالسيوم فيما تتناولينه من غذاء، يقوم الجسم بسحب الكالسيوم من عظامك وأسنانك ليتمكن الجنين من بناء عظامه وأسنانه.

جرعة الكالسيوم اليومية اللازمة للحامل:

يجب أن لا يقل إجمالي ما يحصل عليه جسمك من الكالسيوم عن 1000 ملليجرام يوميًّا، سواءً من الغذاء أو من المكملات الغذائية أو منهما معًا، وتعتمد جرعة الكالسيوم التي يحددها لكِ الطبيب على عاداتك الغذائية بشكل أساسي، فإذا كنتِ نباتية أو لا تحبين الحليب أو منتجات الألبان، فسيكون اعتمادك على مكملات الكالسيوم الغذائية أساسيًّا.

للحامل.. 5 بدائل للحليب

هل يجب تناول مكملات الكالسيوم طوال فترة الحمل؟

إذا كنتِ تحتاجينه، نعم يجب عليكِ تناول مكملات الكالسيوم الغذائية متى ما أرشدكِ الطبيب إلى ذلك، ولا يجدر بكِ أن تتوقفي ما لم يطلب منكِ الطبيب ذلك لأسباب قد تتعلق بصحتك الشخصية، ويحدث ذلك غالبًا في حالات تتعلق بتكون حصوات في الكلى، مع ضرورة الحصول على احتياجاتك اليومية من الكالسيوم من غذائك.

هل يجب التوقف عن مكملات الكالسيوم في الـ3 أشهر الأخيرة؟

فيما عدا الحالات اللاتي تعاني من تكون حصوات الكلى، لا يشكل تناول مكملات الكالسيوم الغذائية أي تهديد لصحة الأم، بل بالعكس، يعد حصول الأم على احتياجاتها اليومية من الكالسيوم هو الضمان الأساسي للحفاظ على سلامة عظامها وأسنانها في أثناء الحمل، وأيضًا العامل الأكبر في وقاية الأم من الإصابة بتسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم في الحمل.

كيف تحصلين على احتياجات جسمك اليومية من الكالسيوم؟

إذا كنت لا تحصلين على كميات كافية من الكالسيوم في غذائك لسببٍ أو لآخر، فسوف تحتاجين إلى تناول مكملات غذائية في حدود 1000 ملليجرام يوميًّا، يفضل تناولها على جرعتين، بحيث لا تزيد الجرعة الوحيدة على 500 ملليجرام، ويفضل كذلك أن تتناولي المكمل الغذائي مع إحدى الوجبات الغذائية الأساسية.

ولا تعد الفيتامينات المتعددة العادية أو الخاصة بالحمل مصدرًا كافيًا للكالسيوم إذا كنتِ تحتاجين لمكملات الكالسيوم الغذائية، فجرعة الكالسيوم الموجودة بها لا تزيد على 150 ملليجرامًا يوميًّا، ولا تعتبر هذه الجرعة كافية إذا كنتِ لا تحصلين على احتياجاتك من الكالسيوم من الغذاء.

عزيزتي الأم، إن استعمالك للمكملات الغذائية للكالسيوم خلال فترة الحمل يخضع تمامًا لتوجيهات طبيبك المعالج، فما عليكِ إلا استشارة الطبيب حول مناسبة عاداتك الغذائية لاحتياجات جسمك في فترة الحمل، ليقوم الطبيب بتقرير حاجتكِ إلى هذه المكملات ومتى تبدئين في تناولها والجرعة المناسبة، والحاجة إلى التوقف عن تناولها في أي وقتٍ من أوقات الحمل إذا لزم الأمر.

هذه هي أعراض نقص الكالسيوم عند الحامل

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما"

لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

المصادر:
Live Strong
WHO
Webmd
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
موضوعات أخرى