متلازمة هز الرضيع: ماذا يجب أن تعرفي عنها؟

    متلازمة هز الرضيع: ماذا يجب أن تعرفي عنها؟

    متلازمة هز الرضيع تُعد من الحالات الصحية التي قد يتعرض لها طفلكِ عندما تقومين باتباع أسلوب الهز من أجل تهدئة طفلك، مما ينجم عنها ارتداد الدماغ ذهابًا وإيابًا مقابل الجمجمة، ومن الممكن أن يتسبب هذا بحدوث كدمات في الدماغ، وتورم، ونزيفٍ في بعض الحالات.

    كما قد يترتب على هز رضيعك المعاناة من بعض الإصابات: كتلف الرقبة والعمود الفقري، وغيرها، إليكِ عزيزتي أبرز المعلومات عن هذه المتلازمة التي يجب عليكِ معرفتها.

    ما هي متلازمة هز الرضيع؟

    متلازمة هز الرضيع من الإصابات الخطيرة التي تحدث في الدماغ نتيجة قيامكِ بهز طفلكِ بقوة، كما تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم صدمة الرأس المسيئة، أو متلازمة الصدمة المهزوزة، أو إصابة الرأس، أو متلازمة الرضيع المصابة.

    الذي يجب عليك معرفته أن هذه المتلازمة تعمل على تدمير خلايا الدماغ عند طفلك، كما أنها تمنع دماغه من الحصول على الكمية التي يحتاجها من الأكسجين، فهذه الإساءة بالتعامل مع الطفل من الممكن أن يترتب علها تلف دماغ الطفل بشكل دائم، أو حتى وفاته في الحالات الأخرى.

    أعراض متلازمة هز الرضيع

    غالبًا قد لا تظهر على طفلكِ أيّ علامة تشير إلى إصابته بهذه المتلازمة، مما تجعل الطبيب المختص أو مقدم الرعاية الصحية لا يقوم بتشخيص هذا المرض، ولكن هناك مجموعة من الأعراض التي قد تحدث لطفلك بسبب تورم الدماغ الدائم بشكل عام نتيجة الصدمة، والتي تظهر مباشرةً بعد اهتزازه.

    من أهم الأعراض التي من المحتمل أنها تشير إلى إصابة طفلكِ لمتلازمة هز الرضيع ما يأتي:

    • التغير في مستوى الوعي.
    • النعاس المصحوب بالتهيج.
    • الغيبوبة.
    • التشنجات أو النوبات.
    • اتساع حدقة العين التي لا تستجيب إلى الضوء.
    • قلة الشهية وفقدانها.
    • التقيؤ.
    • وضعية الطفل التي يكون فيها الرأس مثنيًا للخلف والظهر مقوسًا.
    • مواجهة بعض المشاكل في عملية التنفس، كعدم انتظام التنفس، أو النفس بشكل بطيء.
    • توقف القلب في بعض الحالات.

    أسباب متلازمة هز الرضيع

    تحدث متلازمة هز الرضيع عادةً في حال تعرض طفلك لأيّ من الآتي:

    • استخدام القوة لهز الطفل.
    • استخدام القوة لرمي الطفل.
    • إسقاط الطفل على الأرض قصدًا وبطريقة مؤذية.
    • ضرب رأس الطفل أو رقبته بشيء ما، كالأثاث، أو الأرض، أو أيّ شيء آخر.

    تشخيص متلازمة هز الرضيع

    سيطلب منكِ طبيب طفلك المختص مجموعة من الاختبارات والتحاليل من أجل التأكد من علامات تلف الدماغ، وذلك للمساعدة في تأكيد التشخيص، ومن أهم هذه الاختبارات ما يأتي:

    • التصوير بالرنين المغناطيسي.
    • التصوير بالمقطعي المحوسب.
    • الأشعة السينية للهيكل العظمي.
    • فحص العيون.

    علاج متلازمة هز الرضيع

    لا بدّ لكِ من معالجة طفلك بشكل فوري في حال تعرضه لهذا النوع من الحالات الصحية، إذ يجب عليك مراجعة الطبيب وإخباره بتعرضه للاهتزاز، فاعتمادًا على الأعراض وشدة الحالة يتم القيام بعلاجه.

    فقد يحتاج الطفل إلى دعم تنفسي، أو في حالات أخرى قد يتطلب خضوعه إلى عملية جراحية من أجل وقف النزيف الذي قد يعاني منه في منطقة الدماغ.

    مضاعفات متلازمة هز الرضيع

    تتمثل المضاعفات التي من الممكن ان تترتب على إصابة طفلكِ بهذا النوع من الحالات الصحية فيما يأتي:

    • تمزق الأوعية الدموية والأعصاب الموجودة في داخل الدماغ أو حوله.
    • حدوث نزيف وتلف في الأعصاب.
    • حدوث كدمات ونزيف في الجزء الخارجي من منطقة الدماغ.
    • تورم الدماغ الذي ينجم عنه زيادة الضغط على الجمجمة التي تجعل من الصعب على الدم الذي يحمل الأكسجين والمواد المغذية الوصول إلى الدماغ؛ مما يلحق الضرر على المصاب بشكل أكبر.
    • العمى.
    • فقدان السمع.
    • الشلل الدماغي.
    • اضطرابات النطق والتعلم.
    • الشلل.
    • الموت.

    عزيزتي لا بدّ لك من التعامل مع طفلك بحذر لحمايته من أيّ مشاكل صحية قد يكون عرضةً لها، بما في ذلك متلازمة هز الرضيع، حيث ننصحك بالحذر عند القيام بإسكاته من خلال الهز أو اتباع أسلوب آخر لإسكاته.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon