كيف تتفهمين طبيعة أطفالك وتتعاملين معها؟

    قد يكون حبك لأطفالك متساويًا، ولكن ذلك لا يعني التعامل معهم بالطريقة نفسها، فالتعامل مع كل طفل حسب قدراته واحتياجاته يعتبر هو التعامل العادل، فيمكن أن تطلبي من طفلك القيام بمهام معينة في سن مبكرة عن أخيه الأكبر، ولا يعد هذا بأي حال من الأحوال ضغطًا على الطفل أو قسوةً عليه، ويمكنك أن تقدري أيضًا تأخير تكليفه ببعض المهام الأخرى، طبقًا لقدراته وميوله.

    يجب أن تعلمي عزيزتي أن لكل طفل شخصيته المستقلة، ولذا يجب التعامل معه بصورة متفردة تعطي لكل طفل حقه، وهذا التفرد في طريقة المعاملة مع كل طفل من شأنه تدعيم العلاقة بينك وبين طفلك، حيث يساعدك هذا في معظم الأحيان على تحقيق احتياجاته، وتكمن مهمتكِ الصعبة هنا في تمييز طبيعة شخصية واحتياجات كل طفل، واختيار الطريقة المناسبة للتعامل معه بناءً على ذلك.

    كيف يختلف تعاملكِ مع طفلكِ الثاني عن الأول؟

    البرنامج اليومي لأطفالك:

    لعل التوفيق بين البرنامج اليومي لأطفالك يمثل التحدي الأكبر بالنسبة إليكِ، فقد يتعارض موعد غداء طفلكِ الأصغر مع موعد تمرين طفلكِ الأكبر، وهنا يكمن الحل غالبًا في تطبيق المواءمات، فيمكنك تحضير طعام طفلكِ الصغير قبل الخروج وأخذه معك، أو قد يمكنكِ اختصار جزء من وقت التمرين من أجل الوصول إلى البيت في موعد مناسب.

    9 أشياء ضرورية افعليها مع صغيرك يوميًا

    اختلاف الطباع والحساسية عند الأطفال:

    نجاح طريقة تجميع النقاط من أجل الخروج في النزهة الأسبوعية قد تكون مجدية مع طفلكِ المتفهم المتعاون، ولكنها قد لا تكون مجدية مع طفلكِ المشاكس. فبالرغم من تربية الطفلين بالطريقة نفسها، إلا أن استجابة كل منهما قد تختلف كثيرًا تبعًا لطبيعة شخصية الطفل، إذا لم يستجيب طفلك المشاكس لأوامرك بتجميع اللعب بعد انتهاء اللعب طمعًا في الحصول على نجمة اليوم في النظافة على قائمة المهام اليومية، فقد يستجيب للحرمان من اللعب بهذه اللعب ليوم أو يومين.

    احتياجات الأطفال:

    يجب أن توضحي لطفلكِ دائمًا حاجة أخيه الأصغر لرعايتكِ ومتابعتكِ حتى لا يؤذي نفسه، ولا تتركيه فريسةً للإحساس بإهمالك أو انشغالكِ عنه، فحديثك المباشر معه وتأكيد حبك له سيساعدكِ على أداء مهامك مع كلٍ من طفليكِ بطريقة مرضية ومناسبة لاحتياجات كلٍ منهم.

    اهتمامات الأطفال:

    قد لا يمكنك مشاركة كل طفل اهتماماته الخاصة، ولكن يمكنك مثلًا مشاركة ابنتك في قراءة كتابٍ معين في حين يقوم زوجك بمشاركة ابنك في الذهاب للعب الكرة في النادي، أو قد يمكنك تخصيص وقت أسبوعي لكل من أطفالك لمشاركته في اهتماماته. النقطة الحيوية هنا هي ضرورة مشاركة أي من الأبوين في اهتمامات كل طفلٍ على حدة، وبصورةٍ منتظمة ولا يجب أن تخضع لبنود العقاب أيضًا.

    تعليم الطفل:

    تختلف إمكانيات كل طفل عن الآخر، وتتحكم ثقة الطفل في نفسه في أدائه الدراسي أيضًا إلى حدٍ كبير، واجبك هنا هو مساندة كل طفل في أدائه الدراسي بالطريقة التي يحتاج إليها، سواءً كان ذلك عن طريق مساعدته في أداء واجباته المدرسية مثلًا أو تعزيز ثقته بنفسه بمساعدته في أداء بعض النشاطات المدرسية، أو بتحمل الطفل لمسؤوليته الدراسية إذا كان ذلك في حدود إمكانياته، ويبقى التشجيع مطلوبًا في جميع الحالات.

    كيف تعرفين لو طفلك يعاني مشكلة دراسية؟

    العدل بين الأطفال:

    ويتضمن ذلك تعزيز عددًا من القواعد:

    • لا تقارني بين أطفالك، ولا حتى في استجابتهم لأوامرك وقواعد المنزل.
    •  أظهري حبكِ وحنانكِ لهم بالدرجة نفسها في كل وقت.
    • فتشي عن مميزات كل طفل وامدحيها، فذلك يعزز ثقته بنفسه.

    5 أضرار تصيب طفلك عندما تقارنيه بغيره

    اعلمي عزيزتي أن معرفتك بطبيعة طفلك هي المهمة الأساسية التي يترتب عليها اختيار الطريقة المناسبة للتعامل معه وتربيته، حتى تصلي لنتائج إيجابية وفعالة.

    عودة إلى أطفال

    د. نوران صادق

    بقلم/

    د. نوران صادق

    طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon